مجلة ثقافية منوعة تصدر كل شهرين
نوفمبر – ديسمبر | 2018

كتب


كتب عربية

البدايات الصحفية في المملكة العربية السعودية المنطقة الوسطى
تأليف: محمد عبدالرزاق القشعمي
الناشر: مركز حمد الجاسر الثقافي، 2018م
يغطي هذا الكتاب البدايات الصحافية في المنطقة الوسطى من المملكة العربية السعودية، منذ صدور أول مجلة، وهي مجلة “اليمامة” التي أصدرها الشيخ حمد الجاسر في عام 1372هـ، ومن ثم مجلة وزارة الزراعة، ومجلة كلية الملك عبدالعزيز الحربية، ومجلة المعرفة، ومجلة أخبار البترول والمعادن، ومجلة تجارة الرياض، ونشرة أخبار المملكة، والنشرة الاقتصادية، وصولاً إلى صدور نظام المؤسسات الصحافية عام 1383هـ.
ونعود مع الكاتب محمد عبدالرزاق القشعمي في هذا العرض إلى فترة مميَّزة من الزمن، لنطّلع على ثقافة أهلها وفكر كتَّابها ومثقفيها، ونتعرَّف على كل التحديات التي واجهت الروَّاد الأوائل في إنشاء الصحف، وكيف ثابروا واستمروا حتى استطاعوا شق طريقهم في هذا المجال. ويتضمَّن الكتاب أيضاً صوراً للأعداد الأولى للمجلات والصحف الرائدة، ويعرض لبعض نماذج من الأعمدة والمقالات الصحافية التي تضمَّنتها في قضايا مختلفة تُراوح بين الشؤون الدينية والاجتماعية والاقتصادية والوطنية.
وقدَّم للكتاب الصحافي الأديب عبدالله بن خميس، مؤسس صحيفة “الجزيرة”، الذي عادت به الذاكرة إلى نحو خمسين سنة مضت، حينما بدأ مشروعه الصحافي، فأشار إلى أن تلك البدايات كانت تؤسس وتجذر لمشروع صحافي كبير في المنطقة الوسطى، وها هي نتائج ذلك المشروع الذي سبقه إليه الشيخ حمد الجاسر، تبلورت نتائجه في المؤسسات الصحافية الضخمة التي نعرفها اليوم.

 

هيلين كيلر وآن سوليفان: إرادة المتعلّم وعطاء المعلّم
تأليف: زكريا محمد هيبة، صلاح صالح معمار
الناشر: دار مدارك، 2018م
لا شك في أن قصة هيلين كيلر العمياء الصمَّاء والبكماء منذ طفولتها ومدرستها الرائعة آن سوليفان التي كانت تعاني أيضاً من إعاقة بصرية، قصة فريدة وملهمة تناقلتها الأجيال.
ونادراً ما يذكر اسماً واحداً منهما دون ذكر الآخر، وذلك منذ أن عاشت الاثنتان وعملتا معاً بشكل متبادل لعدة عقود من أول لقائهما في 1887م عندما كانت هيلين في السادسة من عمرها. لم تكن آن سوليفان مجرد مدرِّسة لهيلين بل أسطورة في المجال التربوي، حيث لجأت إلى ممارسات إبداعية في التعليم من تقنيات “التدريس باللمس” والتعليم التجريبي من خلال تعليمها كتابة الحروف في كفها وكيفية الإحساس بالأشياء عن طريق اليدين، إلى تعليم هيلين الجغرافيا برسم الخرائط على الطمي بالحديقة، وتعليمها علم النبات من خلال التجوُّل في حديقة القصر الذي كانت تعيش فيه هيلين، حيث كانت تُشرِّح لها النباتات وتجعلها تلمسها بيديها. وعندما بلغت هيلين العاشرة من عمرها علَّمتها آن سوليفان استخدام طريقة برايل للمكفوفين إلى أن عرفت القراءة باللغة الإنجليزية والألمانية واللاتينية والفرنسية واليونانية. وبعدها تمكَّنت هيلين في نهاية المطاف من أن تتخرَّج في الكلية، وكانت أول شخص لديه مثل هذه الإعاقة يحمل شهادة جامعية، وأصبحت محاضِرة دولية وناشطة اجتماعية. وبقيت سوليفان، التي أطلق عليها المعلِّمة المعجزة، تعمل كمترجمة ومرافقة لكيلر طوال حياتها. طرح هذا الكتاب تجربة كيلر وسوليفان كمثالين لتحدي الإعاقة وإصرارهما على صنع الفارق، كما أشار إشارة سريعة لبعض أمثلة عن المعاقين الذين تحدَّوا إعاقاتهم، وتغلبوا على أقرانهم العاديين.

 

ظاهرة شعراء الظل
تأليف: د. علوي الهاشمي
الناشر: المؤسسة العربية للدراسات والنشر، 2018م
ثلة من الشعراء المبدعين في المملكة العربية السعودية على درجة عالية في طرحهم الشعري، وهم في ذلك على يقين من قدراتهم الإبداعية، لكنهم ظلوا بعيدين عن الظهور في المحافل الشعرية، حريصين على أن يبقوا في الظل بمنأى عن الضجيج الإعلامي.
من هنا وضمن اهتمامه الذي كرّس له ما يزيد على العقدين، أصدر الناقد البحريني الدكتور علوي الهاشمي كتابه “ظاهرة شعراء الظل”، حيث يعرض انتاجاتهم ويحللها ويستجلي مواطن الجمال الفني واللغوي فيها. وذلك سعياً لإعطائها المكانة التي تستحقها في الساحة الأدبية العربية.
يشير الهاشمي إلى تلك الظاهرة بكثير من الاهتمام، مبيناً أن أكثر شعراء المملكة تميزاً يقع في دائرة الظل، وتمنى الاهتمام بهذه الظاهرة المتفشية في جميع البلدان العربية، وذلك حتى لا تندثر الإنجازات الشعرية لهؤلاء المبدعين.
وطرح الناقد في كتابه عدة تساؤلات: إلى أي مدى تراجع دور النقد الأدبي في التعريف بالنصوص، وتأويلها وإعادة تموضعها داخل المجالين الثقافي والاجتماعي؟ ومن هم شعراء الظل الذين آثروا العكوف على إبداعهم بمنأى عن المتن الشائع المزيَّف؟ وكيف نعيد النظر في إيقاع الشعر العربي؟ كل هذه القضايا شغلت الناقد وتناولها بالتحليل والتقصي والتشريح.
جاء الكتاب في ثمانية فصول تناولت كلاًّ من الشعراء: «لطيفة قاري، منصور الحازمي، علي ناجي، إبراهيم العواجي، أحمد مرضي، محمد الجهني. بينما أفرد المؤلِّف بقية فصول الكتاب لكل من الشعراء: محمد العلي، علي الدميني، محمد حبيبي، صالح الحربي، وعلي بافقيه».

 

تاريخ شبه الجزيرة العربية وآثارها قبل الإسلام
تأليف: زيدان كفافي
الناشر: مركز عبدالرحمن السديري الثقافي، 2018م
يؤكد مؤلِّف هذا الكتاب أن تاريخ الجزيرة العربية قبل الإسلام، بحاجة إلى دراسة معمَّقة من مختلف الجوانب، لا سيما أن الجزيرة العربية كانت منذ القِدَم، بمثابة معبر بين القارات الثلاث؛ آسيا وإفريقيا وأوروبا، ومنها انطلقت إلى الأقطار المجاورة هجرات بشرية كان آخرها الفتح الإسلامي.
ويأتي هذا الكتاب ليضيف إلى الدراسات التي تناولت فترة ما قبل الإسلام عن تاريخ المنطقة، لا سيما مقارنة بالدراسات التي اهتمّت بدراسة الفترة الإسلامية في الجزيرة العربية على اختلاف مراحلها. ويحاول الدكتور كفافي في هذا الكتاب تسليط الضوء على تاريخ الجزيرة العربية خلال فترة ما قبل الإسلام، فانكبَّ على دراسة أحوال شعوبها، واستكشاف أسباب زوال بعض الحضارات منها وانقراض بعض الأمم الأخرى، إلى جانب معرفة جوانب تاريخية عدَّة قد تساعد على فهم الأوضاع في تلك الفترة بصورة واضحة.
ويتناول الكتاب أيضاً استكشاف بعض آثار الجزيرة العربية من فترة ما قبل الإسلام، من خلال عرض الأعمال التي قامت بها بعثات أثرية أوروبية وعربية في مختلف مناطق الجزيرة، وما قدَّمه باحثون عرب وأجانب من الكتب والبحوث العلمية التي ألقت مزيداً من الضوء على تلك الفترة.

 

الخزف
المؤلفان: مي بين ونانتشانغ
الناشر: الدار العربية للعلوم ناشرون، 2018م
يطرح كتاب «الخزف»، المترجم عن اللغة الصينية، موضوع صناعة الخزف الصيني، ويربط نجاح هذه الصناعة بتجارته عبر الطريق البرِّي والبحري القديم، المعروف بطريق الحرير، ويستعرض ذلك النجاح عبر العصور المختلفة، وصولاً إلى القرن الحادي والعشرين.
في مقدِّمة الكتاب، يستكشف مؤلفاه مي بين ونانتشانغ تاريخ مهنة صناعة الفخار والخزف في الصين. ويفيدان بأن هذه الصناعة كانت تتصدَّر الصناعات التقليدية في العالم، وتمثّل أعلى مستوى للمهارة في هذا المجال. وهناك إشارة إلى مراحل تطور مكانة هذه الصناعة على مستوى العالم، بلغت أوجها في ما يُعرف تاريخياً بـ«حمى الخزف الأزرق والأبيض»، التي غيَّرت عادات تناول الطعام والشراب عند سكان جنوب شرقي آسيا، وتحوَّل الخزف الصيني لاحقاً إلى كنز ثمين يسعى لامتلاكه  الأرستقراطيون الأوروبيون. ويتعرَّف قارئ هذا الكتاب أيضاً على مهارات تصنيع الخزف في المعامل المنتشرة في أرجاء الصين. ويقف على آليات تصديره إلى دول آسيا وإفريقيا وأوروبا وأمريكا، وعلى تأثير هذه التجارة في الحياة الاقتصادية والاجتماعية داخل الصين.
ويشير الكتاب في ختامه إلى أن الخزف لا يزال سلعة تتمتع بمركز استراتيجي، وعلى الرغم من أن صناعته تواجه تحدِّيات لا حصر لها، لا سيما في ظل التكامل الاقتصادي العالمي والتطوّر السريع للتكنولوجيا الصناعية. ويرى المؤلفان أن استراتيجية «الحزام والطريق» قد تساعد صناعة الخزف على مواجهة تحديات العصر الحديث، ويعوّلان عليها في محاولة لربط الماضي بالحاضر، والدفع بتجارة الخزف لاستعادة مجدها من جديد.

 

إعادة اختراع المنظمات
تأليف: فريدريك لالو
المترجم: زاهر الحاج حسين، ووائل العلواني
الناشر: الدار العربية للعلوم، 2018م
يتناول هذا الكتاب الأفكار المتعلقة بتاريخ المنظمات وواقعها، ويقدَّم دراسة عن حيثيات نشوئها وتطوّرها وتفاعلها مع الأوساط المحيطة بها، من خلال إطار نظري مُستقى من نظرية في التطوُّر الإنساني تُدعى النظرية التكاملية، التي تركِّز على منظومات القيم للفرد والمجموعات البشرية ومستويات وعي كل منها. كما يسلِّط الضوء على المنظمات التي استطاعت ارتقاء مستويات وعي أعلى مكَّنتها من حل مشكلات مركّبة التعقيد. ويقدِّم كذلك تعريفاً عن الإدارة الذاتية الشبكية العابرة للتراتبية الهرمية. كما يناقش تجارب التحوُّل الاجتماعـي من الأسفـل إلى الأعلى للمنظمات عبر تفعيل آليات الإدارة الذاتية، والغاية التطورية، والتنظيم الذاتي، والتشبيك، وفض النزاعات، وصناعة القرار.
يذكر الكتاب أن المنظمات الحديثة حقَّقت تقدُّماً مبهراً للبشرية، وذلك خلال فترة قصيرة الزمن، وما كان لهذه التطوّرات العظمى أن ترى النور لولا أن ابتدع الإنسان فكرة “المنظمة” بوصفها مكاناً رئيساً للتعاون بين الأفراد. ومع كل هذه النجاحات، يخالج كثيرون شعور بأن طريقة إدارة المنظمات قد استهلكت نفسها. ويتساءل إن كان يمكن إنشاء منظمات خالية من العلل المتوطنة فيها، وهل يمكن ابتكار مفهوم المنظمة عبر نموذج تنظيمي جديد يجعل من العمل أكثر إنتاجية وتحقيقاً للذات وثرى المعنى. وهل يمكن أن تُبتدع أماكن للعمل، ومدارس، ومستشفيات تكون مفعمة بالحياة، وتعزِّز المواهب وتحقِّق الغايات النبيلة.


كتب من العالم

بين الأمل والخوف: تاريخ اللقاحات والمناعة البشرية
Between Hope and Fear: A History of Vaccines and Human Immunity by Michael Kinch
تأليف: مايكل كينش
الناشر: 2018 ,Pegasus Books
يروي مدير مركز بحوث الابتكار في مجال التكنولوجيا الحيوية في جامعة واشنطن في الولايات المتحدة الأمريكية مايكل كينش في هذا الكتاب بعض أسوأ حالات تفشي الأمراض في التاريخ البشري، والمدى الطويل من المعاناة الناتج عنها. ويعرض لمسارات تطوير اللقاحات المضادة لها. فيتتبع أثر مرض الجدري منذ وقت مبكِّر، حين كان يعرف باسم “الطاعون الأنطوني” في روما القديمة، إلى انتشاره في العالم الجديد مع وصول الإسبان، إلى التوصل، في نهاية المطاف، إلى لقاح له على يد العالِم إدوارد جينر في 1796م.
ويتناول الكتاب أيضاً قصة تطوير العقار “AZT”، الذي يستخدم في علاج فيروس نقص المناعة المكتسبة، من قِبَل مجموعة من العلماء بمن فيهم جيرترود اليون الحائز جائزة نوبل في الكيمياء الحيوية. ويروي تفاصيل التنافس العلمي بين لويس باستور وعالِم الجراثيم الألماني روبرت كوخ. وفي الكتاب أيضاً، بعض الحقائق العلمية عن جهاز المناعة البشري وكيف تعمل الخلايا فيه في محاربة الأمراض، والمشكلات الناتجة عن العدوى البكتيرية والفيروسية.
ومع كل ذلك، أبدى كينش اهتمامه الشديد بالتحذير من مخاطر الحركات التي تدعو إلى محاربة اللقاحات في العالم، لأنها تدعي تسبب تلك اللقاحات بعدد من الأمراض، لا سيما مرض التوحد، ولكن كينش يحاول دحض ادعاءاتهم بتقديم الحجج المستندة إلى حقائق من مصادر موثوقة لتوضيح الفوائد الصحية الاستثنائية للتلقيح.

 

أبله القرن الواحد والعشرين
Der Idiot des 21. Jahrhunderts by Michael Kleeberg
تأليف: مايكل كليبرغ
الناشر: 2018 ,Galiani-Berlin
تشبه هذه الرواية إلى حدٍّ بعيد مؤلِّف “الديوان الغربي الشرقي” للأديب الألماني الشهير غوته مع لمسة عصرية حين يتحدَّث عن التقاء الشرق مع الغرب. إذ يعرض جوانب من لقاءات بين مجموعة من المهاجرين واللاجئين مع مجموعة من الغربيين والسكان المحليين في ألمانيا حين كانوا يجتمعون في كل عطلة نهاية أسبوع في عام 2015م، وهم يحملون خلفيات ثقافية مختلفة.
كان هؤلاء الأصدقاء يجتمعون لسرد القصص عن ماضيهم وأوطانهم وتجارب بعضهم في بلاد الاغتراب، بينما يبادلهم أصدقاؤهم الغربيون تجاربهم وحكاياتهم عن تفاعلهم مع الشرق. وفي هذه القصص التي يروونها أصداء مرحة من الأعمال الأدبية القديمة المألوفة، بما في ذلك رواية “الأبله” للروائي الروسي دوستويفسكي، وكذلك رواية مجنون ليلى للشاعر نظامي الكنجوي والكثير من روح حكايات ألف ليلة وليلة العربية. إلى جانب عدد من القصص التي رواها المهاجرون في الشرق الأوسط، حيث تطرَّق بعضهم إلى التجارب التي عاشوها في بيروت المدمرة أثناء الحرب، أو إلى تغيُّر الحياة في إيران بعد الإطاحة بنظام الشاه.
يبرز هذا العمل المتعدِّد الأوجه لكليبرغ نظرة إيجابية عن التقاء الحضارات، وكيف تتغذّى الثقافات على بعضها بعضاً. ويؤكد على حتمية اجتماع البشر رغم كل الصعاب ليشهدوا على الطبيعة الدائمة للثقافة وعالميتها.

 

الطلائعيون في رومانيا
Les Avant-Gardes en Roumanie by Petre Raileanu
تأليف: بيتري راليانو
الناشر: 2018 ,Non Lieu
على الرغم من أن رومانيا تقع في المحيط الجغرافي والثقافي لأوروبا، إلَّا أن الرومانيين كانوا من اللاعبين الأساسيين في واحد من أهم اتجاهات الحداثة في النصف الأول من القرن العشرين ألا وهي الطلائعية. وفي هذا الكتاب، يرجع بنا الكاتب الروماني بيتري راليانو إلى النصف الأول من القرن العشرين، الذي شهد ما سمّاه “عدوى عفوية”، بعيدة كل البُعد عن التقليد، انتقلت من الفن إلى الأدب، ومن غرب أوروبا إلى شرقها.
يَعُدُّ راليانو الطريقة التي تفاعل بها الرومانيون في بوخارست مع الأفكار الأدبية والفنية التي نشرها الطلائعيون الأوروبيون في عواصم مثل باريس وبرلين دليلاً على أن الحوار المتعدِّد الأوجه الذي ولّدته هذه الحركة الإشعاعية قد فكك الحدود الخيالية والعملية فيما يتعلق بالفن والثقافة والفلسفة والأدب، وتغلَّب على كثير من التناقضات والاختلافات بين الشرق والغرب. ولم يكن الرومانيون يقومون فقط بتصدير الفنَّانين الطلائعيين إلى المشهد الغربي (من أمثال الفنَّان والشاعر الروماني تزارا، الشاعر والفيلسوف الروماني فوندين)، بل كانوا أيضاً يستوعبون الأفكار الطلائعية الحديثة، ويستخدمونها في اتجاهات أدبية وفنية مبتكرة ضمن إطارهم الثقافي الوطني الخاص بهم. وقد أشار راليانو إلى أن أبرز ما يميّز الطلائعية في رومانيا ابتعادها عن تأثير علم النفس، الذي أثّر في عمق الحركة الطلائعية في غرب أوروبا.

 

ضد الإبداع
Against Creativity by Oli Mould
تأليف: أولي مولد
الناشر: 2018 ,Verso 
الرسالة الدائمة الموجّهة من المديرين التنفيذيين ورؤساء الشركات والمصممين والمدرّسين والسياسيين ورؤساء البلديات والمعلنين وحتى من الأصدقاء وأفراد العائلة، هي “كن مبدعاً”. ويتم الحديث عن الإبداع كقوة الدفع الأساسية لمجتمعنا المعاصر، وغالباً ما يحتفى به؛ لكونه محرك التقدم والتطور الأساسي، ويوصف بربيع اقتصاد المعرفة. فهو يشكّل المدن التي نعيش فيها ويحدِّد السياسات التي نرسمها والخطط التي نضعها. ولكن ما الذي يمكن أن يكون خطأ في هذا؟
في هذا الكتاب ذي النظرة المعاكسة، يطالب المؤلف أولي مولد بتصحيح هذه الفكرة السائدة في عصرنا، ويدعو إلى أن نعيد التفكير في النظرة العامة للإبداع. إذ بالنظر إلى ما هو أبعد من تقديم الجديد، يظهر الإبداع كشكل خفي للاستحواذ. فبالدعوة الدائمة إلى الإبداع نوجد نظاماً يعطي الأولوية للنجاح الفردي على حساب الازدهار الجماعي، ويرفض الاعتراف بأي شيء مثل الوظيفة، المكان، الشخص، إلا إذا كان مربحاً. وبالتالي، فإنه يؤثر على كل شيء من حولنا: الأماكن التي نعمل فيها، والطريقة التي ندير بها حياتنا وحتى كيف نقضي أوقات فراغنا.
ولكن، هل هناك بديل؟ يقدّم مولد اقتراح إعادة تعريف للإبداع، تعريف متأصل في فكرة الازدهار الجماعي خارج طغيان عامل الربح.

 

عالم في متناول اليد
Un monde à portée de main by Maylis de Kerangal 
تأليف: ميليس دو كيرانغال
الناشر: 2018 ,Verticales
تتحدّث هذه الرواية عن قصة الشابة بولا التي شعرت بالحيرة والضياع بعد حصولها على شهادة البكالوريوس، وراحت تبحث عن فكرة تغير حياتها. فقرّرت أن تتعلّم تقنيات الخداع البصري، أو فن الوهم، وهكذا التحقت بمعهد لتعليم الرسم في بروكسل، حيث التقت كيت وجوناس ونشـأت صداقة متينة بينها وبينهما.
فمن سنوات دراستهم الأولى إلى مراحل التدريب التي قاموا بها، ومن ثم إلى الوظائف التي شغلوها، تصوِّر القصة حياة هؤلاء الأصدقاء الثلاثة اليومية. وتماماً مثل هؤلاء الفنَّانين الرسَّامين، ترسم كيرانغال شخصياتهم، وتدخل في تفاصيل مشاعرهم لتصور شكوك وأفراح طلاب الفن الشباب اليوم. فيكشف الكتاب خبايا عالم الرسم من باريس إلى موسكو إلى رسومات “كهف لاسكو”، حيث تجد بولا نفسها أمام أول أعمال فنية في تاريخ الإنسانية، وصولاً إلى استوديوهات أفلام سينيسيتا، حيث يدخل الكتاب مع هؤلاء الفنَّانين إلى عالم من الزيف كل ما فيه مصطنع. يُظهر الكتاب بطريقة أكثر مهارة الخداع البصري، حين يجتمع العمل الفني مع النظرة لتتولّد رؤية من نوع آخر، وتتساءل كيرانغال: هل يكون الفن فناً عندما يكون مزوِّراً للواقع؟ ويأتي الجواب في أماكن مختلفة من الرواية، حيثما تؤكد كارينغـال حاجـة البشر المُلِحَّة للفن وإشباع الخيال.

 

مقارنة بين كتابين

رحلة في البحث عن الأمومة

الحمل: ما تعلمته من استكشاف حدود الخصوبة
تأليف: اليزابيت كاتكين
الناشر: Simon & Schuster, 2018
CONCEIVABILITY: What I Learned Exploring the Frontiers of Fertility by Elizabeth Katkin

 

21 ميلاً: السباحة بحثاً عن معنى الأمومة
تأليف: جسيكا هيبورن
Unbound, 2018 :الناشر
21 Miles: Swimming in search of the meaning of motherhood by Jessica Hepburn

يستكشف كتابان صدرا حديثاً معاناة سيدتين مع العقم ورحلتهما الطويلة والمضنية في استكشاف حدود الخصوبة. وتتحدَّث الكاتبة والمحامية اليزابيت كاتكين في كتابها “الحمل” عن تجربتها الخاصة مع علاج الخصوبة، ورحلتها الطويلة التي أوصلتها في نهاية المطاف إلى سعادة الأمومة لطفلين صحيحين.
فقد أحسَّت كاتكين، حسب تعبيرها، بقوة دفعتها لمشاركة تجربتها الخاصة التي عاشتها خلال مسار شاق من المعاناة استغرق عشر سنوات وكلَّفها أكثر من 200 ألف دولار، وألم اختبار سبع حالات إجهاض وأربع تجارب من التلقيح الاصطناعي وعدد لا يُعد ولا يحصى من الحقن والأدوية دفعها إلى زيارة ستة بلدان واستشارة عديد من الأطباء. فوضعت هذا الكتاب الذي تتشابك فيه مذكرات كاتكين الشخصية مع المصطلحات التقنية الطبية إلى جانب عرض مفصَّل ودقيق للعلاجات التي خضعت لها، ومعلومات عن الطريقة التي يعمل بها جسم المرأة قبل الحمل وبعده، والدور الذي يلعبه الرحم السليم في الحفاظ على الجنين وفاعلية العلاجات المختلفة من الوخز بالإبر والطب الصيني جنباً إلى جنب مع التلقيح الاصطناعي، بالإضافة إلى عرض لأبحاث شخصية قامت بها هي كمحامية وكأنثى تسعى لتحقيق الأمومة في استكشاف عالم العُقم والخصوبة. ولكن أكثر ما أرادت كاتكين أن تبلوره في هذا الكتاب هو أهمية أن يكون المرء مستهلكاً ذكياً ومتعلماً، لكي تتسنَّى له معرفة سلبيات البروتوكولات الطبية المطروحة أمامه وإيجابياتها والقيام بالاختيارات الصحيحة، وضرورة دراسة الأسئلة الأخلاقية المحيطة بمجمل عملية التخصيب الاصطناعي.
وعلى الرغم من النهاية السعيدة التي انتهت إليها قصة كاتكين في رحلتها نحو الأمومة، إلَّا أن تجربة جيسيكا هيبورن مع علاج العقم لم تنته نهاية مثمرة. فبعد عقد كامل من محاولتها الإنجاب وخضوعها لإحدى عشرة جولة من عمليات التلقيح الاصطناعي غير الناجحة، والإجهاض المتعدِّد والحمل الذي كاد أن يودي بحياتها، أدركت جيسيكا هيبورن أن الوقت قد حان للاستسلام والقيام بشيء مختلف في حياتها. لذا قرَّرت أن تسبح مسافة واحد وعشرين ميلاً عبر بحر المانش علماً أنها كانت تعرف أن تنفيذ قرارها لم يكن بالأمر السهل، خاصة وأنها لم تكن تمارس الرياضة ولا تستطيع السباحة بشكل جيد، بعد أن جمعت عدداً من النسوة لاستكشاف ما تعنيه الأمومة بالنسبة إليهن.
تبدأ جسيكا كتابها “21 ميلاً”، لتدوِّن فيه إجابات نسوة اختارتهن من مختلف مناحي الحياة -بعضهن أمهات، وبعضهن لم يعشن تجربة الأمومة– ولكن جميعهن كن يمتلكن حقائق مقنعة عن إنجازات المرأة ومعنى الأمومة. وتثير المقابلات التي أجرتها جسيكا مع هؤلاء النسوة جميع أنواع الأسئلة حول الأمومة والمواقف تجاه إنجاب الأطفال، ويتبيَّن أن لكل منهن منظوراً مختلفاً لمعنى الأمومة وما تعنيه.
وبعد عرض كل هذه الآراء تنطلق جيسيكا من شاطئ دوفر لتشق بحر المانش، بينما كانت كلمات تلك النسوة تضج في رأسها، وهي تحاول تكوين آرائها الخاصة في استكشاف معنى الأمومة.
في هذين الكتابين كثير من الصدى لكل من له تجربة شخصية مع مشكلات الخصوبة. ولكن فيهما ما هو أبعد من ذلك، فهما يستكشفان تجربتين إنسانيتين عميقتين في معنى الحياة ومعنى الأمومة والقدرة على مواجهة الصعاب، سواء من خلال اختبار الأمومة الفعلي أو تقبل الحرمان منها بقوة الإصرار والتحدي.


مقالات ذات صلة

قدّم مركز الملك عبدالعزيز الثقافي العالمي (إثراء) مطلع شهر أكتوبر الماضي موسمه الإبداعي الأول بعنوان “تنوين”، في دعوة إلى تطوير النظرة إلى العملية الإبداعية، والترحيب بمفهوم “الزعزعة” الإيجابي لإعادة النظر في رؤيتنا إلى التراث الثقافي والعلوم والابتكار. وهنا عرض لمجريات ورشتي عمل حول تطوير النظرة إلى التـراث الثقافـي الذي يمكنه أن يكون مصدراً لأفكار جديدة تشكِّل بدورها أسس مشروعات ثقافية، تغني الحياة الاقتصادية والاجتماعية محلياً، وتكون مصدراً للتواصل الثقافي عالمياً، يتخلله عرض بانورامي حول مفهوم الموسم الإبداعي كما تجلّى من خلال مختلف نشاطات برنامج “تنوين”.

استيعاب القديم يجب أن يكون نقدياً فدوات علوية – ناقدة مسرحية لا شكّ في أننّا أضحينا في عصر العلوم والفنون التي لا يستطيع أحدنا التخلف عنها. وبما أنّ هذه التّطوّرات تأتي عادةً وليدة الجيل الجديد، فإنّ الأجيال السّابقة مجبرة على تبنيها بغية تسهيل أمورها الحياتيّة، مثل الإنترنت وغيرها ممّا أصبح في متناول الجميع. ولكي يتمكّن […]

“العلامة التي تدل على التقدّم الحقيقي في كل عمل إبداعي هي اللذة التي نحصل عليها أثناءه، ومن ثم نرى أن العمل وحده هو الشيء الممتع، وهو وحده يكفي”. يشير أرسطو في عبارته هذه إلى مفهوم تناوله الفلاسفة عبر قرون متتالية، لكونه شغل الفرد منذ الأزل، ألا وهو معنى “السعادة” التي تتأتى من خلال “اللذة”، و”المتعة”. […]


0 تعليقات على “كتب”


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *