مجلة ثقافية منوعة تصدر كل شهرين
سبتمبر - أكتوبر | 2018

“أموت وفي نفسي شيء من حتّى”


د. حسن نور الدين

ذلك ما كنا نتداوله وما تداوله آباء لنا وأجداد وصولاً إلى سيبويه الذي ينسب هذا القول إليه، وينسبه آخرون إلى الأخفش، تلميذ سيبويه، لكن الشائع أن قائلها سيبويه نفسه. وكنّا نمر على هذه العبارة خلال دراستنا للغة العربيّة في الجامعات من دون أن نناقش في حيثيّاتها أو الدواعي التي دفعت سيبويه إلى هذا القول المشهور، وهو أستاذ أساتذة النحويّين، ودرّته في النحو المسماة “الكتاب” أشهر الكتب في هذا المضمار من دون منافس. واعتبره العلماء آنذاك أهم كتاب ألِّف في النحو وأطلقوا عليه اسم بحر اللغة. وكتابه هذا من دون مقدمة أو خاتمة، إذ لم يسعفه القدر ليفعل ذلك، فقد مات في شرخ الشباب وله من العمر أربعون عاماً. وقال عنه الجاحظ: لم يُكتَب للناس في النحو كتاب مثله.
اختلف المؤرّخون في كنيته، فقيل أبو حسين وأبو عثمان، لكن الأشهر هو أبو بِشْرْ، واسمه عمر بن عثمان ابن قنبر، ولد في مدينة البيضاء قرب شيراز، ولُقِّب بسيبويه، وهي كلمة مركبة من كلمتين (سيب ويه). سيب تعني التفاح ويه التي تعني الرّائحة، ويقال سمي سيبويه لأن وجنتيه كانتا كتفاحتين.
جاء من موطنه إلى البصرة وكان غلاماً صغيراً، فنشأ فيها وتعلّم على أيدي علمائها وأهمهم الخليل بن أحمد الفراهيدي الذي لازمه وتعلم منه كثيراً. وكذلك أخذ عن الأخفش يونس بن حبيب وعيسى بن عمرو، وبعد ذلك ذهب إلى بغداد والتقى شيخ الكوفيّين أبي الكسائي، وجرت بينهما مناظرة في النحو يقال إن الكسائي تغلب فيها على سيبويه فترك بغداد وعاد إلى وطنه فارس. لكن هناك رواية أخرى مخالفة لما سبق، تقول إن الغلبة في المناظرة كانت لسيبويه، لكن أغري الحكم فغيّر رأيه.
إن “حتى” هي رحلة دائمة بين الكلمات، تلوّنها كما هي تود أو تتأثر بما يأتي بعدها فتلبس لبسه، حتى غدت تميل إلى عدة اتجاهات، وهذا ما أقض مضجع سيبويه، فما قصّة هذا الحرف؟ هو يأتي حيناً حرف جر كأن نقول:
“سلامٌ هي حتى مطلع الفجر”
فجرَّت “حتى” هنا الاسم الذي جاء بعدها. وأحياناً أخرى تعمل كأداة نصب، إذ قال تعالى: 
﴿قَالُوا لَن نَّبْرَحَ عَلَيْهِ عَاكِفِينَ حَتَّىٰ يَرْجِعَ إِلَيْنَا مُوسَىٰ﴾ (سورة طه، الآية 91)
فـ “حتى” هنا جاءت بمعنى كي، فنصبت ما بعدها. بل وتصلح للمعنيَيْن كقوله تعالى:
﴿وَإِن طَائِفَتَانِ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ اقْتَتَلُوا فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا فَإِن بَغَتْ إِحْدَاهُمَا عَلَى الْأُخْرَىٰ فَقَاتِلُوا الَّتِي تَبْغِي حَتَّىٰ تَفِيءَ إِلَىٰ أَمْرِ اللَّهِج فَإِن فَاءَتْ فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا بِالْعَدْلِ وَأَقْسِطُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ﴾ (سورة الحجرات الآية 9)
أمّا العبارة المتداولة بين النحويّين: “أكلت السمكة حتّى رأسها، أي إلى رأسها، فحتى هنا بمثابة حرف الجر، أمّا قولنا: “أكلت السمكة حتى رأسَها” بفتح السين فهي بمعنى أني أكلت السمكة ورأسها، أي أكلت رأسها أيضاً.
كذلك باستطاعتنا القول: “أكلت السمكة حتّى رأسُها”، ورأسها بالرفع على اعتبار حتى ابتدائية لا محل لها من الإعراب، فتصبح رأسها مبتدأ والخبر محذوف تقديره مأكول، أي ورأسها مأكول.
فحتى في ما تقدم مرّت بعدة أحوال، حرف جر وحرف عطف وأداة نصب وابتدائيّة لا محل لها من الإعراب.
فهل تبيَّنَ بعد كلِّ هذا سرُّ قول سيبويه: أموتُ وفي نفسي شيء من حتّى؟


مقالات ذات صلة

حين نشرت صحف ووسائل إعلام قبل نحو ستة أشهر نص وصية حنا مينة، لم يدرك أغلبها أنها في الواقع تعيد نشر ما كتبه بخط يده قبل نحو عشر سنوات، ونشرته وقتها بعض الصحف السورية. وفي المرتين، لم يعتن أحد بالبحث في الأسئلة التي يثيرها نص الوصية التي كانت عبارة: “لا تذيعوا خبر موتي” أبرز ما […]

كفعلٍ حيويّ، تحريضيّ، مندفع أو حذر، يعدّ الإبداع شأناً ذاتياً. وحين نتحدّثُ عن “الذاتي” فإنّنا نشير، مثاليّاً، إلى “شخص” المبدع، ككاتب أو فنان؛ إلى “ذاته” الشخصية وذاته الخبرويّة التي هي نتاج الحياة أو شريحة منها. إنّ النصَّ الإبداعي، الأدبي كما الفنّي، ينضوي فيه أو في مستوى من مستوياته، مقتطفٌ من تاريخ صاحبه وشريطٌ من جغرافيّته، […]

نادرون هم الذين لا يحتاجون إلى دليل خبير ليقودهم عبر عوالم حلمي التوني الثرية والمتنوعة والمدهشة؛ والملغزة في بعض الأحيان. ربما تكون حَنان وأمها خير دليل. إنهما شخصيتان في قصة ألَّفها التوني ورسمها، وحملت عنوان “عَرُوسَةُ حَنَان”، والقصة بصفحاتها القليلة، ورسومها الدالّة، تصلح كمفتاح للشفرات المستعصية على الفك في عوالم التوني، كما أنها تحمل في […]


0 تعليقات على “أموت وفي نفسي شيء من حتّى”


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *