مجلة ثقافية منوعة تصدر كل شهرين
سبتمبر – أكتوبر | 2021

كتب


معالم الحداثة
تأليف: الدكتور سعد البازعي
الناشر: دار روايات، 2021م

تُعدُّ الحداثة هي التوجه الرئيس والضخم في تاريخ الحضارة الغربية المعاصرة، ومن حيث هي التحوُّل الذي شمل كافة مناحي الحياة، ومنها الدين والفلسفة والقوانين والعلوم والآداب والفنون بما تتضمنه هذه من تفريعات تتضح من مطالعة النصوص التي قام الدكتور سعد البازعي بترجمتها واختيارها في كتاب “معالم الحداثة”، وعنوان فرعي “الحداثة الغربية في 60 نصاً تأسيسياً” وصدرت عن دار “روايات” في الشارقة بالإمارات العربية المتحدة، وأكد البازعي في مقدِّمته أن تلك النصوص لم تكن لتكتسب تلك الأهمية لولا أن من كتبها هم روَّاد التحديث وقادتْه منذ تبلورَ ذلك التحوّلُ واتّضحتْ معالمه.
قسّم البازعي كتابه إلى خمسة أقسام، الأول ضم موضوعات عن: الوجود، والوعي، واللاوعي، الثاني: الدين، والطبيعة، والأسطورة، والأخلاق، الثالث: الثقافة، والتاريخ الثقافي، الرابع خصصه عن الفن، والرمز، والجمال، واللغة، والأدب، بينما كان الخامس بعنوان الواقع، والسياسة، والاجتماع.
شملت تلك العناوين مقالات مهمة لأعلام الحضارة الغربية من فلاسفة وعلماء ومبدعين ونقَّاد من مختلف البلاد وبمختلف اللغات، وقال عنها في تعريفه للكتاب بأنها أسماء تمتد على مساحة ثلاثة قرون، تبدأ من منتصف القرن السابع عشر حتى منتصف القرن العشرين.
وأضاف بأن تلك النصوص وتلك الأسماء هي ما وقع عليه اختياره لتقديمها للقارئ العربي مترجمة، وكانت الترجمة عبر اللغة الإنجليزية التي تُعدُّ اليوم أكبر حاضن لغوي لتراث الإنسانية، نتيجة للكم الهائل مما ترجم إليها من ذلك التراث. ولم يغفل البازعي أن يقول إن النصوص المنتخبة في الكتاب تعدّ من أهم النصوص التي تمثل الحداثة، ويمكن القول عنها بثقة، والحديث للبازعي، أنها تشكِّل متناً معروفاً، بل بارزاً في مكتبة اللغات الأوروبية، كما أنها بين النصوص عالية التمثيل للتحوُّل الضخم الذي مرت به المجتمعات الأوروبية.
وفيما يخص المعايير الخاصة باختيار النصوص قال إنها تعود لأهمية النص وأهمية كاتبه في المجال الذي ينتمي إليه، ولا شك أن ما كتبه فلاسفة مثل ديكارت أو هيغل في كتب رئيسة لهم، سيكون مهماً لمن يريد أن يتعرَّف على نصوص تعدّ تأسيسية لتيارات الفلسفة الأوروبية الحديثة، التي تُعدُّ بدورها عمود الحداثة الغربية. بينما كان المعيار الثاني هو اشتمال المنتخبات على مجالات متعدِّدة للنشاط الفكري والإبداعي، أي إنها تعطي صورة حجم التنوُّع في معالم الحداثة، ويقول في معياره الثالث إنه يقصد “معالم الحداثة” أي ما يتصل بالنصوص والأسماء التي تقع في قلب الحداثة، لكنها تمثل خطوطها الرئيسة، وفي المعيار الرابع هو اشتمال النصوص المنتخبة على نصوص تمثل علاقة متقاطعة مع حضارات أخرى مثل الإسلامية، مؤكداً أن في الحضارة الغربية كثيراً من تلك النصوص بالغة الأهمية، التي تشكِّل رافداً مهماً من روافدها، وفي معياره الخامس قال إنه حاول اختيار النصوص القصيرة والطويل منها هو طول نسبي، كان متكاملاً بحيث لا يمكن اجتزاؤه.
وقال البازعي إنَّ نصوص هذا الكتاب ترسم ما يشار إليه اليوم بالحداثة التسمية التي تحمل من الإبهام قدر ما تحمل من الوضوح، أو التي يتلعثم وضوحها بغموضها أو ضبابيتها. ذلك أن الحداثة، بما هي نقيض القدم، ظاهرة متكرِّرة طوال التاريخ، فكل عصر يشهد قديماً يتلوه جديد أو حديثاً يخْلَق فيصير قديماً بدوره. ومن هنا كان وصف التغيير أو اسمه، أي الحداثة، مؤشراً بحد ذاته على إشكالية في وصف أو ربما فهم ما حدث.


تاريخ السرد وفنونه في البحرين (1941/2018)
تأليف: الدكتور فهد حسين
الناشر: أسرة الأدباء والكتَّاب البحرينية، 2021م

يُعدُّ السرد فناً لنقل الحياة اليومية الواقعية ممزوجة بالمتخيل، تلك الحياة والواقع المعيش القائم على التغيُّر والبناء. من هنا صدرت فكرة مؤلف الكتاب في محاولة لرصد البناء والتغير التي مرَّت فيها مملكة البحرين خلال الثمانين عاماً الماضية، ويقول في مقدِّمته إن الرواية البحرينية استطاعت البروز في النصف الثاني من القرن العشرين، حيث شهد العقد الأول من الألفية الثالثة حركة تأليف وكتابة سردية قصصية وروائية لافتة، لكتّاب لهم خبرتهم السردية، وإلى شباب حاولوا أن يحذوا حذو من سبقهم.
جاء الكتاب في جزأين، حيث يتناول الجزء الأول دراسة للسرد في البحرين من خلال مدخل وثلاثة فصول وخاتمة، كما يتناول الكتابة النظرية لمفهوم السرد بشكل عام، وتاريخ القصة في البحرين بشكل خاص، حيث يقول إن المبدع البحريني اشتغل على جنس الشعر والمسرح قبل السرد بفترة ليست بقصيرة، وهذا لا يعني أن التجربة البحرينية تنفصل عن الخليجية، وقد ارتبط التقدُّم في القصة البحرينية بالتقدُّم الثقافي والاجتماعي والحضاري والاقتصادي العام في المجتمع البحريني.
ويضيف الدكتور فهد بأن اللافت، وقد مرَّ على القصة في البحرين زمن يزيد على أكثر من سبعين عاماً، بل ربما قاربت الثمانين، بأننا لا نجد دراسة واحدة منفصلة وخاصة بالقصة القصيرة في البحرين، كما هو الحال في بقية دول المنطقة، بينما تشير الدراسات إلى أن ظهور هذا الفن في المشهد الثقافي والأدبي البحريني في بداية الأربعينيات من القرن الماضي، وأن التعليم المبكّر في البحرين، الذي تأسس بشكل رسمي عام 1919م، كان من أسباب هذا الظهور، وكذلك الصحافة العربية التي كانت تصل للبحرين قبل ظهور أول صحيفة بحرينية عام 1939م، على يد عبدالله الزايد الذي فتح المجال لمحاولات الشباب آنذاك للكتابة في الجانب الأدبي شعراً وقصة ومسرحاً، إضافة إلى الأندية والمؤسسات الثقافية التي احتضنت المواهب الإبداعية منذ بروزها خلال نادي “إقبال أوال” و”البحرين” و”النادي الإسلامي”، وجل تلك الأندية تأسست عام 1913م، وفي عام 1920م تشكَّل النادي الأدبي وبرزت معه عديد من الأندية الأخرى الداعمة للمواهب الإبداعية.
كما يتطرَّق المؤلف إلى دور المكتبات الأهلية والخاصة في بروز الجانب الإبداعي لدى المواطن البحريني، حيث افتتحت أول مكتبة عامة تتبع للإرسالية الأمريكية عام 1884م، بينما نشأت المكتبة العامة الرسمية في البحرين عام 1946م، كما يتطرَّق الدكتور فهد إلى البعثات الطلابية وتحديث المجتمع وحركة التنوير التي مرَّت على البحرين وأسهمت بدور كبير في نشأة القصة القصيرة البحرينية، حيث عُرف عن المجتمع البحريني عديد من الدراسات التي نشرت عن القصة القصيرة ولكنها غير ممنهجة أو أكاديمية الرؤية. ويضيف بأن المتتبع لكتابة القصة القصيرة في البحرين بأنها مرت بثلاث مراحل قد تتقارب وهي مرحلة التأسيس في الأربعينيات، ثم مرحلة التشكل والنضج الفني في الستينيات يليها مرحلة الانحسار وانتشار الإعلام في الألفية الثالثة.


الفن والإدراك البصري
تأليف: رودلف أرنهايم
ترجمة: حسام الدين زكريا
الناشر: المركز القومي للترجمة، 2019م

يصف رودلف أرنهايم، العملية البصرية كحدث أثناء عمليات الإبداع، ويشرح في هذا الكتاب كيف قام بتنظيم المادة البصرية طبقاً لقواعد سيكولوجية محدَّدة. حيث يقدِّم للقارئ مفاهيم وابتكارات علم النفس الحديث في دراسة الفنون البصرية.
قد يبدو الفن معرضاً لخطر الغرق في خضم الحديث عنه، ومن النادر أن يقدِّم لنا نموذجاً جديداً يكون لدينا الاستعداد لقبوله كإبداع فني أصيل، لكننا نغرق في طوفان من الكتب والمقالات والدراسات الأكاديمية، والأحاديث والمحاضرات.. وكلها على استعداد أن تشرح لنا ما يُعدُّ فناً، وما هو ليس من الفن في شيء، وكذا من أبدعه ومتى ولماذا، هذا ما يقوله مؤلف الكتاب في مقدِّمته ويضيف ربما يكون ذلك التشخيص سطحياً، والواقع أن الحالة الراهنة، تبدو لمعظمنا، غير مرضية، إذ إننا لو تمحصنا أسبابها، سنجد أننا نرث حالة ثقافية لا تتناسب على حد سواء مع الإبداع الفني، وتشجّع أيضاً على نوع غير صائب من التفكير عند تناوله، وتميل تجاربنا وأفكارنا في العادة إلى العمومية في غير عمق، قد تكون عميقة ولكنها ليست شائعة، لذا أهملنا موهبة إدراك الأشياء وفهمها عن طريق حواسنا.
كما يقدِّم أرنهايم إطاراً مرجعياً يحدِّد من خلاله دور كل عنصر بصري في منظومة التوازن للكيان الكلي.. والكيان المدرك كمجال ذي قدرة ما هو إلا مجال مستمر من القوى، إنه منظر طبيعي ديناميكي، وتمتد فيه خطوط الهيكل الإنشائي بميل في كلا الاتجاهين، وتلك الميول تكون بمثابة مركز جذب وتنافر يمتد تأثيرها لما حولها.
وحسب المترجم حسام الدين زكريا بأن المثير في هذا الكتاب أنه بقدر ما يتناول أمور النقد الفني بعمق شديد نراه يقفز إلى آفاق العلم المتخصص، فنراه يحدثنا عن الديناميكيا الحرارية الزائفة للمخ، ويتطرق إلى مبدأ “الإنتروبيا”، أي القانون الثاني للديناميكا الحرارية الذي يؤكد أنه في أي منظومة سنجد أن أي حالة تتابع، تمثل تناقصاً غير معكوس للطاقة، ينتقل إلى قوانين الإدراك البصري، وينزع إلى أن يكون الإنشاء الناتج بسيطاً بقدر ما تسمح به الظروف المعطاة.
ويضيف أرنهايم في مقدِّمته بأننا كثيراً ما نكون إزاء عمل فني نستشعر فيه خصائص معيَّنة، إلا أنه لا يمكننا أن نعبّر عنها بالكلمات، ولا يعود فشلنا في ذلك المضمار إلى استخدامنا للغة، بل لأننا لم ننجح بعد في صياغة تلك الخصائص التي أدركناها حسياً في تصنيفات مناسبة. كما يقول إن بعض علماء النفس أبدوا اهتماماً احترافياً بالفنون، إلا أنه من العدل القول إنهم قد أسهموا في معظمهم على نحو هامشي فقط في فهمنا لما يجرى وما يهم. ويبدو الأمل على تلك الحال قبل كل شيء، لأن اهتمام علماء النفس أساساً بأوجه النشاط الفنية غالباً ما يكون اعتبارها أدوات استكشاف للشخصية الإنسانة، وكأن الفنون لا تختلف سوى في القليل منها عن اختبار بقعة الحبر.
وعن محاولة فهم الأعمال الفنية يقول: علينا محاولة التعرف على الملامح الرئيسة للعمل الفني، وعلينا أن نستكشف سلطانها على التفاصيل التي تعتمد عليها، وتدريجياً يكشف الثراء الكلي للعمل عن نفسه، ومن ثم يمكننا إدراكه على النحو الصحيح.


ميثاق الملك سلمان العمراني
إعداد: هيئة فنون العمارة والتصميم
الناشر: وزارة الثقافة السعودية، 2021م

لأكثر من خمسة عقود تولى خلالها خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان ابن عبدالعزيز، إمارة منطقة الرياض، أسَّس خلالها فلسفة ورؤى رائعة في التصميم المعماري، كما قاد خطط تطوير العاصمة السعودية من بلدة صغيرة إلى مدينة عالمية، حتى أصبحت ببناها التحتية وامتداداتها الأفقية والعمودية قلباً نابضاً للعالمين العربي والإسلامي.
جاء كتاب ميثاق الملك سلمان العمراني باكورة الإنتاج المعرفي لهيئة فنون العمارة والتصميم في وزارة الثقافة، التي أكدت أن هذه التجربة الإبداعية جاءت حصيلة تفاعل واضح بين المعايشة الواقعية، والتطلع الطموح نحو الأفضل، فتبلورت شكلاً ومضموناً، وأوجدت لنفسها مكانةً مرموقةً بين قوائم أنماط العمارة.
ليست مهمة الميثاق بث نطاق الطراز أو مفردات معمارية محدَّدة من الرياض أو نجد إلى باقي مناطق المملكة، بل هي دعم لفلسفة التصميم التي تأسست برعاية الملك سلمان، ولأن المملكة تحظى بتنوُّع إقليمي واسع النطاق كشكل من أشكال التعبير التي تعكس طابع كل منطقة وخصائصها الفريدة، فقد استهدف الميثاق التعريف بجميع مناطق المملكة المتميزة والاحتفاء بها عبر استلهام أفكار من هذه المناطق الجغرافية المتعدِّدة وإدخالها في تصاميم معمارية جديدة تعكس حقيقة بيئتها وطابعها الفريد.
ربما كانت مسيرة الرياض في التطوير العمراني، قد خضعت للنماذج الغربية في الحداثة، حالها في ذلك حال عديد من مدن العالم العربي، لكنها تمكَّنت مع ذلك من التوافق مع ماضيها العريق، فترجمت ذلك في أعمال حظيت بتقدير عميق واحتفاء بالقائد الذي أشرف على هذا المسار الفريد في التخطيط والبناء، واستشرف آفاقه على مدى نصف قرن، ورعاه تأصيلاً وعنايةً وإبداعاً، فأطلق الدكتور عبدالعزيز بن عياف على هذه الفلسفة العمرانية والنهج التصميمي الحديث مصطلح “الطراز السلماني”، وكان أول من طرح مسماه.
جاءت الوثيقة عنواناً للهوية العمرانية السعودية، وخلاصة إبداع قائم على قواعد متينة من الابتكار، والاكتشاف. وقد تضمَّن الميثاق سبعة فصول، تبدأ بالمقدِّمة والأهداف، ثم الفصلين الثاني والثالث عن الإلهام والأصالة اللذين يحتويان على المعلومات الأساسية للرؤية المتجدِّدة في سياقها التاريخي التي استمدت من مكانه ومناخه ومعانيه نماذج واقعية متميزة، بينما ركَّز الفصلان الرابع والخامس على عرض جوهر الميثاق، حيث يتطرَّق الرابع إلى قيمه الست الأساسية، ويركِّز الخامس على تأطير إرشادات التطبيق الواجب اتباعها لتحقيق قيم الميثاق في مشروع معيَّن، بحيث يتم تضمينها كلها أو بعضها بما يتناسب مع المشروع وطبيعته في محيطه الخاص وحدوده الثقافية والاجتماعية والمكانية.
وعرض الفصل السادس عدداً من المشروعات العمرانية، شكَّلت مصدر إلهام لهذا الميثاق، وهي صورة واضحة عن فلسفة التصميم، وتعكس القيم التي كانت دافعاً وراء إنشائها، بينما جاء الفصل السابع ليتناول مراحل التطبيق ويقترح تسلسلاً للاعتبارات الرئيسة عن تصميم مبنى أو مشروعات عمرانية أو تطوير المساحات الطبيعية.


الفهرس، تاريخٌ
Index, A History of the
by Dennis Duncan
تأليف: دينيس دانكن
الناشر: Penguin, 2021

كان للشكل المادي للكتاب – مجموعة من الأوراق المتسلسلة بين غلافين – معيار محدَّد ساد لفترة طويلة، بحيث يصعب تخيل ميزاته الرئيسة مرتبة بأي طريقة أخرى سوى التي نعرفها اليوم. ولكن الحال لم يكن كذلك دائماً، فعلى سبيل المثال، لم يكن فهرس الكتاب موجوداً دائماً في صفحاته الأخيرة ولا صفحة العنوان التي نتوقع بكل ثقة أن نجدها دائماً في مقدِّمة كل كتاب مطبوع، وكذلك بالنسبة لوجود أرقام الصفحات التي كان أول من تخلى عنها مخترع المطبعة يوهان غوتنبرغ وتبعه سلسلة من المقلِّدين الآخرين.
ولكن ما يركِّز عليه دينيس دانكن، أستاذ اللغة الإنجليزية في كلية لندن الجامعية، في هذا الكتاب هو الفهرس، تلك الأداة العكسية التي تمكِّننا من “التسلل إلى الكتاب من صفحاته الأخيرة”، كما يقول. يستكشف دانكن التاريخ الطويل للفهرس الذي يعود إلى ما قبل اختراع الطباعة نفسها ويبدأ من مكتبة الإسكندرية الأسطورية، حيث قام الشاعر الإغريقي كاليماخوس بوضع فهرسه الشهير لجميع مخطوطات المكتبة مستخدماً الملصقات التي كانت موضوعة على كل مخطوطة التي تشير إلى عنوانها والمحتويات الموجودة فيها (والجدير بالذكر هنا هو أن الإغريق القدامى كانوا أول من اعتمد مثل هذه الملصقات التي كانوا يطلقون عليها اسم sillybos التي هي مصدر كلمة syllabus في الإنجليزية التي تعني المنهج). ومن ثم يطلعنا على الفهرس الذي وضعه العالِم والفيلسوف البريطاني روبرت جروسيتيست في القرن الثالث عشر الذي يعرف بـ”جدول الفروق”، حيث قام فيه بتحديد مداخل البحث الأساسية للموضوعات باستخدام الأحرف اليونانية والرومانية والأرقام وعلامات الأبراج والحروف الرسومية والرموز كتلك الموجودة على هوامش الكتب.
على الرغم من أن الفهارس غير موجودة في الروايات عادة ولكن دانكن يشير إلى أمثلة على روائيين استخدموها كألعاب خيالية، فقد وضع الكاتب الأمريكي “جيه ​جي بالارد” قصة كاملة في شكل فهرس أبجدي تحمل عنوان “فهرس” ودعا القارئ إلى إعادة بناء القصة “اللغز” من خلال ذلك الفهرس، بينما قام الكاتب الروسي-الأمريكي فلاديمير نابوكوف في روايته “نار شاحبة” بالطلب من جاره وزميله الأكاديمي تشالز كينبوت بوضع فهرس لها وسمح له بأن ينتقد الرواية ومؤلفها أيضاً.
قد يكون الفهرس وجد مكانته الثابتة، ومنذ زمن طويل، في الجزء الأخير من الكتاب المطبوع، ولكن هل سيصبح، مع دخول العصر الرقمي، أداة عفا عليها الزمن؟ وهل هو معرَّض لخطر الاندثار بسبب محرك البحث على غوغل؟ أم هل يمكننا اعتبار محرك البحث على غوغل نسخة القرن الحادي والعشرين للفهرس ولكن بأسلوب مختلف؟ وهذا ما يؤكد عليه دانكن الذي يقول إن غوغل هو في الحقيقة نسخة حديثة للفهرس، فهو مجرد فهرس ضخم وعشوائي ودائم التوسع.


الاقتصاد المقبل
L’économie à venir,
De Gaël Giraud, Felwine Sarr
تأليف: غاييل جيرو، فيلوين سار
الناشر: Les Liens qui libèrent, 2021

كانت أساس فكرة هذا الكتاب نقاشاً جرى بين غاييل جيرو، الأستاذ الفرنسي في علم الاقتصاد في جامعة جورجتاون الأمريكية، وفيلوين سار، السينغالي أستاذ الفلسفة في جامعة ديوك الأمريكية. وذلك في ندوة علمية جرت في معهد الدراسات المتقدِّمة في مدينة نانت الفرنسية في 2018م بعنوان “كيف يمكن نزع البُعد الشرس للاقتصاد”، واستكمالاً لهذا النقاش تم وضع هذا الكتاب في 2021م من أجل تحديد شكل الاقتصاد المقبل ما بين النظريات الاقتصادية والبُعدين الإنساني والفلسفي.
هناك قناعة مشتركة بين المفكرين غاييل جيرو وفلوين سار بضرورة السعي لإخراج الاقتصاد من تجريده وبث قيم جديدة فيه، إذ من خلال حوارهما الواسع والمفتوح في هذا الكتاب يدعوان إلى إعادة التفكير في إرث التنوير ومفهوم الحداثة وأسس الرأسمالية وإعادة بناء الروابط الاجتماعية بالإضافة إلى مداواة جراح الاستعمار. يجمع غاييل جيرو وفلوين سار بين الفلسفة والروحانيات والسياسة والاقتصاد ليؤكدا أن ازدهار الاقتصاد لا يجب أن يكون غاية في حد ذاته، إذ إنَّ هناك حاجة إنسانية لتحديد مشروع أكبر من مجرد تحديد الأدوات لبناء الاقتصادات حول العالم، وأن الاقتصاد لا يجب أن يكون بمثابة معادلة رياضية محكوم عليها بقوانين ثابتة لا أحد يعرف تداعياتها على المدى البعيد. فهما يقترحان نظرة حديثة للاقتصاد الذي يقوم على أساس حوار شامل بين جميع العلوم من أجل إيجاد فكر جديد في الاقتصاد العلائقي المرتبط بالأخلاق والذي يجد جذوره في العلوم الإنسانية بالإضافة إلى تعديل الهياكل المعرفية لمجتمعاتنا ككل.
يقول جيرو إن هناك ركائز رئيسة أربعة يمكن اعتمادها كبديل من مؤشر الناتج المحلي الإجمالي وهي: متوسط العمر المتوقع الصحي، ومستوى التعليم، وأنواع معيَّنة من عدم المساواة، والبصمة البيئية. ويضيف أن المعرفة موجودة في جميع دول العالم للوصول إلى مستويات جيدة من تلك المؤشرات الأربعة ولكن العوائق تبقى سياسية بحتة. أما فلوين سار فيتحدث عن المأزق الاقتصادي للنموذج الغربي الناتج عن الحداثة الذي فشل في الحفاظ على “وعد اليوتوبيا المشتركة المنفتحة على مستقبل مستنير” والذي أدى إلى أزمة مناخية عميقة ويدعو إلى التخلي عن المفاهيم والمعتقدات المرتبطة بالتطور التي لا تعكس مؤشراتها مستوى المعيشة والرفاه البشري الفعلي.
باختصار، يمكن القول إن هذا الكتاب يدعو إلى أنسنة الاقتصاد وإبعاده عن المعادلات المادية البحتة لعل العالم يستطيع بناء “اقتصاد مقبل” يحمل معه الخير لجميع سكان هذا الكوكب.


مستقبل المال: كيف تعمل الثورة الرقمية على تحويل العملات والمالية
The Future of Money: How the Digital Revolution Is Transforming Currencies and Finance by Eswar S. Prasad
تأليف: إسوار س.براساد
الناشر: Harvard University Press, 2021

يتوقع مؤلف هذا الكتاب إسوار براساد، الأستاذ في علم الاقتصاد في جامعة كورنيل الأمريكية، نهاية العملات النقدية المادية كما نعرفها اليوم وحتمية استبدالها، ولو تدريجياً، بالعملات الرقمية، وبأن ذلك سيؤدي إلى إعادة تعريف مفهوم النقود وتفكيك وظائفها التقليدية كوحدة حساب ووسيلة للتبادل ومخزن للقيمة. ويضيف بأن القوة الدافعة وراء هذا التغيير لن تكون الهواتف المحمولة أو بطاقات الائتمان، بل البنوك المركزية التي ستلجأ إلى استخدام العملات المشفرة لتطوير عملاتها الرقمية الأكثر استقراراً. وفي الوقت نفسه، ستتطوَّر العملات المشفرة نفسها بشكل غير متوقع مع انضمام بعض الشركات العالمية مثل فيسبوك وأمازون إلى اللعبة، وسترافق التغييرات ابتكارات متتالية تعمل على إعادة تشكيل النقد والمال، وقد بدأت بالفعل في إحداث ثورة في كيفية الاستثمار والتداول والتأمين وإدارة المخاطر. ولكن ما يخشى منه براساد بأن الهيئات التنظيمية غير مجهزة للتعامل مع “المنصات المالية الجديدة وغير التقليدية”، وأنه من دون خطوات تغييرية فعلية واستحداث قوانين جديدة لن تستطيع الشبكة الحالية المعقدة للتكنولوجيا المالية التي تستخدمها البنوك المركزية ولا العملات المشفرة، مثل البيتكوين، أن تضمن السيادة الاقتصادية أو الوصول إلى التمويل السليم أو الحد من الفساد. يقوم براساد بمراجعة دراسات حالة لبلدان معينة، بما في ذلك الصين والإكوادور والسويد، حيث قامت البنوك المركزية فيها بإصدار “نسخ رقمية من عملاتها الرسمية” ويناقش التأثير المحتمل للعملات المشفرة التي تصدرها شركات مثل أمازون وفيسبوك. ويقول إنه على الرغم من أن مؤيدي العملات المشفرة يجادلون بأن اللجوء إليها دون غيرها سيؤدي إلى مستقبل يكون فيه هناك عملة عالمية واحدة في العالم تساعد على التخلص من هيمنة الدولار على التجارة الدولية، وإلى الوعد بزيادة الكفاءة والمرونة، وزيادة مستوى الاستجابة لاحتياجات المستهلكين المتنوعين، وتحسين الوصول إلى الأسواق لغير المتعاملين مع البنوك، إلا أن الخطر يكمن في عدم الاستقرار وانعدام المساءلة وتآكل الخصوصية.
ومما لا شك فيه أن مسألة النقود والمال مسألة مهمة للغاية لأنها ببساطة هي التي تشكِّل الاقتصادات والاقتصادات هي التي تشكِّل الأمم والأمم هي التي تشكِّل التاريخ، لذلك كان لا بد من فهم تأثير التكنولوجيا الحديثة على كل شيء في عالم المال، من شكل النقود إلى التسليف إلى البنوك المركزية إلى انتقال رؤوس الأموال عبر البلدان المختلفة.


الماء: سيرة ذاتية
Water: A Biography
by Giulio Boccaletti
تأليف: جوليو بوكليتي
الناشر: Pantheon, 2021

يذكِّرنا جوليو بوكاليتي، الأستاذ المتخصِّص في العلوم البيئية بجامعة أكسفورد البريطانية، في هذا الكتاب أن مشكلة الماء أنه متحرِّك، فالأنهار تفيض والغيوم الممطرة ترتحل بعيداً ويرتفع منسوب مياه المحيطات. عندما عاش البشر كصيادين يجمعون الثمار كانوا يسعون للاستقرار في مساحات الأرض الجافة وقرب مصادر المياه العذبة، ولكن بمجرد أن تحوَّلت المجتمعات إلى مجتمعات زراعية منذ حوالي 10000 عام، تقلَّصت خياراتها، وأصبحت العلاقات البشرية بالمياه أكثر صعوبة، فالزراعة تنتج غذاءً أكثر بكثير من الصيد والجمع ولكنها تتطلب كميات كبيرة من المياه. ولأن هطول الأمطار لايعتمد عليه كلياً فقد بدأ المزارعون منذ قرون باللجوء إلى مياه الآبار والأنهار المحلية وإنشاء القنوات ومشروعات الري وبناء السدود لتطوير زراعاتهم ولتوجيه المياه نحو الأماكن المطلوبة. كما أن الحضارات الطموحة اهتمت بالنقل المائي الذي هو أكثر كفاءة بعشرات المرات من النقل البري. وحتى أثناء قيام البشر بإعادة تشكيل المناظر الطبيعية، ساعدت المياه في تكوين الحضارة. كتب بوكاليتي ليقول: “إن الحجة المركزية لهذا الكتاب هي أن المحاولات البشرية لتنظيم مجتمعاتها باعتمادها على المياه قادت الناس إلى إنشاء مؤسسات تربط الأفراد من خلال الاعتماد المتبادل على بعضهم بعضاً”.
بدءاً من الحضارات الأولى للمزارعين الذين استقروا على ضفاف النيل وعلى نهري دجلة والفرات حتى تاريخنا الحديث يصف بوكاليتي كيف أصبحت هذه المجتمعات ممكنة بسبب علاقتها بالمياه وهو بذلك يرسم تاريخها البيئي والاجتماعي، ويشير إلى كيف أسهمت بنية الري في تحديد البُنى الاجتماعية بدءاً من اختراع الروزنامة أو التقويم الذي نشأ عن ضرورات زراعية؛ إلى كيف أسهمت الملكية الجماعية للآبار في اليونان القديمة في إرساء الأساس للديمقراطية؛ وكيف أدت التجارب اليونانية والرومانية مع الأمن المائي إلى أنظمة ضريبية؛ وكيف بدأ أول نظام قانوني في العالم بهدف تطوير البنية التحتية للمياه، وكيف استطاعت الصين نشر تقنيتها حول العالم بسبب، من بين أمور أخرى، إنشائها لسد الممرات الثلاثة الذي يُعدُّ أكبر سد هيدروليكي في العالم والذي يعد أيضاً واحداً من أكبر المشروعات الهندسية في التاريخ الإنساني.
باختصار، يتناول هذا الكتاب إحدى أهم القضايا في عصرنا الحديث وهي علاقتنا بالمياه في عالم من الندرة التي تلوح في الأفق.

مقارنة بين كتابين
في استكشاف الحياة الخفية في أعماق البحار

تحت حافة الظلام: مذكرات لاستكشاف الضوء والحياة في أعماق البحار
تأليف: اديث ويدر | الناشر: Random House 2021
Below the Edge of Darkness: A Memoir of Exploring Light and
Life in the Deep Sea by Edith Widder

الهاوية البراقة: استكشاف الحياة المهيبة الخفية في أعماق المحيط والتهديد
اللائح في الأفق الذي يجابهها
تأليف: هيلين سكيلز | الناشر: Atlantic Monthly Press 2021
The Brilliant Abyss: Exploring the Majestic Hidden Life of the Deep Ocean
and the Looming Threat That Imperils It by Helen Scales

صدر كتابان مؤخراً حول ألغاز المحيطات، يتبع كل منهما مقاربة مختلفة للتشديد على الضرورة المُلِحَّة للمحافظة على ما تخبئه المحيطات من كنوز بيئية مهمة في أعماقها.
يدور كتاب “تحت حافة الظلام”، من تأليف عالِمة المحيطات إديث ويدر، حول موضوع أساسي مركزي وهو الظلام بالمعنى البصري، وليس بمعناه المعنوي، حتى إن عنوان الكتاب مشتق من الحدود الفاصلة بين منطقة الشفق، حيث يكون الضوء خافتاً، ومنطقة منتصف الليل، حيث لا يوجد ضوء على الإطلاق.
بعد أن تعرَّضت “ويدر” لحادث أليم أثناء دراستها الجامعية كادت أن تفقد بصرها كلياً، ولكن بعد فترة نقاهة طويلة ومؤلمة عاد بصرها تدريجياً، ومعه نشأ لديها تقدير كبير لسحر الضوء. وبما أن “ويدر”، التي شرعت في الأصل في أن تصبح طبيبة متخصِّصة في البيولوجيا العصبية، كانت تعمل في أحد المختبرات في دراسة الطحالب البحرية ذات الإضاءة الحيوية، أدى بها الأمر إلى مسار مهني جديد وانبهار بقي معها مدى الحياة بظاهرة الضيائية الحيوية أو الأضواء المنبعثة من الكائنات الحية، لا سيما تلك التي تعيش في المحيطات.
دفعها شغفها الجديد إلى القيام برحلات عديدة لاستكشاف قعر البحار لتجد أن “الضيائية الحيوية” هي “أهم شيء يحدث في المحيط”، ونظراً لأن أعماق البحار تشكِّل أكثر من %95 من مساحة الأرض الصالحة للسكن، فإن هذا يجعلها أيضاً أهم شيء يحدث على هذا الكوكب على الإطلاق.
أكدت “ويدر” أن الاعتقاد الذي ساد لفترات طويلة بأن قاع المحيطات مكان مظلم وخالٍ من الحياة، ليس صحيحاً، فقعر البحار مكان يشع بالضوء والحياة التي يجب المحافظة عليها كجزء أساسي من النظام الإيكولوجي العالمي. هناك في قعر البحار تمثل الضيائية الحيوية الوسيلة الأساسية الأولى للتواصل بين الكائنات، حيث تتألق جميع أنواع الكائنات بمختلف الطرق ولجميع الأسباب، إذ تستخدم الضوء كإغراء وسلاح وتحذير وخداع ومنارة وإثارة. فهناك البكتيريا التي تتوهج لتقلل من الأشعة فوق البنفسجية التي يمكن أن تلحق الضرر بالحمض النووي الخاص بها، وهناك مختلف الكائنات من الحبار العملاق إلى العوالق البحرية التي تبعث الضوء لجذب الأصدقاء إليها وكذلك الغذاء، بالإضافة إلى أنواع من الروبيان التي يمكنها أن تنفث تيارات كثيفة من الضوء السائل من أفواهها مثل التنانين التي تنفث النار، وأنواع الحبار التي تصدر الفوتون الأزرق شديد التألق؛ والأسماك التي يمكن أن تقذف العواصف الرملية المتلألئة من أنبوب على كل كتف من أكتافها.
وبينما تتناول “ويدر” بإيجاز التهديدات البيئية للمحيطات في صفحات الكتاب الأخيرة، تتبع هيلين سكيلز، المتخصِّصة في علم الأحياء البحرية، في كتابها”الهاوية المتألقة” نهجاً مختلفاً، وتتحدث بإسهاب عن خطورة العبث في النظام الإيكولوجي الفريد الموجود في قعر البحار.
تقول “سكيلز” إن قعر البحار يعجُّ بحياة غير متوقعة، وإن النظام البيئي المترابط غير الاعتيادي في أعماق المحيطات له تأثير كبير على حياتنا اليومية وعلى أنظمة المناخ. ومن ثم تصف الكائنات الرائعة التي تعيش في “الهاوية المتألقة” التي تضم ما يصل إلى 30 مليون نوع مختلف، حيث يتوهج عديد منها في عالم خالٍ من الضوء.
تقول سكيلز، على عكس الفضاء الخارجي البعيد الذي تشعُّ فيه نجوم الليل لتذكرنا بوجودها هناك، فإن هناك كائنات بحرية تتوهج بدورها، ولكن بعيداً عن أنظارنا، ومع ذلك، وبكل بساطة، فهي تجعل “هذا الكوكب صالحاً للسكن”. تكمن أهمية هذه الكائنات بأن تكويناتها تمكِّنها من امتصاص كميات هائلة من الكربون التي من شأنها أن تسمم غلافنا الجوي، وفي هذا الإطار تؤكد “سكيلز” أن المحيطات قد استوعبت أكثر من %90 من الحرارة الزائدة الناتجة عن ثاني أكسيد الكربون المنبعث من الإنسان منذ عصور ما قبل الصناعة، وهكذا، فإن بحارنا هي التي تحمينا، إذ بدونها لا بد من أن يحترق كوكب الأرض.
لكن إلى متى يمكننا الاعتماد على هذه الحماية؟ يعمد البشر إلى إلقاء الأحماض والسموم والبلاستيك إلى المحيطات بشكل يومي، مما يؤدي إلى القضاء على مخزونها السمكي بمعدل ينذر بالخطر. تقول “سكيلز” نحن “ننجح في تدمير المحيطات حتى قبل أن نعرف ما بداخلها”. علاوة على هذه المشكلات، تلوح في الأفق أزمة جديدة بحيث إن شركات التعدين، بهدف توفير المعادن النادرة اللازمة لبناء توربينات الرياح والسيارات الكهربائية من أجل مستقبل “صديق للبيئة”، كما تدعي، بدأت تبحث الآن عن العقيدات الغنية بالمعادن التي تتناثر في قاع المحيطات، وهي تصمم الجرافات الكهربائية الضخمة التي يتم تشغيلها عن بُعد للغوص في قاع البحار واستخراج هذه المعادن، حيث تعمد بطريقها إلى الدوس على كل أشكال الحياة وتتسبَّب في إحداث سحب موحلة قد تعلق فيها بعض الحيوانات الحساسة، مثل الشعاب المرجانية والإسفنج التي لا تتمكن من السباحة بعيداً، وبالتالي تختنق وتموت.
باختصار، استطاع كلا الكتابين تعريفنا بعالم حي يقبع في قعر المحيطات، ولكننا حتى اليوم لا نعرف عنه أكثر مما نعرفه عن سطح القمر، ولكن “ويدر” نجحت في تسليط الضوء على عظمة وغموض عالم ما تحت “حافة الظلام”، كما تسميه هي، عالم غريب ولكنه ضرورة ماسة لدعم الحياة على كوكب الأرض، وكذلك فعلت “سكيلز” مع توضيح الثمن الذي يمكن أن ندفعه بشكل عاجل إذا تعرَّض ذلك العالم الشاسع غير المرئي لمزيد من الاضطراب من صنع أيدينا.


مقالات ذات صلة

ثَمَّة في تاريخ الأوطان والدول والمجتمعات، محطات لا يمكن تجاوزها أو المرور عليها دون التوقف عندها والاستلهام من أمجادها والامتنان لرجالاتها الذين صنعوها. إن استحضار واستذكار أحداث تاريخية لها قيمتها وطنياً، هو من الأمور المطلوبة والمحفِّزة لمزيد من الاعتزاز والفخر والانتماء لدولة تأصل تاريخها لقرون، دولة امتدت جذورها وبُنيت قواعدها على أساس راسخ من الإيمان […]

بات تطوير سوق العمل وتغيير معادلاته أمراً حتميّاً يتعيّن دعمه من كافة صانعي القرار، وقد كشف تقرير دولي للوظائف عن أن هناك ثماني مهن تُدرِّب عليها كليات ومعاهد تقنية دون الجامعية في السعودية، دخلت في ترتيب الوظائف الأعلى دخلاً.. فما مستقبل التخصصات التقنية والمهنية في المملكة؟ وهل هناك تلبية لحاجة السوق المحلية إليها؟ وماذا عن […]

موسوعة الأوبئة الوثائقية.. كورونا من المهد إلى اللقاحإعداد: حمزة العليانالناشر: ذات السلاسل، 2021م 15 فصلاً جمعها الباحث والكاتب اللبناني المقيم في الكويت حمزة العليان، ليقدِّم خلال العام الماضي “موسوعة الأوبئة الوثائقية.. كورونا من المهد إلى اللقاح”، حيث استشعر الباحث بأن جائحة كورونا لن تكون قصيرة، بل ستكون جزءاً من تاريخ البشرية، لذا عمل على فكرة […]


0 تعليقات على “كتب”


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.