مجلة ثقافية منوعة تصدر كل شهرين
يناير – فبراير | 2020

ماجستير في الشيخوخة والصحة


بحلول عام 2050م، تشير الإحصاءات إلى أنه من المتوقَّع أن يبلغ إجمالي سكان العالم الذين سيعيشون أكثر من 60 عاماً نحو ملياري نسمة، مقارنة بعدد 900 مليون في عام 2015م. وإن كانت الحياة الأطول تجلب معها الفرص الأكثر، ليس فقط لكبار السن وأسرهم، ولكن أيضاً للمجتمعات ككل، ولكنها تعتمد بشكل كبير على عامل واحد، وهو الصحة.
من هنا، قرَّرت جامعة جورجتاون في الولايات المتحدة الأمريكية أن تنشئ في عام 2018م تخصصاً جديداً يدرس الشيخوخة والصحة. وهو برنامج جديد ومبتكر يوفِّر للمشاركين فيه فهماً شاملاً للشيخوخة، ويقدِّم لهم من خلال هيئة تدريس مهتمة بهذه الفئة العمرية المعرفة الأساسية في هذه الدراسات. أما النهج المتبع فهو متعدِّد التخصصات، الذي لا يركِّز فقط على الفهم الطبي لأمراض الشيخوخة، وإنما يقدِّم نظرة أوسع من خلال النظريات والأبحاث الاجتماعية، وعلوم البيولوجيا والسياسة والاقتصاد، والديموغرافيا وعلم النفس والقانون، وكذلك الأخلاق والعلوم الإنسانية.
يشتمل هيكل البرنامج على ثلاثة فصول دراسية تتركز على محاور ثلاثة أساسية، بحيث يتضمَّن كل واحد منها ثمانية مقررات مفصلة. وهذه المحاور الأساسية، هي:
أولاً، إدارة النظم الصحية المخصص للطلاب المهتمين في العمل في مجال الرعاية الصحية، ويركِّز على رسم السياسات التي تنظِّم قطاع الرعاية الصحية، ويهتم باقتصادات وصناعة الرعاية الصحية. ويكتسب الطلاب من خلال هذا المحور القدرة على القيادة وحل المشكلات الأكثر تعقيداً، ومحاكاة القضايا المجتمعية المتداخلة.
أما المحور الثاني، فيتناول الشق الطبي، حيث يتعرَّف الطلاب على الأمراض الشائعة التي تصيب كبار السن، كما يكشفون طريقة عمل الدماغ والأمراض التي تصيبه، لا سيما الزهايمر، ويدرسون بشكل مفصل عملية الشيخوخة البيولوجية ووظائف الجسم المفصلة، وذلك من أجل تحسين حياة المسنين، وتقديم المساعدة اللازمة لهم، وتعزيز قدرتهم على الاستقلالية.
ويهتم المحور الثالث بتزويد الخريجين بالمعرفة التقنية والمالية والتنظيمية لإدارة دور رعاية المسنين بفاعلية، والاهتمام بالمقيمين فيها، والاطلاع على نوعية الخدمات المطلوبة.
ومع استمرار ظهور فرص عمل جديدة لمتخصصي الشيخوخة المدرَّبين تدريباً جيداً، فإن درجة الماجستير في الشيخوخة والصحة سوف تَعُدّ الطلاب للعمل في مجموعة واسعة من المجالات المتعلقة بالشيخوخة في القطاعين العام والخاص، مثل إدارة البرامج ومؤسسات الرعاية الصحية، والتخطيط والإرشاد الاجتماعي، إضافة إلى البحوث والتدريب.

لمزيد من المعلومات يمكن مراجعة الرابط التالي:
‏Provost.georgetown.edu


مقالات ذات صلة

هي سهام ورموز وأرقام وأشكال ذات ألوان مختلفة، لكنها ذات أهمية فائقة في حياتنا، إذ إن مجرد وجودها يدلُّنا على ما يجب القيام به، ويفرض علينا تعديل سلوكنا ونحن وراء عجلة القيادة. إنها إشارات المرور التي لا يكاد يخلو شارع من شوارع العالم من وجودها، وتُعدُّ جزءاً من بنيته التحتية، وتوفر معلومات حول القيود والمحظورات والتحذيرات والتوجيهات وغيرها من المعلومات المفيدة لقيادة السيارة.

من وقت لآخر، يتسلَّل الملل بين ساعات نهارنا ليدخل حياتنا اليومية فيحيل كل ما فيها إلى ما يشبه السكون. وهذا الشعور يختلف تماماً عن الكآبة واللامبالاة، إلا أنه مثلهما: غير مرغوب به على الإطلاق. ولعل الأشهر الماضية من العام الجاري كانت من أكبر الفترات التاريخية التي اجتاح فيها الملل حياة الناس في معظم أرجاء المعمورة بسبب الحجر المنزلي في إطار مكافحة جائحة الكورونا. ورغم أن الملل شعور رافق البشرية منذ قيامها، فإن محاولات دراسته علمياً تأخرت كثيراً عن الأدب، ولم تبدأ إلَّا في الألفية الثالثة.

المباركية… قلب مدينة الكويت النابض، وقِبْلَة السائحين، وملتقى الزائرين طوال العام. كانت، ولا تزال، منطقة جذب سياحية بفعل موقعها في وسط مدينة الكويت القديمة. وهذه المكانة التي تتحلَّى بها في وقتنا الحاضر هي ذات جذور قديمة تعود إلى نشأة المدينة، بسبب النشاط التجاري للكويتيين الذي امتد إلى خارج حدودها الجغرافية بواسطة أسطولهم البحري.


0 تعليقات على “ماجستير في الشيخوخة والصحة”


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *