مجلة ثقافية منوعة تصدر كل شهرين
سبتمبر – أكتوبر | 2019

نظرية الذكاء ذات الأبعاد الثلاثة


روبرت ستيرنبرغ

ثمة تاريخ طويل من الخلافات في الرأي حول ماهية الذكاء ومحدّداته. وشهد علم النفس منذ تأسيسه كعلم مستقل عام 1879م، عدة نظريات تعبِّر كل واحدة منها عن رأي مختلف. ويمكن تقسيم هذه النظريات، حسب “كتيب أكوسفورد”، إلى مدرستين للتفكير. الأولى تفترض أن هناك قدرة ذكاء عامة واحدة. ويذهب بعضهم إلى القول إنها ثابتة ومتعلقة بالموروث الجيني للفرد، كما يعتقد معظم أصحاب هذه المدرسة أنه يمكن قياس هذا الذكاء باختبارات عامة تطبق في كل مكان وعلى كل الحالات. والمدرسة الثانية تفترض أن هناك أشكالاً متعدِّدة من الذكاء، ليست ثابتة ولا يمكن قياس معظمها بتلك الطرق التقليدية.

تنتمي نظرية الذكاء ذات الأبعاد الثلاثة، التي صاغها روبرت ستيرنبرغ من جامعة يال في أواخر القرن العشرين، إلى المدرسة الثانية. وتقوم على ثلاثة أبعاد، وكل بعد يتعلق بنوعٍ خاص من الذكاء. ويترجم هذا الذكاء عبر نجاحات في الحياة اليومية المرتبطة بظروف وبيئات معينة ومتغيرة. لذلك، حسب وجهة نظره، لا يمكن قياس وفحص معظمها بمقاييس عامة؛ إنما هناك مقاييس عديدة وغير ثابتة. أي إنها تعتمد على “قدرة الفرد على وعي مكامن القوة والضعف لديه وكيف يعزِّز جوانب القوة ويخفف من الضعف”، كما يقول. والأبعاد الثلاثة هي:

  1. البعد العملي، الذي يتعلَّق بقدرة الفرد على التعامل مع المشكلات التي تواجهه في الحياة اليومية؛ مثلاً داخل البيت أو العمل أو المدرسة والجامعة. وغالباً، ما تكون هذه القدرة ضمنية، وتتعزِّز بمرور الوقت من خلال الممارسة العملية. فهناك أشخاص يقضون وقتاً طويلاً في عمل معيَّن ويحصلّون نسبياً معرفة ضمنية قليلة. أما أصحاب الذكاء العملي فلديهم قدرة أكبر على التكيف مع أي بيئة جديدة، وكيفية اختيار أساليب جديدة للتعامل داخلها، والتأثير فيها.
  2. البعد الابتكاري، هو اجتراح حلول ومفاهيم ونظريات غير مألوفة ومعروفة مسبقاً. وكونه جديداً، فإن الإبداع هو بطبيعته هش وغير مكتمل لأنه جديد. وهكذا لا يمكن إخضاعه إلى الفحص وتقييمه بدقة. كما استنتج ستيرنبرغ أن الأشخاص المبدعين هم مبدعون في مجالات معينة دون أخرى؛ فالابتكار ليس عاماً في كل شيء.
  3. البعد التحليلي، المتعلق بالقدرة على التحليل والتقييم والمقارنة والمغايرة، وهذه القدرات هي عادة مكتسبة، إما من الآخرين في الحياة اليومية، أو في المدرسة والجامعة، ويمكن إخضاعها للتقييم ببعض الأساليب التقليدية.

مقالات ذات صلة

الخرسانة واحدة من أكثر المواد استخداماً بعد المياه، وتؤدِّي دوراً أساسياً لا غنى عنه في الحضارة الحديثة. فقد استُخدمت على نطاق واسع في تشييد المباني والسدود والموانئ البحرية، والطرق والجسور والأنفاق، وغيرها من الهياكل الأساسية. غير أن عوامل طبيعية عديدة تؤدي إلى ظهور تشققات في الخرسانة، تتيح للغبار والماء والهواء الانسلال إلى داخلها، فيبدأ حديد […]

يواجه السائقـون اليـوم مزيـداً من الإلهاء خلال قيادتهم السيارات: الازدحام، والمكالمات الهاتفية، والإعلانات على الطرقات وغير ذلك الكثير مما يشتِّت انتباههم. وحجب الرؤية، ولو لبرهة عند هطول الأمطار والثلوج يزيد من المخاطر عليهم. ولذا، تصبح الحاجة إلى مسَّاحات زجاج أوتوماتيكية مسألة حيوية. حاول صانعو السيارات، لفترة طويلة في الماضي، تطوير مسّاحات لزجاج السيارات الأمامي تعمل […]

اللغة، كما الرياضيات، مجموعة من الرموز المجرَّدة التي تُستخدم لتوصيف حالة معيَّنة من أجل الوصول إلى المعنى. ولكن اللغة نظامٌ حيٌ ومتطوَّرٌ ومرتبطٌ بعمليةٍ فكريةٍ غير ثابتةٍ تعبيرياً ولغوياً، والفكر في حالة تغيرٍ دائم. بينما لغة الرياضيات مصطنعةٌ لا تقبل الالتباس وتعدّد المعاني التعبيرية. فهل باستطاعتنا احتساب اللغة بشكل يجعل الذكاء الاصطناعي قادراً على قياس […]


0 تعليقات على “نظرية الذكاء ذات الأبعاد الثلاثة”


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *