مجلة ثقافية منوعة تصدر كل شهرين
مايو - يونيو | 2018

ماذا لو أصبح الهواء النقي سلعة


وسام بشير

إذا أصبح الهواء النقي سلعةً، فإن حاجةً إنسانية أساسية لا يمكن للحيـاة الاستمرار من دونها، ستصبح شيئاً يشترى ويباع، ولن يكون الهواء سلعة ذات سعر في السوق، حتى نفتقده مشاعاً في الطبيعة، ويبدو أن هذا ما نحن ذاهبون إليه. وسيكون الهواء بذلك العنصر الأخير من عناصر الطبيعة المختلفة التي تسلعت، بعد أن أصبحت الأرض والموارد الطبيعية والأشجار والصخور والتربة وغيرها سلعة تشترى وتباع، وبعد أن التحقت بهذه العناصر الحيوية، المياه النظيفة الصالحة للشرب كسلعة معبأة تشترى وتباع في الأسواق منذ فترة غير بعيدة، أي منذ منتصف القرن العشرين.
ولربما سنشاهد قريباً إعلاناً يقول: “تذكروا ذلك اليوم الذي سخر فيه الناس من المياه المعبأة في زجاجات، الهواء يسير على نفس الطريق – سارعوا إلى توظيف أموالكم في شركتنا”. وسيرافق ذلك إعلانات جميلة جداً تضفي بعض الروح على هذه الصناعة، كأن نرى في كل مكان مناظر طبيعية خلَّابة مع عبوة هواء تعلن مثلاً: 50 نَفَساً من الهواء العليل بعشرين دولاراً. وستصبح المناطق النائية النظيفة محط تنافس الشركات العالمية لإنشاء ما يعرف بالزراعة الهوائية (هذا التعبير دخل قاموس التداول فعلياً) التي ستصبح صناعة جديدة.
وسنشاهد شركات جديدة تظهر وتسوّق لعبوات هواء نقي. فقد بدأت حديثاً شركة بريطانية صاعدة اسمها “إيثار” بعرضٍ ترويجيٍ لجراتِ هواءٍ زجاجيةٍ يستوحي شكلها الخارجيُ طرازاً تراثياً من الريف البريطاني، حيث جُمع الهواءُ من المروج البرية والتلال التي تلفحها الرياح. وهناك أيضاً شركة كندية صاعدة هي “فايتاليتي إير” التي تحصد هواءها من جبال روكي الكندية الشمالية، وتضغطها في علب تنوي بيع الواحدة منها بحوالي 23 دولاراً كندياً. وتتطلع الشركتان إلى السوق الصيني والياباني لتبيع منتجاتها. ويقول مؤسس الشركة الكندية، “إذا ظلت الصين تبدو كما هي الآن (من ناحية التلوث)، فبإمكاني رؤية الهواء النقي يصبح سلعة”.
إذا أصبح الهواء النظيف سلعة، فسيكون مادة يستعملها المحظوظون للتميز عن الآخرين، كما يحصل الآن في مدن شانغهاي الصينية ونيودلهي الهندية. حيث أصبح تنشق الهواء النقي من علامات المكانة الاجتماعية التي يتباهى بها الأغنياء في الفنادق والمدارس المخصصة لهم.
وستنتشر الإعلانات والدعاية حول الأماكن النظيفة من التلوث أو الحفلات التي توفِّر لروَّادها جرعات من الهواء النقي بين فينة وأخرى.
إذا أصبح الهواء النقي سلعة، فإن الثروة تصبح معادلة للصحة، أو على الأقل هي السبيل للوصول إليها. وهكذا ستظهر مفردات جديدة: فكما راج تعبير “الفجوة الإلكترونية”، بين القادرين على استخدام الإنترنت والآخرين الذين لا يستطيعون، سيظهر تعبير “فجوة التلوث”، بين القادرين على تنشق الهواء النقي والذين يتنشقون الهواء الملوث الذين سيرتفع احتمال إصابتهم بالربو وسرطان الرئة وأمراض القلب وغيرها.
إذا أصبح الهواء سلعة، يكون التحايل على المستهلك قد بلغ الذروة، كما يكون التلوث قد بلغ الذروة وحرمنا من مشاهدة القمر والنجوم وانبثاق الفجر والمناظر الطبيعية الخلَّابة، كما هو الحال في ميدان تيان آن مين في الصين حالياً. ولربما توجب علينا آنذاك شراء صور المناظر الطبيعية من العالم الافتراضي للتمتع بجمالها الساحر.


مقالات ذات صلة

الذكريات هي أعز ما نملك، نعتمد عليها طوال حياتنا في النهار والليل، في يقظتنا ونومنا، هي عماد علاقاتنا الاجتماعية ومعرفتنا وأذواقنا وتاريخ مغامراتنا وما نتميَّز ونعتد به. وقد لا يكون من المبالغة القول إنها هي جوهرنا. ولكن الأبحاث العلمية الحديثة تجرح كبرياءنا، وتكشف أن هذا الرفيق الحميم، فيه كثير من الزيف والسراب.

المضاعِف هو عاملٌ في الاقتصاد الكلي يقيس مدى التغيُّر الذي حصل في قيمة أي توظيف أولي خلال دورة اقتصادية معيَّنة، تقاس عادة بالسنة. فإذا تم ضخ مئة ريالٍ في الاقتصاد مثلاً، على شكل شراء سلعٍ مصنوعة محلياً أو فتح حساب في البنك أو تشغيل أحد العمال للقيام بأي شيء وغير ذلك، فإن هناك احتمالاً كبيراً […]

لطالما كان يُنظر للزراعة على أنها من المهن التقليدية الدونية، إذ يكاد يتراءى للبعض عند الحديث عنها صورة ذهنية لفلَّاح يحمل مجرفة أو منجلاً، أو يقلِّب التربة ويغرس الشتلات في حقله. لكن بعيداً عن هذه الصورة النمطية للمُزارع، تُعدُّ الزراعة من أكثر المجالات التي سعت دوماً لتحسين وتطوير نفسها عن طريق الاستفادة من التكنولوجيا المختلفة. فالزراعة من أقدم المهن على الإطلاق، إذ نشأت منذ نحو 10 آلاف سنة.


0 تعليقات على “ماذا لو أصبح الهواء النقي سلعة”


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *