مجلة ثقافية منوعة تصدر كل شهرين
مارس - أبريل | 2021

محمد الخالدي

للجبال كلمة


لطالما جذبتني الهالة الغامضة، تلك التي لا تتحيَّن فرصةً للظهور ولا ترد علينا التحايا ونحن نلقيها بحرارةٍ وإعجابٍ شديدين. الهالة تُحيط بشخصٍ لم يصادف الموتَ وعاش حياةً كاملةً وعظيمةً إلى حدٍّ بعيد، وقد تحيط ببناءٍ فشل الوقتُ في إحداثِ ضررٍ يتجاوزُ شروخاً سطحيةً وشيئاً من الرجفة المصاحبةِ للريح. هذه القصيدة على مفترق الطرق من الوحدة. للجبالِ كلمة.

ثقةُ الحجارةِ بالجبالِ
بأنها صوتٌ يُحرِّرُها من السجنِ السحيقِ لوطأةِ الإنسانِ
تعبدُ فكّها العملاقَ، قاهرَ جوقةِ الزلزالِ بالصمتِ الحكيمِ المُتَّئدْ
“يا ليتني جبلٌ”، تقولُ حصاةْ
“حتّى أوشوشَ للغيومِ عن التوقُّفِ ساعةً
لأخيفَها، ويكونَ حبٌ أو غضبْ
يا ليتني جبلٌ لتبتكرَ الشفاهْ
أنشودةَ الرعدِ البطيئةَ
وهْيَ – في إثري – ستبتكرُ المياهْ”
*
جدٌّ تُقيّدُهُ الخُرافَةُ
ضاعَ آباءٌ بظرفٍ غامضٍ
تتساءلُ النُّطَفُ الشَّريدةُ
تشرئبُّ إلى العظيمِ
ذوتْ محاجِرُها، تشكّلتِ الكهوفُ
تأوّدتْ خوفًا من المجهولِ
والسفحُ اعترافٌ هائلٌ بالقشعريرةِ
والندى عَرَقٌ يسيلُ على الصلابةِ
لا سؤالَ
علائمُ استفهامِها ملحٌ تعرّجَ هابطًا
*
جبال:

خُلِقنا فُرادى
نلثمُ البدرَ وحدَنا
ونَعوي على خدّيهِ
نحن ذئابُ

إذا ربّتتْ وَطفاءُ فوق رؤوسِنا
نقولُ: “خذينا، فالجبالُ ضبابُ”

خُلقنا وقوفًا
غير أن جلوسنا مُخيِّلةٌ
والحلمُ فيه صِحابُ

تسامرتِ الأغرابُ عند سفوحِنا
عرفناهُمُ بالنارِ وهْي خِطابُ

فهل تتساوى قبضةٌ من حميمِهِمْ
وقبضتُنا في الجوفِ وهْوَ يُذابُ؟

أضاعَ لنا جيلٌ من الصخرِ صوتَنا
عزاءاتُنا في الريحِ
أنتِ ربابُ

ولكنّنا قومٌ جلامِدُ
صاخبٌ توجُّعُنا
والصامتونَ سَرابُ

دعونا نزمجرْ
فالبراكينُ إرثُنا
هي الرحِمُ المهجورُ
حان إيابُ
*
صفعتْ حصاةٌ أختَها
كي تستفيقَ من الطفولةِ
“يصمتُ الجبلُ العظيمُ تألُّهًا
فدعي الخوارقَ للقصيدةِ واخرسي”
*
جبلٌ ويُفتأدُ
جبلٌ ويتّقدُ
“والعزفُ مُنفَرِدُ”

أبوظبي
12 إبريل 2020

كادر:

الشاعر
• محمد أحمد الخالدي، شاعر إماراتي من الفجيرة، مواليد عام 1991م.
• حاصل على شهادة البكالوريوس في الطب والجراحة من جامعة الإمارات العربية المتحدة، عام 2015م.
• طبيب مقيم في تخصص الطب النفسي، ومهتم بطب النفس الجنائي.
• يكتب الشعر منذ عقد من الزمان.
• له مجموعة شعرية بعنوان “تحديق”، صدرت عن دار الرافدين، بيروت، 2019م.


مقالات ذات صلة

عندما يجتمع حُبّ المغامرة ومحاولة تغيير نمط الحياة الروتيني والحظ الحسن، تتحقَّق تحوُّلات عديدة في حياة الإنسان. ويبدو أن هذا ما حصل للباحث الفرنسي تيري موجيه (1947 – 2017م)، الذي بدأ حياته مهندساً في مجال الحاسب الآلي، ثم انتهى باحثاً بارزاً في مجال الأنثروبولوجيا. فهو يُقر في كتبه التي ألَّفها عن الفنون وعلاقتها بالحياة الاجتماعية […]

عتيق رحيمي، روائي وسينمائي أفغاني، صاحب تجربة لعلاقته بأكثر من فن، وسعيه في تقديم رؤية للحياة عبر الكلمة والصورة الفوتوغرافية والفِلم السينمائي. وسبق أن عبّر رحيمي عن ذلك قبل عدَّة سنوات، عندما تحدث عن مشروعه المتضمِّن إنجاز رواية، يستتبعها بفِلم في العام الذي يليه، ومن ثم بمعرض صور فوتوغرافية في العام الثالث. ولد عتيق رحيمي […]

اللغة نظام تواصلي تقوم به الحياة الاجتماعية، ويسير مع الزمن، فيشتد ويلين، ويتسع ويضيق، ويعلو وينحدر، ويختلف باختلاف مستعمليه، فهو عند الكبير غيره عند الصغير، وعند المتعلِّم غيره عند الأمي.وهو نظام يتغيَّر من داخله ويبقى مبناه الخارجي، ويُقبل ذلك التغيُّر ما كان مستقيماً مع حيوية اللغة ومرونتها، متسقاً مع نظامها وقواعدها، فإذا خرج عن نظامها […]


0 تعليقات على “محمد الخالدي”


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *