مجلة ثقافية منوعة تصدر كل شهرين
مارس - أبريل | 2019

مع القرَّاء


بداية، يسر القافلة أن تعبِّر عن اعتزازها بالقرّاء الذين يدقِّقون في كل كلمة ترد على صفحاتها، فيعقِّبون، ويوضِّحون ويصحِّحون أينما كان هناك خطأ مهما كان صغيراً. ومن هؤلاء الأخ عدنان قاضي الذي كتب إلينا يصحح خطأً ورد في أحد الأخبار العلمية المنشورة في العدد السابق بعنـوان “إنجاز صيني في مجال الانصهار النووي”، حيث وردت كلمة “كوكب” الشمس، وهذا خطأ. لأن الشمس نجم وليست كوكباً.
والقافلة تشكر الأخ عدنان على ملاحظته.

واللافت في تفاعل القرّاء مع القافلة، ظهور مواكبة ملحوظة على مواقع التواصل الاجتماعي مع بعض موضوعات المجلة قبل نشرها. فحضور جلسة النقاش حول تعليم الفلسفة (المنشورة في هذا العدد)، لم ينتظروا صدور المجلة ليدلوا بدلوهم بشأنها على تويتر.
فالمتابع “أندلسي” غرّد يقول: “جلسة رائعة بلا خلاف. وتنظيم رائع تُشكـرون عليه. سعدت بالتدخل في اللقاء وتجاذب الأفكار معكم”. وأضاف: “التلازم الذي ذكره الأستاذ شايع الوقيان بين الفيلسوف واحترام الآخرين لم يكن موفَّقاً. ففلسفة القوة مثلاً لا تحترم الآخرين، ناهيك ببعض الفلاسفة وسلوكهم”.

وأثنت المتابعة مشاعل على الجلسة، ووصفتها بأنها ممتعة. غير أنها عبّرت عن استيائها من إغلاق باب الأسئلة والاكتفاء بالمداخلات. ويهم القافلة أن توضِّح أن باب الأسئلة لم يُغلق، بل كان النقاش متاحاً لمدة ساعة ونصف الساعة تقريباً، وتعذّرت إطالته أكثر من ذلك.

أما الأخت شروق المرزوق فعبّرت عن أمنيتها حضور جلسات النقاش المقبلة، والقافلة ترحِّب بها. فالدعوات إلى جلسات النقاش هي عامة ومفتوحة، ويعلن عنها على تويتر.

وعلى تويتر أيضاً، شاركنا المهندس خليل فران مجموعة صور لمدينة الخُبر ومعالمها وأبنائها، سبق أن ظهرت في أعداد القافلة خلال الثمانينيات والتسعينيات الهجرية.

كما شاركته الفكرة نفسها المتابعة ولاء، وقالت إنها عثرت على نسخة قديمة تعود إلى عام 1405ه في مكتبة والدها الذي لا يزال يحتفظ بنسخ من المجلة حتى الآن.

ومن مصر كتب أيمن عبدالسميع: “مع تنامي الزيف والفجاجة في عالمنا المعاصر، نرى هذه المجلة الرائعة الماتعة، تضرب بجذورها في أرض الوعي، والفكر والإنسانية. إنها القافلة التي تخطو دائماً نحو التميُّز والتفرُّد، فتجمع ما بين الخيرين، الحداثة والأصالة معاً..
إن العارف ببواطن الأمور، يراها تربة ثرية مراوغة تنبض بالحضور، تجهض العتمة فينا، وتحيل الليل صباحاً مشرقاً بهيجاً، تأتينا من الغلاف للغلاف، كمعين لا ينضب، تركن في محطات عدَّة: علوم وطاقة، أدب وفنون ولغويات، وملف العدد؛ فتفجّر  في داخلنا كوامن الثقافة العربية والعالمية، وتحملنا على بساط الريح السحري، نجوب العالم بما له وما عليه. إنه إخلاص البذل من القائمين عليها، فلهم جزيل الشكر والتقدير.
والقافلة تشكر الأخ أيمن على عاطفته، وتؤكِّد حرصها على أن تبقى عند حُسن ظن جميع القرّاء المخلصين.


مقالات ذات صلة

قبل أشهر قليلة، نُشر كتاب موسوعي بعنوان “الجوائح والمجتمع: من عصر الوباء العظيم حتى اليوم”، استعرض فيه فرانك سنودن، الأستاذ في تاريخ الطب بجامعة ييل، أخطر الأوبئة التي واجهت البشرية، وأوضح أبعادها النظرية وتأثيرها على العلوم والفنون والتطوُّر الاجتماعي والاقتصاد والبيئة، وكذلك دورها في دفع الدول إلى ابتكار وسائل مواجهتها، وأبان كيف أصبح العالم اليوم […]

أحياناً، يحمل إلينا البريد رسائل تكون رغم بساطتها، مفاجئة ومصدر اعتزاز لنا. ومن هذه الرسائل، واحدة وردتنا من قارئة روسية تجيد العربية، وجاء فيها: “اسمي ماريا ليونوفا، أنا من مدينة سانت – بطرسبرغ في روسيا. أعمل مرشدة سياحية، وأدرس اللغة العربية، وأقرأ مجلتكم، فهي ممتعة جداً وأريد أن أقول شكراً لمجلتكم. أحبُّ اللغة العربية كثيراً، […]

أدب الطفل السعودي في القصة والمسرح حظي أدب الأطفال في المملكة باهتمام لا يزال يزداد يوماً بعد يوم، وما زالت الدراسات والبحوث حوله تتنامى، والإنتاج يتنوَّع بتنوّع حاجات الطفولة. فقد كانت انطلاقة أدب الأطفـال في المملكـة بظهور مجلة الروضة التي أصدرها الشاعر طاهر زمخشري عام 1959م، تلاها ظهور ملاحق الأطفال ضمن الأعداد الصادرة عن الصحف […]


0 تعليقات على “مع القرَّاء”


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *