مجلة ثقافية منوعة تصدر كل شهرين
نوفمبر – ديسمبر | 2021

مع القرَّاء


بداية، نودُّ أن نؤكِّد لقرّائنا الأعزَّاء أنَّ رسائلهم تلقى منَّا كل اهتمام، سواء أكانت استفسارات حول شروط الكتابة، أم طلبات اشتراك في القافلة، حتى وإن لم نذكر جميع ما يردنا في هذه الصفحة لضيق المجال. فكل الرسائل هي موضع حفاوة وترحيب، وفريق القافلة يبادل قرَّاءَها وقارئاتِها مشاعر الودّ التي يعبِّرون عنها في رسائلهم، ويعُدّها المحفِّز الأكبر على بذل مزيد من الجهد لمواكبة تطلعاتهم.

ومما حمله البريد إلينا، رسالة صديق المجلة القارئ عاصم مدحت السليماني من اليمن، يقول: “خلال سنوات طوال وأنا أتابع القافلة قارئاً ومحباً ومتعلِّماً، فهي دائماً متجدِّدة، وممتعة، وممتلئة بكل ما يحتاج إليه القارئ مهما اختلفت مشاربه واهتماماته، من علم وفن وثقافة ومعلومات يتم انتقاؤها بعناية، لتساير العصر والزمن. فقد لاحظت تركيزها في السنتين الماضيتين على كثير من المشاعر الإنسانية التي نعيشها، فقد تناولت خلال أعدادها الماضية عدداً من الموضوعات المهمة منها (أزمة الاكتئاب والقلق في عصر الراحة، ماذا لو لم نعد نشعر بالألم، الملل بين الشكوى والفلسفة والبحث في أصوله) وفي العدد الخامس لعام 2021م سبتمبر / أكتوبر تناولت افتتاحية المجلة (الابتسامة: تأثير التواصل غير اللفظي) مزج فيما تناوله مقاله ما بين التطوُّر العلمي ودراسات الاتصال والتواصل الإنساني، مؤكداً أن الرموز التعبيرية أضافت “بُعداً جديداً في هذا التواصل، حين تضمَّنت طيفاً من الصور تعبِّر عن مجموعة من المشاعر الإنسانية، كالوجه المبتسم، والحزين، والعابس، والضاحك، وغيرها”. وأشار السليماني في رسالته إلى ملف العدد الخامس سبتمبر / أكتوبر 2021م الذي كتبه عادل آيات أزكاغ من المغرب بعنوان (الابتسامة اللغة الصامتة الناطقة)، معتبراً أنه “ملف أدبي شامل للمشاعر الإنسانية برؤية أدبية ثقافية رائعة”.

القارئة بشائر المطيري من الكويت، أثنت على التنوُّع الثقافي والعلمي في المجلة، وكتبت تقول في رسالتها إن القافلة خلال السنوات الخمس الماضية قدَّمت كثيراً من الفنانين السعوديين والفنانات السعوديات، وكذلك العرب، مشيرة إلى أن الحوارات الفنية أصبحت قليلة في المنصات الثقافية، وأنها استطاعت التعرُّف على شخصيات نسائية تعمل في مجال النحت من خلال المجلة، وذلك من خلال الحوارات التي أجريت معهن في باب (فرشاة وأزميل).

القارئ مهند صالح الزايد، بعث برسالة يقول فيها إنه متابع للمقالات اللغوية التي تنشرها المجلة، مشيراً إلى أنه استطاع التعرف على بعض أسرار اللغة العربية من خلال زاوية (لغويات)، كما طلب فتح مزيد من الأبواب التي تهتم باللغة العربية، ونخبره بأن اهتمام المجلة باللغة العربية جعلها تفتح كثيراً من الملفات السابقة والحوارات المتخصِّصة في هذا الجانب من بينها (اللغة العربية رقمياً.. تجارب معاصرة ورؤى مستقبلية)، حيث كتب فيها عدد من المتخصِّصين، وأن فريق القافلة يحرص على أن تنشر المجلة مزيداً من الموضوعات الحديثة فيما يخص هذه اللغة العزيزة علينا.

ومن جهة أخرى نشكر القرَّاء ميثم الصالح، وأروى خالد، وزينب الضويحي، على رسائلهم التي أثنوا من خلالها على المجلة، ونخبركم بأن المجلة غير متاحة للبيع في الأسواق، وهي متوفرة على الموقع الإلكتروني للمجلة على الإنترنت بصيغة PDF، وحتى تصلكم النسخة الإلكترونية بشكل دوري، فيمكنكم الاشتراك من خلال زيارة الرابط المخصَّص لذلك في موقع المجلة qafilah.com.


مقالات ذات صلة

في شهر ذي القعدة من عام 1377هـ (يونيو 1958م)، نشرت القافلة استطلاعاً مصوَّراً بعنوان “النهضة العمرانية الحديثة في الرياض” بقلم رئيس التحرير آنذاك، الأستاذ عبدالعزيز مؤمنة، جاء في مقدِّمته: “الرياض اسم جميل يروي قصة من أروع البطولات التاريخية.. الرياض نقطة انطلاق في تاريخ النهضة الحديثة التي عمَّت أرجاء الجزيرة العربية”. من النادر ألَّا تجد في […]

السياحة الثقافية..زيارة المتاحف والمراكز العلميّة لكل مدينة فرادتها وسحرها الذي يلفت إليها الأنظار، ويخلب في حُبّها الألباب، ويجعلها لوحة خالدة في الذاكرة وعصيَّة على النسيان، وقد أوردت مجلة القافلة في عددها الثالث مايو / يونيو 2021م مقالاً حول روائح المدن وأصدائها العاطفية، وكما أنّ الروائح الزكيّة تُعدُّ عاملاً مستقطِباً للزوَّار، فالعوامل العلمية والتراثية تُعدُّ قيمة […]

في مقابلة تلفزيونية قبل بضع سنوات، ذكر حفيد مهندس ومصمِّم صواريخ الفضاء البارز في القرن العشرين، سيرجي كوروليوف، وهو العالِم الذي يُنسب له الفضل في وصول البشر إلى الفضاء، أنَّ لجدِّه الفضل أيضاً في اختيار يوري جاجارين؛ أول إنسان يتمكَّن من الطيران إلى الفضاء الخارجي والدوران حول الأرض. لقد ذكر أن قرار جدِّه كان قائماً […]


0 تعليقات على “مع القراء”


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.