مجلة ثقافية منوعة تصدر كل شهرين
مارس - أبريل | 2020

عدسات لاصقة ذكية ذاتية الترطيب


طوَّر باحثون في جامعة توهوكو اليابانية نوعاً جديداً من العدسات اللاصقة الذكية تمنع جفاف العيون، حيث يحافظ نظام الترطيب الذاتي، الموصوف في دراسة نشرت في مجلة “أدفانسد ماتيريال تكنولوجي” في نوفمبر 2019م، على طبقة من السائل بين العدسات اللاصقة والعين باستخدام آلية جديدة.
والعدسات اللاصقة الذكية هي أجهزة يمكنها تحسين الرؤية بما يتجاوز القدرات البشرية الطبيعية. وقد طُورت مؤخراً لتلاقي مجموعة واسعة من التطبيقات التي تتراوح بين تصحيح الرؤية لدى الأشخاص الذين يعانون من بعض المشكلات، إلى عرض الواقع المعزِّز. وكما يقول البروفيسور ميتسوهيكو نيشيزاوا، المهندس بجامعة توهوكو في اليابان، ومطور هذا المنتج: “فرغم وجود عديد من التطورات الحديثة في الوظائف الجديدة للعدسات اللاصقة الذكية، لم يتحقق تقدُّم كبير في حل السلبيات المرتبطة بارتداء العدسات اللاصقة يومياً”، إذ إن واحدة من أكبر المشكلات التي تواجه العدسات اللاصقة هي أنها يمكن أن تسبب “متلازمة العين الجافة”، بسبب انخفاض حركة رمش العين التي تؤدي إلى زيادة تبخر الرطوبة. وقد تؤدي هذه المتلازمة إلى جروح والتهاب في القرنية، وأيضاً إلى الشعور بعدم الارتياح لدى من يستعملونها. ولمعالجة هذه المشكلة الكبيرة، طوَّر الباحثون هذه الآلية الجديدة للحفاظ على رطوبة العدسة.
يستخدم النظام الجديد تدفق “التناضح الكهربائي”، أو حركة الأيونات في بيئة سائلة من خلال قنوات ضيقة للغاية، تجعل السائل يتدفَّق عند تطبيق جهد كهربائي عبر سطح مشحون. ففي هذه الحالة، يؤدي التيار المطبق على هيدروجيل إلى تدفق السائل من الخزان المسيل للدموع المؤقت للشخص، الموجود خلف الجفن السفلي، إلى سطح العين في الأعلى.
يقول نيشيزاوا: “هذا هو أول دليل على أن تدفق “التناضح الكهربائي” في العدسات اللاصقة اللينة يمكنه أن يبقي العدسة رطبة”.
كما استكشف الباحثون أيضاً إمكانية استخدام مصدر طاقة لاسلكي للعدسات اللاصقة. واختبروا نوعين من البطاريات، بطارية من المغنيسيوم والأكسجين وخلية وقود أنزيم الفركتوز – الأكسجين، وهذا النوع من البطاريات معروف أنه غير سام للخلايا الحية. وأظهروا أنه يمكن تشغيل النظام بنجاح بواسطة هذه البطاريات الحيوية التي يمكن تركيبها مباشرة على العدسات اللاصقة المشحونة.


مقالات ذات صلة

بعدما تجاذبتها النظريات لزمن طويل من دون التوصل إلى فهم حقيقتها بشكل دقيق، تشهد تعابير الوجه في الوقت الحالي مزيداً من الدراسات العلمية الهادفة إلى فهمها بشكل أعمق، ومعرفة ما إذا كانت بيولوجية بحتة أم مكتسبة أم أنها مزيج من الاثنين. ولهذا الفهم أهميته الخاصة في العصر الرقمي. ويمكن أن تتضاعف هذه الأهمية إذا ما كانت هذه التعابير متغيِّرة بتغير البيئات الثقافية.. إذ ستترتَّب على ذلك عواقب وخيمة في مسألة قياسها لتعلُّم الآلة العميق وصناعة الروبوتات.

إن معاناة التلميذ مع صعوبة تعلُّم قواعد اللغة لا تقارن بمعاناته المديدة مع النشاط المتفاعل الذي يجري داخل دماغه وخلاياه العصبية، وما يواجهه أحياناً من تطابق وأحياناً أخرى من تنافر بين الكلمات وبين ما تدل عليه من أشياء. ولاحقاً، في رحلة الحياة، يتيقن أن تطوير لغته هي مسألة أبعد من الصرف والنحو، فيلجأ أحياناً إلى البلاغة وأشكال تعبيرية أخرى، ليعوِّض عن قصور الكلمات كدلالات في التعبير عن المدلولات. لكن العصر الرقمي يتطلَّب أكثر من البلاغة وأشكال التعبير التقليدية.

يشكِّل تأمين الغذاء في المستقبل قضية تؤرِّق حكومات العالَم والعلماء على حدٍّ سواء. فخلال القرن العشرين ازداد عدد سكان الأرض أربعة أضعاف، وتشير التقديرات إلى أن العدد سوف يصل إلى عشرة مليارات إنسان بحلول عام 2050م.


0 تعليقات على “عدسات لاصقة ذكية ذاتية الترطيب”


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *