مجلة ثقافية منوعة تصدر كل شهرين
يناير – فبراير | 2020

مكتبة الحمار


تقع بلدة لاغلوريا الصغيرة في مقاطعة ماجدالينا في ريف كولومبيــا على بُعــد حوالـــي 600 كم شمال العاصمة بوغوتا، وهي بلدة فقيرة تعتمد على صناعتين رئيستين، هما صيد الأسماك وإنتاج زيت النخيل، وتضم حوالي 14,000 نسمة. وفي تلك البلدة شخص يدعى لويس سوريانو بوركيز، حدَّد لنفسه مهمة فريدة كان يستعين على تنفيذها بمجموعة من الكتب وبأحد حماريه المسميين ألفا وبيتو.
كرَّس بوركيز نفسه لحمل عدد من الكتب على ظهر أحد الحمارين ليجول بها في المناطق النائية المجاورة لقريته، حتى يتمكّن الأطفال في تلك المناطق من القراءة والتعلم، لا سيما وأن سنوات طويلة من النزاعات المسلحة هناك حالت دون حصول الأطفال على التعليم المناسب، إذ جعلت من ذهاب الأطفال إلى المدرسة أمراً صعباً ومحفوفاً بالمخاطر، وصرفت الآباء عن دعم تعليم أطفالهم. وفي بعض الأحيان، دفعت الظروف الأطفال إلى الانخراط في أعمال العنف والجريمة.

كان بوركيز عاشقاً للكتب، ويعرف كثيراً عن طبيعة التعليم في الريف الكولومبي البعيد. وهو الذي كان قد حصل على شهادة جامعية في الأدب الإسباني بمساعدة أستاذ كان يزور بلدته لاغلوريا مرتين في الشهر، ومن ثم عمل مدرّساً في إحدى المدارس الابتدائية. فكان يعرف صعوبة الحصول على الكتب ويعرف التأثير القوي الذي كانت تحدثه في طلابه.

بناءً على ذلك، قرَّر بوركيز تخصيص عطلة نهاية كل أسبوع للتجول بحماره المُحمّل بالكتب على الطرق الوعرة. وهكذا بدأ ما بات يعرف بمكتبة الحمار أو (Bilioburro)، كما سمَّاها هو بنفسه عندما خط هذا الاسم بالأحرف الزرقاء على الجراب الموضوع على حماره. وكان يستطيع أن يحمل في الجراب حوالي 120 كتاباً لكل رحلة في رحلات تصل إلى 11 كم ذهاباً وإياباً، وتستغرق أكثر من ثماني ساعات.
بدأت مكتبة بوركيز بـعدد متواضع من الكتب لم يتعدَّ السبعين كتاباً. لكنها تطوَّرت ببطء لتصل إلى ما يقرب من 4,800 كتاب. والجدير بالذكر هنا أن بوركيز لم يكن يستطيع الوصول إلى هذا العدد لولا نقطة تحول أساسية حصلت معه، عندما استمع ذات يوم إلى صحافي وكاتب كولومبي يدعى خوان جوسين وهو يقرأ مقتطفات من رواية له على الراديو. ولما أعجب بما سمعه كتب إلى السيد جوسين يطلب نسخة من الرواية لتضمينها في مكتبة الحمار الخاصة به، ولكن هذا الأخير لم يقم بمجرد إرسال نسخة من كتابه فحسب، بل قام بحملة دعائية على الراديو، وأخبر العالم عما كان يقوم به بوركيز مما حفَّز عدداً كبيراً من المؤلفين الآخرين للإسهام بدورهم بمجموعات متنوّعة من الكتب.
ولا شك في أن مكتبة الحمار هذه تحمل رسائل ملهمة حول التعليم ومستقبل كولومبيا، إذ كان بوركيز واثقاً من أنه يستطيع من خلال مكتبته المتواضعة أن يعلِّم الأطفال “حقوقهم وواجباتهم والتزاماتهم، وأن يبني الكولومبيين المثقفين والمنفتحين على العالم الذين يستطيعون أن يقولوا لا للحرب”.


مقالات ذات صلة

نرى المدينة ونسمع أصواتها، ولكننا قبل كل شيء نشم رائحتها. فللمدن روائح كما يخبرنا محمود درويش عندما يقول “المدن رائحة.. وكل مدينة لا تُعرفُ من رائحتها لا يُعوَّل على ذكراها”. فروائح المدن تضفي عليها شخصيتها المميزة وتحمل معها قصصاً عن شوارعها وأزقتها ومبانيها وبيوتها لتحدثنا عن ثقافتها وتاريخها وجوانب مختلفة من حركتها التجارية. حتى إن الفيلسوف الألماني جيرنو بوهمي يرى أن “المدينة من دون رائحة هي كالإنسان بدون شخصية”.

من حيث تعريفها، تتعلق التكنولوجيا البيئية ببساطة بتطبيق التكنولوجيا في إدارة النظم البيئية بكفاءة من خلال فهم الأعمال الأساسية للأنظمة البيئية الطبيعية وضمان تأمين الاحتياجات البشرية مع الحد الأدنى من الأضرار البيئية. وتُستخدم التكنولوجيا البيئية على نطاق واسع في البيئات المختلفة، ومن مجالاتها: نظم إدارة النفايات والتخلص منها، محطات معالجة الصرف الصحي المتقدِّمة، المباني الموفرة للطاقة (السكنية والصناعية)، حلول تحويل النفايات إلى طاقة، والمزارع العمودية. 

كأنَّ البشر استفاقوا فجأة واكتشفوا أن لهم أجساماً تستحق كل العناية والاهتمام، وأن يحافظوا على شبابها وقوتها، ويحموها من الترهل وهم شباب علها تبقى هكذا إلى الأبد. لا شك في أن الحفاظ على الجسم شاباً ومحاولة تخليده حُلم قديم، رافق البشر منذ فجر الحضارات. فكان جلجامش، بطل الأسطورة السومرية، أول من بحث عن أكسير الحياة. كما حنّط الفراعنة أجسامهم ليحفظوا وعاء الروح وأدواتها إلى أن يعود إلى الحياة ذات يوم. أما الحضارة الهندية فكانت تعتقد بالتقمص، أي إن الأرواح تغيِّر أوعيتها إلى ما لا نهاية.


0 تعليقات على “مكتبة الحمار”


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *