مجلة ثقافية منوعة تصدر كل شهرين
مايو - يونيو | 2018

عن كاريزما الشاعر


ماهر شرف الدين

حدَّد ابن رشيق في “عمدته” أحكاماً على الشاعر أنْ يتحلَّى بها: “من حكم الشاعر أن يكون حلو الشمائل، حسن الأخلاق، طلق الوجه، بعيد الغور، مأمون الجانب، سهل الناحية، وطيء الأكناف، فإنَّ ذلك مما يحبِّبه إلى الناس، ويزيِّنه في عيونهم، ويقرِّبه من قلوبهم، وليكن مع ذلك شريف النفس، لطيف الحسّ، عزوف الهمَّة، نظيف البزَّة، أَنِفاً؛ لتهابه العامَّة، ويدخل في جملة الخاصَّة، فلا تمجّه أبصارهم”… وهذه الأحكام التي تبدو اليوم لشعراء ما بعد الحداثـة مضحكـةً وسطحيَّةً، لـمَّا تزل في حقيقة الأمر جزءاً لا يتجزَّأ من “معنى” الشاعر، لجهة التداخُل الطبيعي بين شخصيـــة الشاعر وشخصية شعره.
فلو أجرينا حذفاً بسيطاً لبعض الكلمات التي تجعل من هذه الصفات أحكاماً وقلنا مثلاً: “إنَّ نزار قبَّاني كان طلق الوجه، نظيف البزَّة، أنفاً؛ لتهابه العامَّة… إلخ”، لما استهجنَّا ما استهجنَّاه في صيغة صاحب “العمدة”.
يُفصِّل ابن رشيق في هذا الأمر أكثر فيقول: “فأوَّل ما يحتاج إليه الشاعر بعد الجدِّ الذي هو الغاية، وفيه وحده الكفاية، حسن التأتِّي والسياسة، وعلم مقاصد القول؛ فإنْ نسب ذلَّ وخضع، وإنْ مدح أطرى وأسمع، وإنْ هجا أخلَّ وأوجع، وإنْ فخر خبَّ ووضع، وإن عاتب خفض ورفع، وإن استعطف حنَّ ورجع، ولكنَّ غايته معرفة أغراض المخاطب كائناً من كان؛ ليدخل إليه من بابه، ويداخله في ثيابه، فذلك هو سرُّ صناعة الشعر ومغزاه الذي به تفاوت الناس وبه تفاضلوا”.
والحقّ أنَّ وصفة ابن رشيق هي وصفة صنع “الكاريزما”، استنطاقاً للغة هذا العصر. كاريزما الشاعر التي تلعب في شعره دوراً أعمق بكثيرٍ من الدور الذي يلعبه الإطار بالنسبة إلى الصورة. حتى نكاد لا نشعر بأننا مغامرون إذا ما قلنا بأن كاريزما الشاعر هي جزء من شعره!
فأحد أسرار صناعة الشعر – في هذا المفهوم – سرُّ صناعة الكاريزما. سرُّ جعل الشاعر مغناطيساً. سرُّ تحويله إلى مركز العالم الذي يستطيع أنْ يخفضَ ويرفعَ ويُعزَّ ويضعَ. سرُّ جعل الشاعر مؤثِّراً ككلماته!
فالكاريزما، الكلمة ذات الأصل اليونانيّ، التي هي خليطٌ متحوِّلٌ بين شخصٍ وآخر، وشخصيةٍ وأخرى، لا تقتصر على شخص الشاعر أو الفنَّان، بل تتعدَّاهما إلى صنيعهما من شعرٍ أو فنٍّ.
فمن هو القارئ الذي يستطيع الفصل بين شخصية المتنبِّي وشخصية شعره؟ بين أَنَفَة المتنبِّي وأَنَفَة شعره؟ بين غروره وغرور شعره؟
بل إنَّ هذا “التماثل”، في كثير من الحالات الشعرية التاريخية، زاد من خلط الأوراق في مسألة تقدير الدورِ الحقيقيِّ للكاريزما في إنجاح شعرٍ وانتشاره.
لم تفارق المهابةُ (العنصر الأبرز في كاريزما الشاعر التي أولاها ابن رشيق أكثر العناية في صنع كاريزما الشاعر مع ضرورة حسن سياستها واستثمارها) شخصيةَ شعرائنا حتَّى في عزِّ عصور التكسُّب بالشعر (المديح). ولم يُنقذْ شاعرَ العربيةِ الأشهر أبا الطيِّب المتنبِّي (الذي وقف معظم شعره على المديح) من خسارة كثير من رصيده الشعبي، سوى هذه الصفة. ولو دقَّقنا قليلاً في ظاهرة الشاعر الجماهيريّ لاكتشفنا سريعاً أنَّه الشاعر الذي يمتك كاريزما وهيبةً (أخلط عن عمدٍ، وعن حقٍّ، بين الكاريزما والهيبة). وفي المقابل، خذوا شعراء كباراً لم يتحصَّلوا على الشعبية بسبب هذا “النقص”. ولنا في أبي العِبَر الهاشمي والطرمي عبرةٌ كبيرةٌ، فهذان الشاعران الموهوبان اللذان اشتهرا بالهزل و”السخف” اندثر ديوانَيْهما ولم يصلنا منهما سوى شذراتٍ قليلةٍ حفظها لنا – لحسن الحظِّ – كتابُ “الأغاني” وبعض كتب التراث الأخرى.
بلا أيِّ تحفُّظ نقول إنَّ كاريزما الشاعر التي كانت “حَكَماً” في التراث، لـمَّا تزل مُقرِّرةً إلى يومنا هذا. لـمَّا تزل شخصيةُ الشاعرِ جزءاً لا يتجزَّأ من شعره، ومن عملية إنتاج هذا الشعر شعبياً. إنها نقطة اللقاء بين حرارة الدم وحرارة الكلمة. إنها الريشة الذهبية التي تستطيع المزج بين شخصية الشاعر وشخصية الشعر.


مقالات ذات صلة

يَصعبُ على مؤرِّخي الفكر تحديد الانطلاقة الأولى للفكر العربي الحديث، غير أن المرجّح أن بداياته تزامنت مع سقوط الدولة العثمانية بسبب مواقفها الرافضة للتجدّد والتحديث، إذ كانت السمة الطاغية على تلك الحضارة رفض آلة الطباعة وغياب الحركة الفكرية عن المشهد الثقافي عامة. فكيف انطلق الفكر العربي الحديث؟ وما هي التحوُّلات التي شهدها ما بين أواسط […]

ما إن أعلنت منظمة اليونيسكو أن محور احتفالية اليوم العالمي للغة العربية لهذا العام 2019 هو “اللغة العربية والذكاء الاصطناعي”حتى أصبح القوم العرب في حيص بيص! إذ لم نحسم مشكلاتنا التقليدية في مجال التنافسية اللغوية حتى الآن، فكيف بنا ونحن ذاهبون بأعبائنا المؤجلة إلى مستقبل الذكاء الاصطناعي؟! لغتنا العربية تمر منذ عقود بصدمات متوالية، لا […]

بقدر ما يشعر المرء أمام أعمال الفنانة التشكيلية سيما آل عبدالحي بالمعاصرة والحداثة، يشعر في الوقت نفسه بدفق التاريخ الجمالي الشرقي وعراقته، المدعَّم بالألوان والنقوش “الكهوفية” العتيقة. فهي تبني عالمها التشكيلي بحيث يبقى على اتصال بالموروث الثقافي والفني، ولكن بلغة شكلية معاصرة تستند إلى المفاهيمية حيناً، وتركن إلى التجريدية التعبيرية والتجريدية الرمزية أحياناً أخرى. وفي […]


0 تعليقات على “عن كاريزما الشاعر”


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *