مجلة ثقافية منوعة تصدر كل شهرين
يناير – فبراير | 2020

ماجستير في الشيخوخة والصحة


بحلول عام 2050م، تشير الإحصاءات إلى أنه من المتوقَّع أن يبلغ إجمالي سكان العالم الذين سيعيشون أكثر من 60 عاماً نحو ملياري نسمة، مقارنة بعدد 900 مليون في عام 2015م. وإن كانت الحياة الأطول تجلب معها الفرص الأكثر، ليس فقط لكبار السن وأسرهم، ولكن أيضاً للمجتمعات ككل، ولكنها تعتمد بشكل كبير على عامل واحد، وهو الصحة.
من هنا، قرَّرت جامعة جورجتاون في الولايات المتحدة الأمريكية أن تنشئ في عام 2018م تخصصاً جديداً يدرس الشيخوخة والصحة. وهو برنامج جديد ومبتكر يوفِّر للمشاركين فيه فهماً شاملاً للشيخوخة، ويقدِّم لهم من خلال هيئة تدريس مهتمة بهذه الفئة العمرية المعرفة الأساسية في هذه الدراسات. أما النهج المتبع فهو متعدِّد التخصصات، الذي لا يركِّز فقط على الفهم الطبي لأمراض الشيخوخة، وإنما يقدِّم نظرة أوسع من خلال النظريات والأبحاث الاجتماعية، وعلوم البيولوجيا والسياسة والاقتصاد، والديموغرافيا وعلم النفس والقانون، وكذلك الأخلاق والعلوم الإنسانية.
يشتمل هيكل البرنامج على ثلاثة فصول دراسية تتركز على محاور ثلاثة أساسية، بحيث يتضمَّن كل واحد منها ثمانية مقررات مفصلة. وهذه المحاور الأساسية، هي:
أولاً، إدارة النظم الصحية المخصص للطلاب المهتمين في العمل في مجال الرعاية الصحية، ويركِّز على رسم السياسات التي تنظِّم قطاع الرعاية الصحية، ويهتم باقتصادات وصناعة الرعاية الصحية. ويكتسب الطلاب من خلال هذا المحور القدرة على القيادة وحل المشكلات الأكثر تعقيداً، ومحاكاة القضايا المجتمعية المتداخلة.
أما المحور الثاني، فيتناول الشق الطبي، حيث يتعرَّف الطلاب على الأمراض الشائعة التي تصيب كبار السن، كما يكشفون طريقة عمل الدماغ والأمراض التي تصيبه، لا سيما الزهايمر، ويدرسون بشكل مفصل عملية الشيخوخة البيولوجية ووظائف الجسم المفصلة، وذلك من أجل تحسين حياة المسنين، وتقديم المساعدة اللازمة لهم، وتعزيز قدرتهم على الاستقلالية.
ويهتم المحور الثالث بتزويد الخريجين بالمعرفة التقنية والمالية والتنظيمية لإدارة دور رعاية المسنين بفاعلية، والاهتمام بالمقيمين فيها، والاطلاع على نوعية الخدمات المطلوبة.
ومع استمرار ظهور فرص عمل جديدة لمتخصصي الشيخوخة المدرَّبين تدريباً جيداً، فإن درجة الماجستير في الشيخوخة والصحة سوف تَعُدّ الطلاب للعمل في مجموعة واسعة من المجالات المتعلقة بالشيخوخة في القطاعين العام والخاص، مثل إدارة البرامج ومؤسسات الرعاية الصحية، والتخطيط والإرشاد الاجتماعي، إضافة إلى البحوث والتدريب.

لمزيد من المعلومات يمكن مراجعة الرابط التالي:
‏Provost.georgetown.edu


مقالات ذات صلة

استطاعت الدول الناطقة باللغة الألمانية (ألمانيا، والنمسا، وسويسرا) أن تخلق نموذجاً في النهضة والتفوّق بالاعتماد على الأيدي العاملة المؤهلة مهنياً، وقد حقَّق هذا النموذج نجاحاً باهراً على مستوى العالم، فيما تسعى دول كثيرة داخل أوروبا وخارجها للاستفادة منه، ففي هذا البلد المزدهر اقتصادياً، يُعدُّ التدريب المهنيّ سرّاً من أسرار نجاحه، بل وربما ريادته عالمياً، فبفضله […]

من المؤكد أن للعلوم والتكنولوجيا تأثيراً عميقاً على المجتمع، لكن العكس صحيحٌ أيضاً، بحيث يشكِّل المجتمع، بصورة كبيرة، الطرق التي تتطوَّر بها العلوم والتكنولوجيا. ومع ذلك، تُظهر التجربة أنه لا يمكن دائماً للعلماء، من ناحية، وعامة الناس والحكومات والشركات، من ناحية أخرى، فهم بعضهم بعضاً بوضوح، لهذا السبب كان لا بدَّ من وجود خبراء ذوي […]

ما السبب الذي يدفعنا إلى التفاعل بطريقة تكاد تكون متطابقة تجاه مواقف متناقضة تناقض الليل والنهار؟ يشير هذا التناقض إلى الطبيعة المتداخلة لمشاعر الألم والمتعة في حياتنا، والعلاقة الغريبة بين هذين الضدّين. التي لطالما شغلت الفلاسفة في محاولة لتفسيرها، فردود الفعل المتناقضة هذه تثير تعابير مماثلة إلى درجة يصعب علينا أحياناً تحديد حقيقة مشاعر الشخص […]


0 تعليقات على “ماجستير في الشيخوخة والصحة”


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.