مجلة ثقافية منوعة تصدر كل شهرين
يناير - فبراير | 2018

اليوم العالمي للغة العربية


عاصم بوزيد

قبل أن تحدِّد الأمم المتحدة يوماً خاصاً للاحتفال بلغة الضاد، كان شاعر العرب أحمد شوقي قد تغنَّى مراراً وتكراراً باللغة العربية. إذ كتب:
إن الذي ملأ اللغاتِ محاسناً
جعل الجمال وسرّه في الضاد

الاحتفال مؤرخ بحسب اليوم الذي تم فيه إعلان العربية لغة رسمية في مؤسسات الأمم المتحدة. هذا الاعتراف في حينه لم يضف إلى اللغة العربية من أهميتها إلا لأن نصوصاً كثيرة صار من المفروض ترجمتها إلى العربية داخل الهيئات الرسمية الدولية.
والعربية أكثر لغات المجموعة السامية انتشاراً، كما أنها واحدة من أكثر اللغات انتشاراً في العالم، حيث يتحدثها أكثر من 422 مليون نسمة ويتوزع متحدثوها في المنطقة المعروفة باسم الوطن العربي، وهي ذات أهمية كبيرة لدى المسلمين، فهي لغة القرآن، وهذا ما يدفع البعض إلى الخلط الدائم بين العرب والإسلام، رغم أن العربية لغة رئيسة لدى عدد من الكنائس في المشرق. وأثرت العربية، تأثيراً مباشراً في كثير من اللغات الأخرى، كالتركية والفارسية والكردية والأوردية والماليزية والإندونيسية والألبانية وبعض اللغات الإفريقية الأخرى مثل الهاوسا والسواحيلية، وبعض اللغات الأوروبية وخاصةً المتوسطية منها كالإسبانية والبرتغالية والمالطية والصقلية.
وفي إطار دعم وتعزيز تعدد اللغات وتعدد الثقافات في الأمم المتحدة، اعتمدت إدارة الأمم المتحدة لشؤون الإعلام قراراً عشية الاحتفال باليوم الدولي للغة الأم الذي يُحتفل به في 21 فبراير للاحتفال بكل لغة من اللغات الرسمية الست للأمم المتحدة. وتقرَّر الاحتفال باللغة العربية في 18 ديسمبر لكونه اليوم الذي صدر فيه قرار الجمعية العامة 3190(د28-) المؤرخ 18 ديسمبر 1973 وقرَّرت الجمعية العامة بموجبه إدخال اللغة العربية ضمن اللغات الرسمية ولغات العمل في الأمم المتحدة. وتشمل الأنشطة الثقافية في هذا اليوم عروض الفرق الموسيقية، والقراءات الأدبية، والمسابقات التنافسية وإقامة المعارض والمحاضرات والعروض الفنية والمسرحية والشعبية، وقد حاولت عواصم عربية كثيرة أن تجعل من هذا اليوم عيداً، لكن تلك المحاولات ومنها اختيار عواصم الثقافة العربية سنوياً، تحوَّلت إلى برامج نخبوية ومؤسسة رسمية، لم يتفاعل معها الناس للاحتفال بلغتهم، كما يفعل الصينيون أو الفرنسيون مثلاً الذين حوَّلوا أيام الاحتفال بلغتهم السنوية إلى مهرجانات عامة يشارك فيها الجميع من كل الفئات والأعمار، والدرجات العلمية.


مقالات ذات صلة

إنه نوع خاص من الأدب.. ذلك الأدب الذي يشمل أنواع الكتابة والإنتاج الأدبي الموجَّه للأطفال، والذي يتميَّز بأنه ذو مواصفات تتطابق مع حاجات الأطفال النفسية، ويحاول التناسب مع مدركاتهم، ويرسم أدواراً لهم في الاتجاهات المرغوبة ضمن عملية التربية، ويسهم بشكل فاعل وإيجابي في التكوين النفسي والمعرفي والعقلي في مرحلة الطفولة. فالكاتب المعني بالكتابة في أدب […]

إن “أنسنة المدن” مفهوم حيوي مستجد، جاء ضمن التفكير الجدي في حل الأزمات التي أوجدها التطوّر المتسارع وغير المتحكَّم به للمدن، ونشوء أمراض كما التوسعات (السرطانية) التي تمادت في النأي عن فحوى مفهوم المدينة باعتبارها فضاءً للعيش، هدفه جعل المدن أكثر ملاءمة للإنسان بما يضفيه من حميمية وألفة وشعور بالألق والمشاعر الطيّبة، ويطبع في خاطره […]

لا يقوى الدارس على متابعة دقيقة لما يجري في عالم البحوث الخاصة بالذكاء الاصطناعي، لكثرتها، وللسرية التي تخص تطبيقاتها التي هي قيد الإعداد والبرمجة والإنتاج. ولعل فيما أقدم عليه مارك زوكربيرغ مؤخراً خير إعلان عمَّا يجري بهذا الخصوص. فقد أعلن الرئيس التنفيذي تبديل اسم شركته، مالكة فيسبوك، لتصبح شركة ميتا، بسبب مشروعها العملاق الخاص بأبحاث […]


0 تعليقات على “اليوم العالمي للغة العربية”


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.