مجلة ثقافية منوعة تصدر كل شهرين
مايو - يونيو | 2018

الخلية النجمية
عندما تتفاعل العمارة مع البشر


كيف يمكن لعمل فني رائد أن يتحوَّل إلى اختبار حي حول مستقبل العمارة؟
تُعدّ “الخلية النجمية”، العمل الفني المبتكر الذي استوحاه المصمِّم فيليب بيسلي من الخلايا العصبية النجمية، جزءاً من إطار أكبر لبحث متعدِّد التخصصات.
يجمع هذا العمل بين الفن والعمارة والهندسة، ويعتمد على الكيمياء والذكاء الاصطناعي والنظم الحركية للإلكترونيات. وقد تم بناؤه من 300.000 مكوّن من مادة الإكريليك، وتتجمع كل هذه المكوّنات في حزم تشبه إلى حدٍّ كبير الخيوط العنكبوتية، كما تدخل فيها مادة المايلر وبعض المستشعـرات وتصاميم زجاجية مخصصة وأضواء ثلاثية الأبعاد وجهاز صوتي يتفاعل مع المحيط الخارجي. أما النتيجة فهي تصميم مرن قادر على التفاعل والتبدل بشكل مبهر، يستجيب لحركات المشاهدين بالضوء والصوت والاهتزازات التي لا تختلف عن الإشارات التي تنتشر عبر الخلايا العصبية.
يقول المصمِّم فيليب بيسلي عن تصميمه الثلاثي الأبعاد، إنه يتصرف كـ “سرب متناغم من الحشرات”، لا سيما عندما يتفاعل مع جمهور المشاهدين ويتحوَّل إلى انفجار مرئي مذهل، حيث تغلف الأضواء المكان وحيث يولد نظام الصوت المعقَّد تجربة صوتية متعدِّدة الأبعاد.
كان هذا الهيكل الفريد المعلَّق في الهواء جزءاً من معرض تورونتو للتصميم والابتكار والتكنولوجيا في العام الماضي. وقد تمت استضافته في أحد مصانع “Unilever” المهجورة لتصنيع الصابون. يهدف فيليب بيسلي، العضو في مجموعة “النظم الهندسية المعمارية الحية”، وهي مجموعة بحثية تجمع بين الفن والهندسة المعمارية والهندسة والعلوم وتخضعها للاختبارات التجريبية، إلى إظهار أنه يمكن أن تكون للهندسة المعمارية أبعاد أكثر من جمالية فقط. فتقليدياً، تستحضر العمارة صور الفخامة والمباني الثابتة. ولكن فيليب بيسلي يؤكد أن مستقبل الهندسة المعمارية لن يكون ثابتاً على الإطلاق. فهو يطرح من خلال الخلية النجمية مفهوم “العمارة الحية”، ويستكشف قدرة المباني على “دمج الوظائف الحية”، وما إذا كان بإمكانها أن تتجاوز الوظائف المعمارية الحالية لتكون أكثر تفاعلاً مع البشر الذين يسكنونها. والخلية النجمية، المسماة بالإنجليزية Astrocyte، هي مثال مقنع جداً عن الإمكانات التي تتمتع بها العمارة الحية، ويأمل بيسلي من خلاله أن يتحوَّل عمله إلى محفز للإجابة عن مجموعة من الأسئلة الأساسية، مثل: كيف يبدو مستقبل العمارة؟ كيف يمكن أن تساعد الروبوتات في التفاعل البنّاء بين البشر والبيئة المبنية؟ كيف يمكننا التكيف بشكل أفضل مع المشهد الاجتماعي والبيئي المتطور باستمرار؟ وصولاً إلى ما هو أجرأ من كل ذلك: هل يمكن أن تصبح المباني أو الهياكل المستقبلية واعية وهل ستكون قادرة على التفكير وحتى رعايتنا؟


مقالات ذات صلة

أربعون عاماً انقضت منذ ظهر المصطلح لأول مرَّة، وها نحن نقترب من نهاية العقد الثاني من القرن الحادي والعشرين، وفكرة “مكتب بلا ورق” أو “المكتب اللاورقي” لم تقترب –ولو قليلاً– من التحقق، رغم أن كل متطلبات هذا المكتب أصبحت متوفرة، تقنياً على الأقل. بل إن فكرة المكتب اللاورقي في زماننا هذا الذي يفترض أنه يشهد وعياً بيئياً غير مسبوق، لا تزال ضرباً من الخيال، أو تكاد تكون فكرة حالمة وسط أطنان الورق التي تُغرقنا.

من الاتجاهات المؤسفة في العصر الحديث سيطرة العمل على كل جوانب حياتنــا، بحيــث أصبحنـا نقيّــم الأمــور وحتى الأشخاص من خلال المنفعة المهنية فقط وبتنا نعيش لنعمل، بدلاً من أن نعمل لنعيــش. وأضحـت المنافسة العملية تطغى على الثقافة العامة، فصارت الشركات تتوقَّع من موظفيها العمل لساعات طويلة من دون توقف بدافع قوي للإنتاج والتقدُّم. وصار “وقت الفراغ” مرادفاً للوقت المهدور، وكأن لا قيمة ولا دور له. فهل الأمر هو فعلاً كذلك؟

ابتداءً من العام الدراسي 2017-2018م، أدخلت كلية إدارة الأعمال في جامعة “يال” الأمريكية درجة الماجستير في المخاطر النظامية. والمخاطر النظامية (Systemic Risk) هي المخاطر التي تؤثر على الاقتصاد ككل، ولا ينحصر تأثيرها على قطاع معيَّن أو قطاعات محدَّدة فقط. فعلى سبيل المثال يشكِّل نشوب حرب أو تغير سعر الفائدة أو دخول منحنى الاقتصاد في فترة كساد، خطراً على جميع المتعاملين في الاقتصاد وإن اختلفت درجة التأثر.


0 تعليقات على “الخلية النجمية”


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *