مجلة ثقافية منوعة تصدر كل شهرين
يناير – فبراير | 2020

مكتبة الحمار


تقع بلدة لاغلوريا الصغيرة في مقاطعة ماجدالينا في ريف كولومبيــا على بُعــد حوالـــي 600 كم شمال العاصمة بوغوتا، وهي بلدة فقيرة تعتمد على صناعتين رئيستين، هما صيد الأسماك وإنتاج زيت النخيل، وتضم حوالي 14,000 نسمة. وفي تلك البلدة شخص يدعى لويس سوريانو بوركيز، حدَّد لنفسه مهمة فريدة كان يستعين على تنفيذها بمجموعة من الكتب وبأحد حماريه المسميين ألفا وبيتو.
كرَّس بوركيز نفسه لحمل عدد من الكتب على ظهر أحد الحمارين ليجول بها في المناطق النائية المجاورة لقريته، حتى يتمكّن الأطفال في تلك المناطق من القراءة والتعلم، لا سيما وأن سنوات طويلة من النزاعات المسلحة هناك حالت دون حصول الأطفال على التعليم المناسب، إذ جعلت من ذهاب الأطفال إلى المدرسة أمراً صعباً ومحفوفاً بالمخاطر، وصرفت الآباء عن دعم تعليم أطفالهم. وفي بعض الأحيان، دفعت الظروف الأطفال إلى الانخراط في أعمال العنف والجريمة.

كان بوركيز عاشقاً للكتب، ويعرف كثيراً عن طبيعة التعليم في الريف الكولومبي البعيد. وهو الذي كان قد حصل على شهادة جامعية في الأدب الإسباني بمساعدة أستاذ كان يزور بلدته لاغلوريا مرتين في الشهر، ومن ثم عمل مدرّساً في إحدى المدارس الابتدائية. فكان يعرف صعوبة الحصول على الكتب ويعرف التأثير القوي الذي كانت تحدثه في طلابه.

بناءً على ذلك، قرَّر بوركيز تخصيص عطلة نهاية كل أسبوع للتجول بحماره المُحمّل بالكتب على الطرق الوعرة. وهكذا بدأ ما بات يعرف بمكتبة الحمار أو (Bilioburro)، كما سمَّاها هو بنفسه عندما خط هذا الاسم بالأحرف الزرقاء على الجراب الموضوع على حماره. وكان يستطيع أن يحمل في الجراب حوالي 120 كتاباً لكل رحلة في رحلات تصل إلى 11 كم ذهاباً وإياباً، وتستغرق أكثر من ثماني ساعات.
بدأت مكتبة بوركيز بـعدد متواضع من الكتب لم يتعدَّ السبعين كتاباً. لكنها تطوَّرت ببطء لتصل إلى ما يقرب من 4,800 كتاب. والجدير بالذكر هنا أن بوركيز لم يكن يستطيع الوصول إلى هذا العدد لولا نقطة تحول أساسية حصلت معه، عندما استمع ذات يوم إلى صحافي وكاتب كولومبي يدعى خوان جوسين وهو يقرأ مقتطفات من رواية له على الراديو. ولما أعجب بما سمعه كتب إلى السيد جوسين يطلب نسخة من الرواية لتضمينها في مكتبة الحمار الخاصة به، ولكن هذا الأخير لم يقم بمجرد إرسال نسخة من كتابه فحسب، بل قام بحملة دعائية على الراديو، وأخبر العالم عما كان يقوم به بوركيز مما حفَّز عدداً كبيراً من المؤلفين الآخرين للإسهام بدورهم بمجموعات متنوّعة من الكتب.
ولا شك في أن مكتبة الحمار هذه تحمل رسائل ملهمة حول التعليم ومستقبل كولومبيا، إذ كان بوركيز واثقاً من أنه يستطيع من خلال مكتبته المتواضعة أن يعلِّم الأطفال “حقوقهم وواجباتهم والتزاماتهم، وأن يبني الكولومبيين المثقفين والمنفتحين على العالم الذين يستطيعون أن يقولوا لا للحرب”.


مقالات ذات صلة

سبق للقافلة أن نشرت في عام 2003م موضوعاً بعنوان: “لماذا يعجز الطب عن المواجهة؟.. والآن سارس”، ونعود اليوم إلى الموضوع نفسه لنقرأه على ضوء انتشار فيروس كورونا المستجد أو (كوفيد19-) كما سمَّته منظمة الصحة العالمية. وكما كان الحال مع “سارس”، وما قبله وما بعده من أوبئة عالمية الانتشار، تبقى أسئلة الإنسان تتمحور حول علاقته بالأوبئة، […]

سواء أكان فردياً أم جماعياً، يبقى الترفيه جانباً مهماً من حياتنا، فيحاكي إنسانيتنا في أسمى وجوهها، ويقدّم لنا المتعة والرضا الذاتي، وكذلك المزاج الجيِّد. وفي ظروف وسياقات معينة، يكون الترفيه شكلاً من أشكال التنمية الثقافية والفكرية. كانت رواية القصص على مر العصور باكورة وسائل الترفيه التي تنتقل من جيل إلى جيل عبر كلمات شفهية، وكان […]

الاستشارة الوراثية (genetic counselling) علم يُعنى بفهم التأثيرات الطبية والنفسية والعائلية التي تؤدِّي إلى توريث مرض معيَّن. وبالتالي فهو يتضمَّن: تفسير التاريخ الطبي للعائلة بهدف تحديد نسبة الإصابة بالمرض أو عدم الإصابة به، وتثقيف الناس بالنمط الوراثي وأهمية إجراء التحاليل، ومن ثم شرح الخيارات المناسبة للتعامل مع المرض. كما أن مجال الاستشارة الوراثية مجال جديد […]


0 تعليقات على “مكتبة الحمار”


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *