مجلة ثقافية منوعة تصدر كل شهرين
يناير - فبراير | 2018

اليوم العالمي للغة العربية


عاصم بوزيد

قبل أن تحدِّد الأمم المتحدة يوماً خاصاً للاحتفال بلغة الضاد، كان شاعر العرب أحمد شوقي قد تغنَّى مراراً وتكراراً باللغة العربية. إذ كتب:
إن الذي ملأ اللغاتِ محاسناً
جعل الجمال وسرّه في الضاد

الاحتفال مؤرخ بحسب اليوم الذي تم فيه إعلان العربية لغة رسمية في مؤسسات الأمم المتحدة. هذا الاعتراف في حينه لم يضف إلى اللغة العربية من أهميتها إلا لأن نصوصاً كثيرة صار من المفروض ترجمتها إلى العربية داخل الهيئات الرسمية الدولية.
والعربية أكثر لغات المجموعة السامية انتشاراً، كما أنها واحدة من أكثر اللغات انتشاراً في العالم، حيث يتحدثها أكثر من 422 مليون نسمة ويتوزع متحدثوها في المنطقة المعروفة باسم الوطن العربي، وهي ذات أهمية كبيرة لدى المسلمين، فهي لغة القرآن، وهذا ما يدفع البعض إلى الخلط الدائم بين العرب والإسلام، رغم أن العربية لغة رئيسة لدى عدد من الكنائس في المشرق. وأثرت العربية، تأثيراً مباشراً في كثير من اللغات الأخرى، كالتركية والفارسية والكردية والأوردية والماليزية والإندونيسية والألبانية وبعض اللغات الإفريقية الأخرى مثل الهاوسا والسواحيلية، وبعض اللغات الأوروبية وخاصةً المتوسطية منها كالإسبانية والبرتغالية والمالطية والصقلية.
وفي إطار دعم وتعزيز تعدد اللغات وتعدد الثقافات في الأمم المتحدة، اعتمدت إدارة الأمم المتحدة لشؤون الإعلام قراراً عشية الاحتفال باليوم الدولي للغة الأم الذي يُحتفل به في 21 فبراير للاحتفال بكل لغة من اللغات الرسمية الست للأمم المتحدة. وتقرَّر الاحتفال باللغة العربية في 18 ديسمبر لكونه اليوم الذي صدر فيه قرار الجمعية العامة 3190(د28-) المؤرخ 18 ديسمبر 1973 وقرَّرت الجمعية العامة بموجبه إدخال اللغة العربية ضمن اللغات الرسمية ولغات العمل في الأمم المتحدة. وتشمل الأنشطة الثقافية في هذا اليوم عروض الفرق الموسيقية، والقراءات الأدبية، والمسابقات التنافسية وإقامة المعارض والمحاضرات والعروض الفنية والمسرحية والشعبية، وقد حاولت عواصم عربية كثيرة أن تجعل من هذا اليوم عيداً، لكن تلك المحاولات ومنها اختيار عواصم الثقافة العربية سنوياً، تحوَّلت إلى برامج نخبوية ومؤسسة رسمية، لم يتفاعل معها الناس للاحتفال بلغتهم، كما يفعل الصينيون أو الفرنسيون مثلاً الذين حوَّلوا أيام الاحتفال بلغتهم السنوية إلى مهرجانات عامة يشارك فيها الجميع من كل الفئات والأعمار، والدرجات العلمية.


مقالات ذات صلة

يقول الممثل روبرت دي نيرو، إن فن التمثيل هو “ذلك العالم الذي يتيح لك أن تحيا حياة الآخرين، من دون أن تكون مضطراً لأن تدفع الثمن”. وبفعل عيش حياة الآخرين ودراسة شخصياتهم في العمق، تتكوَّن لدى بعض السينمائيين وجهات نظر وأفكار على مستوى من دقَّة الملاحظة والحِكْمة يرى البعض أنها ترتقي إلى مشارف الفلسفة.

رغم انتشار ترجمات معلّقات الشعر الجاهلي وشهرتها في الثقافات الغربية، واعتبارها مصدراً للشعر العربي والغربي، إلا أن هناك عدداً قليلاً من الترجمات الكاملة والمتسقة لهذه المعلَّقات، بل لا تخلو هذه الترجمات من بعض الملاحظات السلبية، كعدم تمكُّن المترجم من الوصول إلى معنى النص أو بقائه في حيز أكاديمي بحت.

يقع متعلِّمو اللغة الإنجليزية أو اللغة العربية على كلمات يألفونها ويودّون لو يستخدمونها في أحاديثهم وكتاباتهم ولكنها لا تجري على ألسنتهم أبداً! مثلاً، يُصادف متعلِّم اللغة العربية (وهذا ينطبق على الإنجليزية) كلمات من قبيل (يعدل عن قراره) أو (يرتاد المقاهي)، ولكنه لا يستطيع أن يوظّف كلمتي (يعدل عن) أو (يرتاد) في لغته الخاصة رغم معرفته لمعانيها؟ فما المشكلة المتسببة في ذلك؟ وما الطرائق لحلها؟


0 تعليقات على “اليوم العالمي للغة العربية”


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *