مجلة ثقافية منوعة تصدر كل شهرين
نوفمبر – ديسمبر | 2019

ماجستير في هندسة التغليف


قد تكون مهنة التعبئة والتغليف من أكثر المهن غير المعروفة في العالم، ولكن تصميم التغليف وتنفيذه يمس حرفياً كل جانب من جوانب الحياة الحديثــة، ليس فقط في ما يخص البيع بالتجزئـة، ولكن أيضاً كل ما يتعلق بالشحن والتخزين وكل خطوة من سلسلة التوريد.
من المواد الخام إلى رفوف المتاجر، تحضر أهمية التغليف في كل مكان، مما يجعله من أكبر الصناعات في العالم وذا تأثير كبير على الاقتصادات في كل مكان. ومن هنا يُعدُّ برنامج الماجستير في هندسة التغليف من البرامج الرائدة التي أدخلتها جامعة راتجرز في الولايات المتحدة الأمريكية (Rutgers University) في عام 2017م، فهو برنامج متعدِّد التخصصات، يعتمد على الهندسة الكيميائية والصناعية وعلوم المواد والهندسة الميكانيكية من أجل تصميم وتصنيع صناديق وعلب كرتون وزجاجات ومواد تغليف أخرى تلبِّي معايير محدَّدة.
التغليف هو أكثر من مجرد شكل جذَّاب، إذ لدى المصنعين متطلبات محدَّدة لتعبئة منتجاتهم، مثل قدرتها على تحمل درجات حرارة معينة، أو أن يكون لها شكل معيَّن، أو أن تكون مقاومة للعبث أو تحتوي على مضخة قادرة على رش رذاذ خفيف، أو ذات خصائص أخرى.
وقد أدى الاهتمام المتزايد بالبيئة إلى زيادة الطلب على مهندسي التغليف، كما تسعى الشركات إلى اعتماد مبادئ الاستدامة. ولذلك، راحت تطلب تصميم عبوات مبتكرة ومستدامة وخفيفة الوزن يمكن أن تقلِّل من كمية الوقود المستخدم والغازات الدفيئة المنبعثة أثناء النقل. كما يُعدُّ التخلص من النفايات أيضاً أحد الاعتبارات الرئيسة، حيث يسعى المصنِّعون إلى عبوات يمكن إعادة تدويرها أو تتحلل بشكل طبيعي.
ومن بين المقررات الأساسية المطلوبة في تخصص هندسة التغليف:
أولاً: مبادئ التغليف التي تشمل دراسة مواد التعبئة والتغليف والمعدَّات المستخدمة للتنفيذ وأنواع الحاويات وطرق الاختبـار والتقييـم وتحديـد المعايير المناسبة.
ثانياً: الاستدامة التي تشمل درس معايير الاستدامة والتعبئة المستدامة من التصاميم التي توفر في استخدام المواد والطاقة إلى تقييم دورة الحياة وآثار الكربون ودراسة التطبيقات الحالية الموجودة في التغليف المستدام.
ثالثاً: تغليف منتجات الرعاية الصحية، الذي يشمل مقدِّمة لأساسيات المواد المستخدمة في تغليف هذه المنتجات، بما في ذلك اختيار المواد والاعتبارات الصحية المطلوبة للتغليف، وعمليات التعقيم المضافة إذا لزم الأمر، وتخزين وتوزيع المنتجات النهائية للعملاء، مع رموز مطبوعة عليها من أجل التعرف السريع على تفاصيل محتوياتها.
أما في ما يتعلق بفرص العمل، فهناك طلب على خريجي هذا التخصص في مختلف أنواع الصناعات حيث عليهم التعـاون مع زملائهـم في أقسـام البحث والتطوير والتصنيع والتسويق والتصميم الجرافيكي والإدارات التنظيمية للتصدي للتحديات التقنية والتسويقية.

لمزيد من المعلومات يمكن مراجعة الرابط التالي:
Packaging.rutgers.edu


مقالات ذات صلة

نرى المدينة ونسمع أصواتها، ولكننا قبل كل شيء نشم رائحتها. فللمدن روائح كما يخبرنا محمود درويش عندما يقول “المدن رائحة.. وكل مدينة لا تُعرفُ من رائحتها لا يُعوَّل على ذكراها”. فروائح المدن تضفي عليها شخصيتها المميزة وتحمل معها قصصاً عن شوارعها وأزقتها ومبانيها وبيوتها لتحدثنا عن ثقافتها وتاريخها وجوانب مختلفة من حركتها التجارية. حتى إن الفيلسوف الألماني جيرنو بوهمي يرى أن “المدينة من دون رائحة هي كالإنسان بدون شخصية”.

من حيث تعريفها، تتعلق التكنولوجيا البيئية ببساطة بتطبيق التكنولوجيا في إدارة النظم البيئية بكفاءة من خلال فهم الأعمال الأساسية للأنظمة البيئية الطبيعية وضمان تأمين الاحتياجات البشرية مع الحد الأدنى من الأضرار البيئية. وتُستخدم التكنولوجيا البيئية على نطاق واسع في البيئات المختلفة، ومن مجالاتها: نظم إدارة النفايات والتخلص منها، محطات معالجة الصرف الصحي المتقدِّمة، المباني الموفرة للطاقة (السكنية والصناعية)، حلول تحويل النفايات إلى طاقة، والمزارع العمودية. 

كأنَّ البشر استفاقوا فجأة واكتشفوا أن لهم أجساماً تستحق كل العناية والاهتمام، وأن يحافظوا على شبابها وقوتها، ويحموها من الترهل وهم شباب علها تبقى هكذا إلى الأبد. لا شك في أن الحفاظ على الجسم شاباً ومحاولة تخليده حُلم قديم، رافق البشر منذ فجر الحضارات. فكان جلجامش، بطل الأسطورة السومرية، أول من بحث عن أكسير الحياة. كما حنّط الفراعنة أجسامهم ليحفظوا وعاء الروح وأدواتها إلى أن يعود إلى الحياة ذات يوم. أما الحضارة الهندية فكانت تعتقد بالتقمص، أي إن الأرواح تغيِّر أوعيتها إلى ما لا نهاية.


0 تعليقات على “ماجستير في هندسة التغليف”


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *