مجلة ثقافية منوعة تصدر كل شهرين
يوليو - أغسطس | 2018

“أموت وفي نفسي شيء من حتّى”


د. حسن نور الدين

ذلك ما كنا نتداوله وما تداوله آباء لنا وأجداد وصولاً إلى سيبويه الذي ينسب هذا القول إليه، وينسبه آخرون إلى الأخفش، تلميذ سيبويه، لكن الشائع أن قائلها سيبويه نفسه. وكنّا نمر على هذه العبارة خلال دراستنا للغة العربيّة في الجامعات من دون أن نناقش في حيثيّاتها أو الدواعي التي دفعت سيبويه إلى هذا القول المشهور، وهو أستاذ أساتذة النحويّين، ودرّته في النحو المسماة “الكتاب” أشهر الكتب في هذا المضمار من دون منافس. واعتبره العلماء آنذاك أهم كتاب ألِّف في النحو وأطلقوا عليه اسم بحر اللغة. وكتابه هذا من دون مقدمة أو خاتمة، إذ لم يسعفه القدر ليفعل ذلك، فقد مات في شرخ الشباب وله من العمر أربعون عاماً. وقال عنه الجاحظ: لم يُكتَب للناس في النحو كتاب مثله.
اختلف المؤرّخون في كنيته، فقيل أبو حسين وأبو عثمان، لكن الأشهر هو أبو بِشْرْ، واسمه عمر بن عثمان ابن قنبر، ولد في مدينة البيضاء قرب شيراز، ولُقِّب بسيبويه، وهي كلمة مركبة من كلمتين (سيب ويه). سيب تعني التفاح ويه التي تعني الرّائحة، ويقال سمي سيبويه لأن وجنتيه كانتا كتفاحتين.
جاء من موطنه إلى البصرة وكان غلاماً صغيراً، فنشأ فيها وتعلّم على أيدي علمائها وأهمهم الخليل بن أحمد الفراهيدي الذي لازمه وتعلم منه كثيراً. وكذلك أخذ عن الأخفش يونس بن حبيب وعيسى بن عمرو، وبعد ذلك ذهب إلى بغداد والتقى شيخ الكوفيّين أبي الكسائي، وجرت بينهما مناظرة في النحو يقال إن الكسائي تغلب فيها على سيبويه فترك بغداد وعاد إلى وطنه فارس. لكن هناك رواية أخرى مخالفة لما سبق، تقول إن الغلبة في المناظرة كانت لسيبويه، لكن أغري الحكم فغيّر رأيه.
إن “حتى” هي رحلة دائمة بين الكلمات، تلوّنها كما هي تود أو تتأثر بما يأتي بعدها فتلبس لبسه، حتى غدت تميل إلى عدة اتجاهات، وهذا ما أقض مضجع سيبويه، فما قصّة هذا الحرف؟ هو يأتي حيناً حرف جر كأن نقول:
“سلامٌ هي حتى مطلع الفجر”
فجرَّت “حتى” هنا الاسم الذي جاء بعدها. وأحياناً أخرى تعمل كأداة نصب، إذ قال تعالى: 
﴿قَالُوا لَن نَّبْرَحَ عَلَيْهِ عَاكِفِينَ حَتَّىٰ يَرْجِعَ إِلَيْنَا مُوسَىٰ﴾ (سورة طه، الآية 91)
فـ “حتى” هنا جاءت بمعنى كي، فنصبت ما بعدها. بل وتصلح للمعنيَيْن كقوله تعالى:
﴿وَإِن طَائِفَتَانِ مِنَ الْمُؤْمِنِينَ اقْتَتَلُوا فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا فَإِن بَغَتْ إِحْدَاهُمَا عَلَى الْأُخْرَىٰ فَقَاتِلُوا الَّتِي تَبْغِي حَتَّىٰ تَفِيءَ إِلَىٰ أَمْرِ اللَّهِج فَإِن فَاءَتْ فَأَصْلِحُوا بَيْنَهُمَا بِالْعَدْلِ وَأَقْسِطُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّ الْمُقْسِطِينَ﴾ (سورة الحجرات الآية 9)
أمّا العبارة المتداولة بين النحويّين: “أكلت السمكة حتّى رأسها، أي إلى رأسها، فحتى هنا بمثابة حرف الجر، أمّا قولنا: “أكلت السمكة حتى رأسَها” بفتح السين فهي بمعنى أني أكلت السمكة ورأسها، أي أكلت رأسها أيضاً.
كذلك باستطاعتنا القول: “أكلت السمكة حتّى رأسُها”، ورأسها بالرفع على اعتبار حتى ابتدائية لا محل لها من الإعراب، فتصبح رأسها مبتدأ والخبر محذوف تقديره مأكول، أي ورأسها مأكول.
فحتى في ما تقدم مرّت بعدة أحوال، حرف جر وحرف عطف وأداة نصب وابتدائيّة لا محل لها من الإعراب.
فهل تبيَّنَ بعد كلِّ هذا سرُّ قول سيبويه: أموتُ وفي نفسي شيء من حتّى؟


مقالات ذات صلة

يَصعبُ على مؤرِّخي الفكر تحديد الانطلاقة الأولى للفكر العربي الحديث، غير أن المرجّح أن بداياته تزامنت مع سقوط الدولة العثمانية بسبب مواقفها الرافضة للتجدّد والتحديث، إذ كانت السمة الطاغية على تلك الحضارة رفض آلة الطباعة وغياب الحركة الفكرية عن المشهد الثقافي عامة. فكيف انطلق الفكر العربي الحديث؟ وما هي التحوُّلات التي شهدها ما بين أواسط […]

ما إن أعلنت منظمة اليونيسكو أن محور احتفالية اليوم العالمي للغة العربية لهذا العام 2019 هو “اللغة العربية والذكاء الاصطناعي”حتى أصبح القوم العرب في حيص بيص! إذ لم نحسم مشكلاتنا التقليدية في مجال التنافسية اللغوية حتى الآن، فكيف بنا ونحن ذاهبون بأعبائنا المؤجلة إلى مستقبل الذكاء الاصطناعي؟! لغتنا العربية تمر منذ عقود بصدمات متوالية، لا […]

بقدر ما يشعر المرء أمام أعمال الفنانة التشكيلية سيما آل عبدالحي بالمعاصرة والحداثة، يشعر في الوقت نفسه بدفق التاريخ الجمالي الشرقي وعراقته، المدعَّم بالألوان والنقوش “الكهوفية” العتيقة. فهي تبني عالمها التشكيلي بحيث يبقى على اتصال بالموروث الثقافي والفني، ولكن بلغة شكلية معاصرة تستند إلى المفاهيمية حيناً، وتركن إلى التجريدية التعبيرية والتجريدية الرمزية أحياناً أخرى. وفي […]


0 تعليقات على “أموت وفي نفسي شيء من حتّى”


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *