مجلة ثقافية منوعة تصدر كل شهرين
مارس - أبريل | 2020

مع القرَّاء


أحياناً، يحمل إلينا البريد رسائل تكون رغم بساطتها، مفاجئة ومصدر اعتزاز لنا. ومن هذه الرسائل، واحدة وردتنا من قارئة روسية تجيد العربية، وجاء فيها:

“اسمي ماريا ليونوفا، أنا من مدينة سانت – بطرسبرغ في روسيا. أعمل مرشدة سياحية، وأدرس اللغة العربية، وأقرأ مجلتكم، فهي ممتعة جداً وأريد أن أقول شكراً لمجلتكم.
أحبُّ اللغة العربية كثيراً، وبدأت أدرسها في عام 2008م، عندما دخلت الجامعة، كلية الدراسات الشرقية. عندي درجة الماجستير في الدراسات السامية. فبالإضافة إلى اللغة العربية درست اللغات الآرامية والسبئية، وغيرها.
اخترت اللغة العربية لأنني أحببت حكايات عربية في طفولتي، حكايات مثل “علاء الدين” و”السندباد البحري” و”علي بابا والأربعون لصاً”. وقرأت عن التاريخ العربي والثقافة العربية ووجـدت اللغة العربية جميلة جداً.
أقرأ مجلة القافلة؛ لأن فيها كثيراً من النصوص الممتعة عن الفنون، وأنا أقرأ أبواباً مختلفة أيضاً. هذا مفيد جداً لي لأنني أحفظ كلمات جديدة”.
وفي ختام رسالتها تسألنا ماريا إن كانت تستطيع أن تحصل على النسخة الورقية من القافلة. ونحن مع شكرنا لها على العاطفة التي تكنها للقافلة، يسرنا أن نقبلها في عداد المشتركين، ويكفي لذلك أن ترسل لنا عنوانها البريدي كاملاً.

وتعقيباً على موضوع “مستقبل اللغة بين الذكاء البشري والاصطناعي” المنشور في عدد نوفمبر – ديسمبر من العام الماضي، رأى م. ن الأحمد أنه يمثل إحاطة واسعة وعميقة بماهية اللغة والألسنية وعلاقة ذلك بـالحوسبة والذكاء الاصطناعي وكذلك بمناحٍ عديدة في الحياة العصرية. وأضاف: “مَنْ يفرض لغته يفرض واقعه”، التقدُّم لا يمكن اختزاله بجانب واحد، إنه يشمل اللغة، بل ربما يبدأ باللغة. فإذا كانت اللغة هي التي تصنع الفكر، كما يقول الدكتور نور الدين السافي، فإنها تتجاوز القوالب الجامدة من قواعد وصرف وغير ذلك، كما قال ابن خلدون في مقدمته، لتصبح كائنا حيَّاً له يجب أن تتطوَّر كما تتطوَّر الحضارة نفسها.

ومن جدة عقبت سليمة بادريق على موضوع “الفلسفة في وادي السيليكون” بقولها: “ليست الفلسفة وحدها هي ما يعزِّز الابتكار، هناك دراسات أظهرت أن المراكز التي شهدت اختراعات وإبداعات جديدة، هي نفسها امتلكت تقديراً كبيراً للفن والشعر والأدب. وأحياناً كثيرة كان العلماء المبدعون الكبار ماهرين بأداء بعض الفنون، فآينشتاين مثلاً، كان يلعب على الكمان وكأنه محترف”. ونحن نوضِّح لها أن المقال تناول حضور الفلسفة في عالم الابتكار من دون أن ينفي وجود حقول معرفية أخرى إلى جانبها.

وعلى موقع المجلة أيضاً، حظي المقال حول الفنانة التشكيلية ميساء شلدان بتعليقات وتحيات من روان محمد الشمري، وبشرى أحمد، وحسنين الرمل الذي كتب يقول: “التقيت بأعمال الفنانة ميساء قبل أن ألتقي بالفنانة. أذهلتني أعمالها، وتابعتها على وسائل التواصل الاجتماعي فازددت إعجاباً بأعمالها. وكان اللقاء بالفنانة أكثر من رائع عندما حدثتني عن ريشتها ومفهومها لأعمالها”.
كما علّقت قارئة بالاسم المستخدم “مفاده” على موضوع “نحن والعمل” المنشور في العدد السابق، بقولها: “مقال ممتاز يا صديقي. فما حصل معي يؤكد صحة ما ذكرت. لقد عملت في المنطقة العربية أكثر من 17 عاماً، وكانت إنتاجيتي ضعيفة إجمالاً لأسباب كثيرة، منها عدم تنوُّع فرص العمل والتزامنا بمصاريف كبيرة. ولكن بمجرد أن انتقلت إلى العمل ضمن منظومة أخرى، حيث البقاء للأصلح وتنوُّع فرص العمل، حتى تغيرت إنتاجيتي كثيراً وانتقلت من وظيفة إلى أخرى وارتقيت سُلّم النجاح. إن عوامل نجاحنا تتعدَّد وتزداد بحبنا للعمل نفسه ولبيئته. مقال شامل وصياغة راقية”.


مقالات ذات صلة

ثَمَّة عبارة تُنسب للروائي المُعاصر كارل شرودر، المعروف بأعماله التي تتوقَّع مستقبل تقنيات الذكاء الاصطناعي تقول: “الذكاء لا يعني توقّع المستقبل، بل القدرة على تَقليل الشعور بالمفاجأة”.
في عام 1987م، نشرت مجلة “رسالة اليونيسكو” الصادرة عن منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة موضوعاً بعنوان “عالَم الذكاء الاصطناعي الجديد” جاء في مقدَّمته: “نحن ننتقل الآن إلى عصر الآلات الذكية والذكاء الاصطناعي، ذلك الفرع من المعرفة ذي المكانة المهمة في المعلوماتية”.

تنوَّعت الرسائل التي تلقتها القافلة خلال الشهرين الماضيين إلى حدٍّ كبير، كما تنوَّعت التعليقات على محتوياتها على موقعها الإلكتروني، إضافة إلى طلبات الاشتراك المصحوبة دائماً بكلمات رقيقة تعبِّر عن محبة القرَّاء لمجلتهم، وقد أحلنا هذه الأخيرة إلى قسم الاشتراكات ليُصار إلى تلبيتها كلها بإذن الله. ومن الرسائل التي وردتنا نذكر ما ما كتبه الدكتور إياد […]

بيوت الذكريات اجتاحتني ذكريات البيوت المتعاقبة التي سكنتها وأنا أقلِّب صفحات مجلة القافلة لشهر مايو/يوليو 2020م من خلال ملفها المنشور تحت عنوان “البيت بناءً وقيمة”، مشاهد ظننت أنها سقطت سهواً من ذاكرتي، إلا أنها عادت وهي محمَّلة بتفاصيل دقيقة من بيت الطفولة ذي الأبواب الخشبية والنوافذ البيضاء، أشجار الليمون ورائحة الجدَّات، ومشاهد كثيرة متأصلة في […]


0 تعليقات على “مع القرَّاء”


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *