مجلة ثقافية منوعة تصدر كل شهرين
مايو – يونيو | 2020

موسيقى الشباب..
هل هي احتجاج على لا شيء؟!


د. نادر كاظم

في نوفمبر 2018م، ألغت نقابة المهن الموسيقية في مصر حفلاً غنائياً لحمو بيكا، ووقتها دافع نقيب المهن الموسيقية الفنان هاني شاكر عن قرار النقابة، بحجة أن دور النقابة هو “حماية الشباب من التلوث السمعي”. وفي يناير من العام نفسه، منعت أعلى هيئة إعلامية في الصين – إدارة الدولة للصحافة والنشر والإذاعة والسينما والتلفزيون في جمهورية الصين الشعبية – ثقافة الهيب هوب على أي برنامج من برامجها، وتم، على إثر ذلك، إزالة أغاني ومقاطع لمغنيي هيب هوب صينيين من قنوات اليوتيوب الرسمية، وكانت الحجة أن هذه الثقافة “لا معنى لها، وفجة، وفاحشة”.
طبعاً لم يسأل أحد الشباب، وهم أغلب المعجبين بهذه الثقافة وموسيقاها، عن ذوقهم، وعما إذا كان ما يسمعونه ليس إلا ضوضاء وتلوثاً سمعياً فجّاً وفاحشاً، لكن معيار التقييم لدى أساتذة الموسيقى الأبويين عادة ما يكون مائلاً باتجاه أغاني الزمن القديم وموسيقى الفن “الراقي” المعتبرة. لكن إصرار الشباب على الغناء والاستماع لهذا النوع من الغناء والموسيقى يدفعنا إلى التساؤل: لماذا كل هذا الإصرار؟ وماذا تريد موسيقى الشباب اليوم؟
في الستينيات والسبعينيات، مع ظهور وانتشار موسيقى البوب والروك والجاز حول العالم، انفتح شباب العالم، بمن فيهم شباب العالم العربي، على نمط موسيقى وغنائي مغاير، كان أكثر قرباً إليهم من الحفلات الموسيقية الهادئة هدوءاً صار يذكرهم بصمت القبور، وبإيقاعاتها البطيئة التي أصبحت تصيبهم بالملل والنعاس. كان الروك، بالنسبة لشباب الستينيات والسبعينيات، عربياً وعالمياً، يعني التحرر والتغيير والحلم بالمستحيل والثورة والاحتجاج والتمرد على الواقع وعلى العالم وعلى كل نظام قائم. جاءت موسيقى الشباب، آنذاك، متناغمة مع شباب ساخطين يحتجون على كل شيء، على كل شكل من أشكال السلطات والأنظمة من سلطة الآباء إلى النظام الأبوي في المؤسسات (المدارس والمعاهد والجامعات…) إلى هيمنة الإمبريالية العالمية والنظام الرأسمالي المتوحش. كانت، باختصار، فترة انفجار ثوري على مستوى العالم، ثورات وتمردات وانقلابات تنفجر في كل مكان، وحركات نسوية تصل الذروة في تمردها، وشباب مايو 68 يرفعون شعار المرحلة: “كن واقعياً واطلب المستحيل”، وجماعات الهيبيز يعلنون رفضها الكبير لكل شيء، والمدافعون عن السلام يتظاهرون احتجاجاً على حرب فيتنام..
انتهت الحرب الباردة، وانتهى كل شيء تقريباً، خمدت الثورات والاحتجاجات، وراحت السكرة وجاءت الحسرة حتى من دون أن تأتي معها أية فكرة. والسؤال الآن: على ماذا تتمرَّد موسيقى الشباب الصاخبة اليوم؟ لم يعد العالم متحركاً كما كان في ذروة صعود موسيقى الروك والجاز والبوب. خمدت أغلب الحركات الثورية، وتبخرت كل الآمال الكبرى بالتغيير، وأصبح الشباب أقرب لأن يكون عبئاً ديمغرافياً بانعكاسات اقتصادية وسياسية واجتماعية (سلبية في الغالب). لجون ستراسبو كتاب مثير للجدل بعنوان “:Rock ’til You Drop
The Decline from Rebellion to Nostalgia”، ويقدِّم فيه احتجاجاً على صناعة موسيقى الروك اليوم، وكيف تحوَّلت موسيقى الروك لدى الشباب من معاني التمرد أيام عنفوانها في لندن الستينيات إلى الحنين والنوستاليجيا للأيام الخوالي. الحنين ليس تمرداً، بل هو ذرف للدموع على تمرد كان ولم يعد، في حين أن الروك موسيقى شبابية ومتمردة كما يقول ستراسبو، وهي موسيقى لجيل قبض على روح عصره بامتياز: “آمل أن أموت قبل أن أصبح عجوزاً”. إلا أن الوضع يصبـح محزناً ويدعو للرثاء حين تتحوَّل موسيقى الشباب المتمرد إلى مادة مهدئة لجيل عجوز هو الآن في السبعين والثمانين من عمره، جيل لم يعد يبحث عن الثورة، بل عن “سحر” تلك اللحظة التي مضت وهي غير قابلة للاسترجاع.
بالطبع، أنا لا أصادر حق أي جيل أو فئة من الناس في الاحتجاج بالموسيقى، ففي كل زمان ومكان هناك دائماً أسباب تدعو للاحتجاج والتمرد، ولا أصادر حق أحد في أن يستمع لما يشاء من أنواع الموسيقى سواء أكانت فناً “راقياً” أو مجرد ضوضاء وتلوث سمعي فجّ، ولكني أتساءل: على ماذا تحتج موسيقى الشباب اليوم؟ ماذا تريد أن تقول موسيقى الهيب الهوب على سبيل المثال وهي التي نشأت في الأصل كموسيقى احتجاجية؟ ثم إذا كانت هي موسيقى احتجاجية، فعلام تحتج بالضبط؟ هل هو احتجاج في الفراغ أم على الفراغ وعلى لا شيء؟ ولكن ألا تمثّل موسيقى الشباب اليوم أحلامهم وما يريدون أن يصبحوا عليه؟ ألا يعبِّر الإصرار على هذه الموسيقى عن ظمأ شبابي لشيء ما؟ أنا فقط أتساءل.


مقالات ذات صلة

شقَّت المعلّقات العربية طريقها إلى المكتبة الألمانية منذ عام 1802م، على يد أنطون تيودور هارتمان الذي لم يكتف بترجمتها إلى اللغة الألمانية، بل وضع لها شرحاً وتعليقاً تفصيليين. ومنذ ذلك التاريخ، تركت المعلّقات بصماتها واضحة على الثقافة الألمانية، وتحديداً على أعمال بعض أهم الأدباء الألمان مثل يوهان فولفجانج فون جوته وهاينريش هاينه.

خلال الربع الأول من القرن العشرين، كان الأديب البريطاني هول كين يتمتع بشهرة شعبية عالمية، جعلت منه سلطة أدبية في بريطانيا، وأيضاً في مصر التي زارها ثلاث مرات، حيث ترك بصمته على الحراك الأدبي فيها بشهادة معاصريه. وتجلَّت هذه البصمة بالتهافت على ترجمة أعماله ونشرها في الدوريات العديدة، واختلاف مواقف أدباء مصر منه، بدءاً بتأثر […]

لدورِ النشر الفرنسية المعروفة (مثل «لاروس» و«لو روبير») زينتها الخاصة في بعض المناسبات مثل رأس السنة، فتحتفي بعرض منشوراتها الجديدة مع صور مكبرة لبعض المؤلفين. ومن هذه المنشورات الجديدة، التي تزدهي بها بعض الواجهات، هناك الطبعات الجديدة لبعض القواميس.هذا ما قد يصعب على القارئ العربي تصوره، أي صدور طبعة جديدة للقاموس في كل سنة. وهذا […]


0 تعليقات على “موسيقى الشباب..”


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *