مجلة ثقافية منوعة تصدر كل شهرين
2023

فكرة متعددة للحياة


هدى المبارك

أبعدُ من سماء

هذه أنا.. هل تراني؟

أشطب عددًا لا بأس به من الأفكار الشيطانية يوميًا

أزرع وجـهي بين الخضرة والماء

هنا لن يدلّني الشيطان، ولن تبحث شياطيني عن مشورته

كم تبدو فكرة الصباح جميلة!

أعد نفسي بأني لن أغضب

لن أتشاجر

لن أعلّق ابتسامتي على طرف ابتسامتك!

أبحث عن مرآة أصلح بها ما أفسده النهار

وبمسافة مناسبة لرؤية نفسي جيّدًا

أرسل لنفسي قبلة في الهواء

هذه أنا، وأنت تراني!

هل تعرف عدد الشموع التي أشعلها، وأطفئها يأسًا؟

لا تشعل الضوء، عيناك ستدلّاني

كوخ صغير وسط الفراغ!

أكتب على الأرض، أنا كنت هنا

وفي المرة المقبلة، أكتب.. وأنا أيضًا!

أسألك: من هما؟

أرحل..

أجدك المنزل، أهجره

يسكنه الغبار، والصمت

يجب عليّ هجر ما أحب

ما أحبّه يريد هجري

لم أكن ثابتة، ليجد ما أحب طريقًا لي

كثيرًا ما أسأمني، وأبحث عن أناة أخرى

وأضل الطريق، بينما أَهدي أحدهم

المدينة كون..

يضيق هواؤها في رئتيَّ

أفتح السماء..

أجرّب أن أعلّق وجهي بكبدها

أقع..

أدفن ما تبقى من الأفكار، وآثارها على ملابسي

أقرب مما أكون أرضَا

أبعد مما أكون سماء

فراشة سوداء

لم أكن الوحيدة التي قصّت جذور السعادة، واكتفت بالصور

وأتلفت جزءًا كبيرًا من الذاكرة المطلقة

لا تنفع للمضي قدمًا..

أسحب قدمًا أمام الأخرى

أجرّ جسدي المشبّع بالحب..

كيف صار ثقيلًا؟

أين المرايا التي تباغتني أرواحك خلالها؟!

ذلك الحلم الذي تشاركناه.. يهرب مني!

بعد حين.. يلاحقني!

فراشة سوداء حطّت على كتفي

دون أن أدري..

فتحت صدري مرة أخرى للغزو..

كيف صرنا ثلاثة ونحن اثنان؟

كيف انسلّ خفية؟

موغلاً بالعمق..

واتكأ صدر المنزل؟

قد ملأته بالألوان والموسيقى.. ملأته بنا..

صوت الحياة الصاخبة..

والمدينة التي لا يدل أهلها الطرقات

خذني إلى المنزل..

خذني إلى منزل أعرفه، مشبّع بالحب!

خذني للحياة!


مقالات ذات صلة

يتخذ المعتزل هيئة البعيد عن الجماعة، رافضًا متبرئًا من خطاياها ونواقصها، يهندس عزلته ويأسه بعيدًا عن ثقافتها. وقد يبدأ من أصغر حلقات المجتمع، فيسفّه الانخراط فيها، وينأى عن مواصلة الوجود عبر سلالتها، برفض الزواج أو الخروج على الأسرة.

قبل عدة عقود من تاريخنا الوطني، وقع حدثان مختلفان في الشكل، متكاملان في الدلالة. يتحقق بُعده الفلسفي بشروط ثلاثة أساسية كلها، فلا بُدَّ من أن يكون غير متوقع، وأن يكون أثره عميقًا وشموليًا.

بداية، إن غياب القصة القصيرة عن الواجهة الإعلامية في المملكة لا يعني غيابها عن الواقع الأدبي، فهي حاضرة بقوة ومستمرة بغزارة. وفي مقابل الأسماء التي توقفت عن كتابة القصة القصيرة أو تحولت إلى الرواية، ظهرت أسماء جديدة تفوق في عددها أولئك، واستمر عدد من الكتاب السابقين في مواصلة إنتاجهم، فزاد حجم المنتج من المجموعات القصصية بصورة موازية ومقاربة لحجم المنتج الروائي.


0 تعليقات على “فكرة متعددة للحياة”


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *