مجلة ثقافية منوعة تصدر كل شهرين
يوليو - أغسطس | 2018

دراسات التنمية العالمية


مَنْ يرد أن يحدث فرقاً في هذا العالم، ولكن التحديات أمامه تبدو هائلة، فيمكنه الالتحاق ببرنامج دراسات التنمية العالمية من أجل التعرف على القضايا العالمية والتسلح بالمهارات والأدوات التي تحتاجها التنمية في مختلف أنحاء العالم.
تُعنى التنمية الدولية، في أبسط مستوياتها الأساسية، بتحسين نوعية الحياة، وفي إرساء التفاهم بين الثقافات وتحقيق المواطنة العالمية والمشاركة المدنية والريادة في سياق عالمي. وهي تسعى بذلك إلى الوصول إلى الأمن البشري وتأمين الظروف والموارد والاتجاهات، ودعم المنظمات العاملة. على تمكين الأشخاص من التمتع بحياة مزدهرة وصحية ومنتجة ومرضية بشكل جماعي.
وتخصص التنمية العالمية هو مجال دراسي متعدّد الفروع. يدرّس مجموعة واسعة من القضايا، من بينها شروط ووسائل تقديم المساعدات الخارجية وطرق الحد من الفقر، ومن أهمها دعم ريادة الأعمال الاجتماعية، وتوفير الخدمات الأساسية مثل الصحة والتعليم والأمن والتغذية. ويساعد هذا التخصص على تعلّم المهارات التي يزداد الطلب عليها في سوق العمل، مثل مهارات التواصل والمشاركة المجتمعية وإدارة الوقت، والقدرة على التفكير النقدي وحل المشكلات. إضافة إلى المهارات المفاهيمية والبحثية المكتسبة التي تساعد الطلاب على تجميع البيانات وتحليلها باستخدام عدسة متعدّدة التخصصات. ومن أبرز المقررات المطلوبة: النظم السياسية المقارنة وإدارة القطاعات غير الربحية وكيفية تأسيس المؤسسات الاجتماعية وريادة الأعمال وإحصاءات الأعمــال والاقتصـاد وقضايـا الصحة العالمية والقانون العالمي.
ويحظى الطلاب الذين يختارون هذا التخصص بمجموعة متنوِّعة من الخيارات الوظيفية، مثل العمل في المنظمات غير الحكومية والحكومية التي تركِّز على تحدٍّ معيَّن، وفي الوكالات العالمية التي تنسِّق وتقدِّم الخدمات الإنسانية وبرامج التمكين، كمنظمة الصحة العالمية ووكالات التخطيط ووكالات الإغاثة ومجالس التخطيط الإقليمية ووكالات إدارة الموارد. أما عناوين الوظائف فتشتمل على: مخطط بيئي، محلل للمعلومات الجغرافية، باحث في التسويق العالمي، مسؤول في إدارة الصحة العامة، محلل للسياسة العامة، مسؤول مساعدات إعادة التوطين، منسق للتخطيط الريفي، مخطط للنقل، باحثاً في التخطيط العمراني وغير ذلك كثير.

لمزيد من المعلومات يمكن مراجعة الرابط التالي:
www.spu.edu.com


مقالات ذات صلة

استطاعت الدول الناطقة باللغة الألمانية (ألمانيا، والنمسا، وسويسرا) أن تخلق نموذجاً في النهضة والتفوّق بالاعتماد على الأيدي العاملة المؤهلة مهنياً، وقد حقَّق هذا النموذج نجاحاً باهراً على مستوى العالم، فيما تسعى دول كثيرة داخل أوروبا وخارجها للاستفادة منه، ففي هذا البلد المزدهر اقتصادياً، يُعدُّ التدريب المهنيّ سرّاً من أسرار نجاحه، بل وربما ريادته عالمياً، فبفضله […]

من المؤكد أن للعلوم والتكنولوجيا تأثيراً عميقاً على المجتمع، لكن العكس صحيحٌ أيضاً، بحيث يشكِّل المجتمع، بصورة كبيرة، الطرق التي تتطوَّر بها العلوم والتكنولوجيا. ومع ذلك، تُظهر التجربة أنه لا يمكن دائماً للعلماء، من ناحية، وعامة الناس والحكومات والشركات، من ناحية أخرى، فهم بعضهم بعضاً بوضوح، لهذا السبب كان لا بدَّ من وجود خبراء ذوي […]

ما السبب الذي يدفعنا إلى التفاعل بطريقة تكاد تكون متطابقة تجاه مواقف متناقضة تناقض الليل والنهار؟ يشير هذا التناقض إلى الطبيعة المتداخلة لمشاعر الألم والمتعة في حياتنا، والعلاقة الغريبة بين هذين الضدّين. التي لطالما شغلت الفلاسفة في محاولة لتفسيرها، فردود الفعل المتناقضة هذه تثير تعابير مماثلة إلى درجة يصعب علينا أحياناً تحديد حقيقة مشاعر الشخص […]


0 تعليقات على “دراسات التنمية العالمية”


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *