مجلة ثقافية منوعة تصدر كل شهرين
يوليو - أغسطس | 2018

هيفاء الجبري

الشعر مَخلوقٌ في كجزء مِن الجَسد


كان لا بد من أن أكتب الشعر، ليس بالضرورة لأني أحبه، ولكن ليقيني أنه مخلوقٌ فيّ كجزء من الجسد. قد لا أقتنع به كما لا يقتنع أحدهم بشكله أو لونه أو عرقه، لكني لا أملك إلا المحبة لهذا الكائن الذي يملؤني بالحياة حينا ويغيب حيناً فأصبح شيئاً كأي شيء آخر يؤدِّي دوره فقط.
كنت في المرحلة الثانوية بعيدة تمام البُعد عن الشعر، وفي إحدى الصباحات أُعلِنَ في الطابور المدرسي عن فوز إحدى طالبات المدرسة في مسابقة شعرية على مستوى مدارس الرياض، قلت في نفسي حينها “كم هي محظوظة لأنها شاعرة” ولم يخطر في بالي أنني سأتجه للشعر يوماً. إلى أن قرأت كتاب “ألف ليلة وليلة” وكان أول كتاب أقرأه غير الكتاب المدرسي. وكان كتاباً فاصلاً في حياتي الكتابية، كتبت بعده أبياتاً كنت أظنها شعراً.
صدر لي ديوانان “تداعى له سائر القلب” و”البحر حجتيَ الأخيرة”. ودخلت قصيدتي “دمشق” عالم الأغنية وكانت تجربة رائعة سعدت بها كثيراً.

 

الغبار الذي أقنعك

على كلِّ حالٍ
ومهما اعتلى الدرب منكلِّهمٍّ

سأمشي معكْ

تمامًا كما كان دوما يروقُك
حين ترى في المرايا الغبار

تُمَرِّرُ من فوقه إصبعكْ

إذا كنتَ تعجَبُ إذ أقنعتني الهمومُ
بذاك المسير
فإن يعجبتُ… ضحكتُ
لذاك الغبارِ

الذي أقنعكْ

فماذا وراء الغبار
وأنتتُ عريهِ
غيرُ المرايا

ولن تخدعكْ

 

بيوت حجرية

كانت لديهم طريقة مختلفة في البكاء

وهي أن يلقوا حجرا في النهر ثم ينصرفوا إلى بيوتهم

بيوتهم التي شيدوها من الأحجار المتناثرة عند المصبّ

 

ألهذه الدرجة يحتاجني العالم

بعد كل محاولة فاشلة للانتحار

يقف مسائلاً نفسه: ألهذه الدرجة يحتاجني العالم

قالها بينما كان يرى ورقة تسقط من شجرة دون أن يحدث سقوطها فراغاً في الظل

في اللحظة ذاتها كان العالم مشغولاً جداً بإعادة تدوير الأوراق المتساقطة


مقالات ذات صلة

في عام 1369هـ/1950م اكتملت خمسون سنة قمرية على استعادة الملك عبدالعزيز للرياض، وكان من المقرَّر أن تحتفل المملكة بهذه المناسبة، لكن وفاة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن قبل أسبوعين من تاريخ الذكرى الذهبية، وتحديداً ليلة الإثنين 25 رمضان 1369هـ/10 يوليو 1950م، أدَّت إلى إلغاء الاحتفال.وفي اليوم الوطني السعودي التسعين، نعود بالذاكرة إلى سيرة الأميرة نورة بنت […]

تشهد المملكة في الفترة الحالية حراكاً ثقافياً كبيراً يترافق مع حركة تغيير وإصلاح، وورشة من التجريب المستمر. وإلى أن تصل المملكة إلى العام 2030، سيكون هنالك كثير من الخطط الثقافية التي ستخرجُ من الأدراج، سينجحُ بعضها، وستضمرُ أخرى؛ ولكن الأهم أن يكون المثقف في صلبها، والمجتمع مختبرها الحقيقي، والفرد السعودي غايتها الأولى، لأنه لبنة التغيير […]

قبل أيام وعلى كنبة مريحة جداً في معهدٍ لتعليم اللغة العربية للناطقين بغيرها في إحدى الجامعات السعودية؛ ناولني أحد الموظفين كأس شاي “خادر”، شكرته ثم أطرقت متأملاً شكل المبنى الجميل الذي يصلح لأن يكون أي شيء إلا مكاناً لتعليم اللغة!لا مكانَ للتفاعل ولا فناءَ للتعارف ولا فصولاً مفتوحة ولا قبولاً فورياً ولا أحدَ في المساء. […]


0 تعليقات على “هيفاء الجبري”


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *