مجلة ثقافية منوعة تصدر كل شهرين
مايو - يونيو | 2018

ماجستير في الصناعات الإبداعية


يركِّز هذا التخصص على المنتج الفني ودراسة المجتمع الصناعي كظاهرة ثقافية، حيث تتفاعل الموضة الراقيــة مع الأدوات التكنولوجيــة، وحيـث يلتقــي الفن بالتجــارة، وحيث تولّـد الثقافــة الابتكار والتماسك الاجتماعي.
يقدِّم التخصص في الصناعات الإبداعية فهماً متقدِّماً ومعمقاً لكيفية عمل الإبداع في المؤسسات المختلفة وأساليب الإدارة الناجحة من أجل توليد الأفكار والمعرفة والمعلومات، ونشرها وتسويقها على المستويات المحلية والوطنية والعالمية.
والمؤكد أن القطاع الإبداعي في العالم بدأ يتوسع بشكل كبير، وبدأت الحكومات والشركات تعترف بأهميته المتزايدة في توليد الوظائف والثروة والمشاركة العامة. وبات من المهم فهم الخصائص والمبادئ الأساسية لإدارة المهارات والموهبة التي تتميز بها القطاعات الإبداعية، مثل الإعلان والهندسة المعمارية والفن والحِرَف اليدوية والتصميم وصناعة الأفلام والفيديو والموسيقى والمسرح والفنون الأدائية والنشر والتلفزيون والراديو والحوسبة والتصميم الرقمي.
تتم مشاركة البرنامج المقرَّر لهذا التخصص بين كلية الأعمال والاقتصاد ولا سيما كلية المعلوماتية. ففي عالم اليوم الديناميكي الذي تتحكم فيه وسائل الإعلام، يتم دمج الإبداع والابتكار بشكل لا ينفصم مع التكنولوجيا والعولمة.
ويمكن اختيار مقرَّرات في الأعمال والإدارة والتسويق والاقتصاد المعرفي فضلاً عن مقرَّرات في إدارة الفنون والسياسة والتخطيط المتعلقة بها والثقافات الرقمية. وتوفر هذه المقرَّرات تطوير فهم عملي ومركّز للصناعات الإبداعية ومبادئ الإدارة والتحديات والممارسات التي يواجهها من يعمل في هذا القطاع.
ومثلما تتطرَّق إلى الأسس النظرية للإدارة في الصناعات الإبداعية، تقدّم أيضاً تطبيقات عملية من الحياة الواقعية لهذه النظريات، مما يسمح باختبار حقائق الممارسة المهنية المعاصرة وكيفية تحديد القيمة التجارية للفكرة أو المنتج الإبداعي من خلال الإدارة الاستراتيجية والابتكار والتصميم الملائم. ويساعد هذا المزيج من الاختبارات العملية وتحليل المسائل النظرية في تعزيز المؤهلات الوظيفية وتزويد الخريجين بمجموعة من المهارات المتنوِّعة لتولي أدوار إدارية مختلفة.
أما الخريجون فيمكنهم أن يعملوا في وظائف في الصناعات الإبداعية والأعمال الإعلامية وغيرها من الصناعات غير المرتبطة بالإعلام، مثل الأعمال المصرفية والتمويل. وتشمل المهن الممكنة وظيفة مقدِّم خدمات رصد الاتجاهات للشركات، استشاري التربية الفنية لمنظمة تعليمية، استشاري لمحطة تلفزيونية تجارية أو وطنية، صانع السياسة الثقافية للحكومة، منظِّم مهرجانات، مسؤول عن المواقع على شبكة الويب في المتاحف، وإدارة الحملات الإعلانية.

لمزيد من المعلومات يمكن مراجعة الرابط التالي:
https://www.mastersportal.eu/studies/48936/creative-industries.html


مقالات ذات صلة

في عالم مهدَّد بتغيرات مناخية جديدة وقاسية من المحتمل جداً أن يصبح الاستقرار الغذائي للإنسان في خطر. فهل سيكون هناك ما يكفي لإطعامنا بعد عقدين أو ثلاثة من الزمن؟ وما هي الحلول التي يدرسها العلماء أو تلك التي يترقَّبها المحلِّلون لدرء مخاطر المجاعات عن الجيل المقبل؟ هل سيتغيَّر طعامنا؟ أم سنتمكَّن من المحافظة على إرثنا […]

ما بين الإنسان والخبر علاقة وطيدة غير قابلة للفكاك، وسيظل التأثير المتبادل بينهما موضوعاً دائماً للنقاش والبحث والتطوّر. وبعدما كانت ميادين الأخبار وتبادلها تتركَّز منذ القِدم في اللقاءات الشخصية، والصحافة التقليدية، ظهرت ميادين جديدة من وسائل اتصال حادت بالخبر بعيداً عما كان عليه. فالتعقيد الذي بدأت تتسم به الحياة جعل من الخبر أكبر من مَتنٍ، […]

حين اعتدل الطقس، دعانا أصدقاؤنا إلى زيارتهم في مدينة حائل للقيام برحلة برية في صحراء النفود، ومنها إلى جبل أجا، حيث واحات النخيل الوارفة الظلال تنساب بينها مياه الينابيع المنحدرة من أعالي الجبل إلى الوادي المنبسط والممتد أحمر اللون، بسبب فتات الغرانيت التي تحملها إليه الريح والمطر. واكتمل المشهد الواحد في تلك المنطقة، بالتخييم فوق […]


0 تعليقات على “ماجستير في الصناعات الإبداعية”


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *