مجلة ثقافية منوعة تصدر كل شهرين
مايو - يونيو | 2018

الخلية النجمية
عندما تتفاعل العمارة مع البشر


كيف يمكن لعمل فني رائد أن يتحوَّل إلى اختبار حي حول مستقبل العمارة؟
تُعدّ “الخلية النجمية”، العمل الفني المبتكر الذي استوحاه المصمِّم فيليب بيسلي من الخلايا العصبية النجمية، جزءاً من إطار أكبر لبحث متعدِّد التخصصات.
يجمع هذا العمل بين الفن والعمارة والهندسة، ويعتمد على الكيمياء والذكاء الاصطناعي والنظم الحركية للإلكترونيات. وقد تم بناؤه من 300.000 مكوّن من مادة الإكريليك، وتتجمع كل هذه المكوّنات في حزم تشبه إلى حدٍّ كبير الخيوط العنكبوتية، كما تدخل فيها مادة المايلر وبعض المستشعـرات وتصاميم زجاجية مخصصة وأضواء ثلاثية الأبعاد وجهاز صوتي يتفاعل مع المحيط الخارجي. أما النتيجة فهي تصميم مرن قادر على التفاعل والتبدل بشكل مبهر، يستجيب لحركات المشاهدين بالضوء والصوت والاهتزازات التي لا تختلف عن الإشارات التي تنتشر عبر الخلايا العصبية.
يقول المصمِّم فيليب بيسلي عن تصميمه الثلاثي الأبعاد، إنه يتصرف كـ “سرب متناغم من الحشرات”، لا سيما عندما يتفاعل مع جمهور المشاهدين ويتحوَّل إلى انفجار مرئي مذهل، حيث تغلف الأضواء المكان وحيث يولد نظام الصوت المعقَّد تجربة صوتية متعدِّدة الأبعاد.
كان هذا الهيكل الفريد المعلَّق في الهواء جزءاً من معرض تورونتو للتصميم والابتكار والتكنولوجيا في العام الماضي. وقد تمت استضافته في أحد مصانع “Unilever” المهجورة لتصنيع الصابون. يهدف فيليب بيسلي، العضو في مجموعة “النظم الهندسية المعمارية الحية”، وهي مجموعة بحثية تجمع بين الفن والهندسة المعمارية والهندسة والعلوم وتخضعها للاختبارات التجريبية، إلى إظهار أنه يمكن أن تكون للهندسة المعمارية أبعاد أكثر من جمالية فقط. فتقليدياً، تستحضر العمارة صور الفخامة والمباني الثابتة. ولكن فيليب بيسلي يؤكد أن مستقبل الهندسة المعمارية لن يكون ثابتاً على الإطلاق. فهو يطرح من خلال الخلية النجمية مفهوم “العمارة الحية”، ويستكشف قدرة المباني على “دمج الوظائف الحية”، وما إذا كان بإمكانها أن تتجاوز الوظائف المعمارية الحالية لتكون أكثر تفاعلاً مع البشر الذين يسكنونها. والخلية النجمية، المسماة بالإنجليزية Astrocyte، هي مثال مقنع جداً عن الإمكانات التي تتمتع بها العمارة الحية، ويأمل بيسلي من خلاله أن يتحوَّل عمله إلى محفز للإجابة عن مجموعة من الأسئلة الأساسية، مثل: كيف يبدو مستقبل العمارة؟ كيف يمكن أن تساعد الروبوتات في التفاعل البنّاء بين البشر والبيئة المبنية؟ كيف يمكننا التكيف بشكل أفضل مع المشهد الاجتماعي والبيئي المتطور باستمرار؟ وصولاً إلى ما هو أجرأ من كل ذلك: هل يمكن أن تصبح المباني أو الهياكل المستقبلية واعية وهل ستكون قادرة على التفكير وحتى رعايتنا؟


مقالات ذات صلة

نرى المدينة ونسمع أصواتها، ولكننا قبل كل شيء نشم رائحتها. فللمدن روائح كما يخبرنا محمود درويش عندما يقول “المدن رائحة.. وكل مدينة لا تُعرفُ من رائحتها لا يُعوَّل على ذكراها”. فروائح المدن تضفي عليها شخصيتها المميزة وتحمل معها قصصاً عن شوارعها وأزقتها ومبانيها وبيوتها لتحدثنا عن ثقافتها وتاريخها وجوانب مختلفة من حركتها التجارية. حتى إن الفيلسوف الألماني جيرنو بوهمي يرى أن “المدينة من دون رائحة هي كالإنسان بدون شخصية”.

من حيث تعريفها، تتعلق التكنولوجيا البيئية ببساطة بتطبيق التكنولوجيا في إدارة النظم البيئية بكفاءة من خلال فهم الأعمال الأساسية للأنظمة البيئية الطبيعية وضمان تأمين الاحتياجات البشرية مع الحد الأدنى من الأضرار البيئية. وتُستخدم التكنولوجيا البيئية على نطاق واسع في البيئات المختلفة، ومن مجالاتها: نظم إدارة النفايات والتخلص منها، محطات معالجة الصرف الصحي المتقدِّمة، المباني الموفرة للطاقة (السكنية والصناعية)، حلول تحويل النفايات إلى طاقة، والمزارع العمودية. 

كأنَّ البشر استفاقوا فجأة واكتشفوا أن لهم أجساماً تستحق كل العناية والاهتمام، وأن يحافظوا على شبابها وقوتها، ويحموها من الترهل وهم شباب علها تبقى هكذا إلى الأبد. لا شك في أن الحفاظ على الجسم شاباً ومحاولة تخليده حُلم قديم، رافق البشر منذ فجر الحضارات. فكان جلجامش، بطل الأسطورة السومرية، أول من بحث عن أكسير الحياة. كما حنّط الفراعنة أجسامهم ليحفظوا وعاء الروح وأدواتها إلى أن يعود إلى الحياة ذات يوم. أما الحضارة الهندية فكانت تعتقد بالتقمص، أي إن الأرواح تغيِّر أوعيتها إلى ما لا نهاية.


0 تعليقات على “الخلية النجمية”


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *