مجلة ثقافية منوعة تصدر كل شهرين
مارس - أبريل | 2021

مع القرَّاء


نود أولاً أن نشكر جميع الأخوة الذين كتبوا إلينا مهنئين بحلول شهر رمضان المبارك وبعيد الفطر السعيد، أعاده الله على الجميع بالخير واليُمن والبركة، وتكون آلام الجائحة التي حلَّت بالعالم قد ولَّت إلى غير رجعة.

ومما حمله البريد إلينا في الآونة الأخيرة رسالة من المهندس وليد الحسن، عقّب فيها على مقالة الدكتور أحمد عبدالرحمن “أحدث إبداعات فن العمارة التَصميم البَارامتري الرقمي”، وجاء فيها أن مثل هذه المقالات “تقدِّم إضافة نوعية للقارئ حول فن العمارة”، وقال: “إن التصميم البارامتري الرقمي، هو إحدى الوسائل التقنية التي مكَّنت من تنفيذ الأفكار والتصاميم التي كانت تبدو غير قابلة للتنفيذ. فهو يلبِّي احتياجات المعماريين ومصمِّمي المنتجات الساعين إلى تصميم منحنيات إحداثية بجعل تصاميمهم قابلة للتنفيذ بأسلوب إبداعي وابتكاري. وجدير بالذكر أن فنون العمارة البارامترية والتصميم الداخلي وتصميم المنتجات أصبحت اليوم في متناول الطلاب ضمن الجامعات والكليات السعودية”.

كما وردتنا رسالة من الأخ أحمد عبدالباري تحدَّث فيها عن مقالة “القوى الناعمة للتعاون الدولي” التي كتبها الدكتور سعود كاتب، وقال إن العالم العربي بدأ يلتفت خلال السنوات العشر الماضية إلى دور الثقافة في صناعة التغيير وبناء العلاقات. وأكد في رسالته أن المهرجانات الدولية في كافة الحقول هي تأكيد لهذا التقارب ما بين الشعوب من خلال الثقافة، كما قال إن ما ذكره الدكتور كاتب من أن “برامج التبادل التعليمي، وهي برامج ينخرط فيها طلاب البلد في الدراسة في المؤسسات التعليمية في بلد آخر، بشكل يتيح لهم التعرف على ثقافة ذلك البلد وحضارته وتاريخه” هو اليوم واقع ملموس، ولكن على الدول ضرورة تحصين أبنائها قبل بدء حالة التبادل، كي لا تكون هناك ردود فعل عكسية بعد ذلك.

من جهة أخرى نشكر صاحبة الرسالة الرقيقة شذا الصالح، التي كتبت تقول: “نشكر مجلة القافلة التي أصبحت تعرِّفنا على المواهب الثقافية والفنية في السعودية، وتسلِّط الضوء على الشباب في إبداعاتهم”. وتضيف “استمتعت كثيراً بقراءة حوار علياء البازعي في زاوية فرشاة وإزميل، واكتشفت معها ضرورة تغذية الموهبة بالعلم وصقل المواهب بالتدريب”.

ووردت المجلة رسالة من الأخ ولد محمد سالم من موريتانيا يعقِّب فيها على ما كتبه الزميل خالد ربيع في قسم أدب وفنون حول فِلْم “حدّ الطار”، وقال إن “القافلة تفتح نافذة الوعي على كافة أرجاء الوطن العربي. ومعها استطعنا معرفة كثير من الأسماء العربية والتعرُّف إلى كثير من المواهب السينمائية في السعودية”، وأضاف في رسالته الطويلة أن “السعودية تمتلك مواهب سينمائية تستطيع من خلالها الوصول إلى العالمية اعتماداً على العقول الشابة المتمكِّنة التي حصلت على تعليم أكاديمي في معاهد عالمية”.

ورأى الأخ منذر حسين التهامي أن “أقوى” ما تتضمَّنه القافلة هو ملف العدد. وقال: “تظهر البراعة الصحافية في الملف من خلال جمع تجليات الموضوع الواحد في أكثر من مجال ثقافي، بشكل لا يتوقعه القارئ، كما بدا ذلك في ملف الصدى الذي هو من جهة ألعوبة أطفال، ومادة بالغة الأهمية في تطوير العلوم والتقنيات الحديثة”.

وفي حين كتبت الأخت ليلى البصراوي من الأردن تُعبّر عن إعجاب خاص بالقسم الأدبي في القافلة، طالب محمد إبراهيم طلعت من مصر بتوسعة باب العلوم “التي تُعدُّ الحاجة إليها الأكثر إلحاحاً في البلاد العربية” على حدّ تعبيره. ونحن نقول للأخت ليلى وللأخ محمد إن القافلة تسعى إلى أن تكون على أكبر قدر ممكن من التنوُّع في الموضوعات التي تتناولها، شاكرين لهما عاطفتهما النبيلة.


مقالات ذات صلة

في مقابلة تلفزيونية قبل بضع سنوات، سُئل رائد الفضاء الروسي أوليغ أرتيوموف: هل ستتغيّر نظرة البشر الرومانسية للقمر حال صعودهم إليه؟ فأجاب بأنهم حين يصلون القمر، فثَمَّة رومانسية أعظم سيشعرون بها حين يشاهدون النجوم الأخرى والكواكب الرائعة، وخاصة كوكب الزهرة!من الواضح أن علاقتنا اليوم بالقمر لا تقف عند حدود “نحن والقمر جيران”، بعد أن أصبحت […]

قلعة تاروت.. قبالة قلاع البحرين لا ينفك تاريخ جزيرة البحرين عن تاريخ الساحل الشرقي للمملكة العربية السعودية عامة وجزيرة تاروت خاصة، ونعني هنا التاريخ القديم والحديث على حدٍّ سواء. فكما تناول الكاتب حسين المحروس في مجلة القافلة عدد يناير / فبراير 2021م قلاع البحرين وحصونها، نتناول في هذا المقال أهم القلاع على الساحل المقابل، وهي […]

لكل موضوع تنشره القافلة، كما لكل مشروع تُشرف عليه حكاية. وأساسات الحكاية تضرب جذورها إلى ما قبل نحو سبعة عقود من الزمن.ففي عام 2004م، عندما عرضت بعض أعداد القافلة على كوكبة عريضة من المثقفين والأدباء الخليجيين، تلمست حنيناً مشتركاً عندهم إلى أيام الشباب، حين كانت القافلة زادهم الثقافي، كما كان حالي وحال معظم أبناء جيلي […]


0 تعليقات على “مع القرَّاء”


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *