مجلة ثقافية منوعة تصدر كل شهرين

الانجراف القاري


ألفرد فيغنر

حتى العقد الثاني من القرن العشرين، كان هناك شبه إجماع عند علماء الجيولوجيا على أن قارات الأرض ثابتة لا تتحرَّك. فإذا كان الكون ثابتاً، فالأحرى أن تكون الأرض وقاراتها كذلك. إذ إنه حتى ذلك الوقت كان هناك أيضاً إجماع بين معظم علماء الفلك والفيزياء على أن الكون ثابت قبل أن يثبت إدوين هابل عام 1929م أن الكون متحرك ويتمدَّد بوتيرة متزايدة.
لكن الدلائل على وجود مستحثات أو أحافير لحيوانات وكائنات حية متشابهة، خاصة من بعض الزواحف، في كل القارات، شكَّلت تحدياً للاعتقاد بثبات قارات الأرض. فكيف انتقلت هذه الحيوانات إلى القارات المنفصلة؟ ولتفسير ذلك، افترض الجيوفيزيائيون وجود جسور برية قديمة، انتقلت عبرها هذه الحيوانات، وأن هذه الجسور غرقت في ما بعد إلى قاع المحيط.
إلا أنه في عام 1912م، خالف عالِم الجيوفيزياء الألماني ألفرد فيغنر نظرية الجسور البرية هذه معتبراً أن الصخور القارية هي أخف من أن تغرق. وطرح بدل ذلك نظرية الانجراف القاري التي تقوم على أن جميع قارات الأرض كانت ذات يوم كتلة واحدة هائلة من اليابسة تسمى “بانغيا”، قبل أن تنفصل عن بعضها بعضاً وتنجرف إلى مواقعها الحالية.
لكن علماء الجيولوجيا شجبوا بشدة نظرية فيغنر بعد أن نشر تفاصيل نظريته في كتاب صدر عام 1915م بعنوان “أصل القارات والمحيطات”. وما عزَّز المعارضة أن فيغنر لم يكن لديه نموذج جيد لشرح كيفية تفرق القارات.
وبالفعل، بقي هذا العيب في نظرية الانجراف القاري سارياً حتى ظهور نظرية الصفائح التكتونية في أواخر خمسينيات القرن العشرين التي أثبتت بشكل قاطع نظريته بالكامل. وأكد العلماء أن القارات كانت عبارة عن قارة عملاقة تشكَّلت ما يتراوح بين 200 و250 مليون سنة، وفقاً لهيئة المسح الجيولوجي الأمريكية، وكانت مسؤولة عن أدلة المستحثات التي قادت فيغنر إلى نظريته. وتأكد أن بعض القارات ينجرف عن البعض الآخر، أو باتجاهه، بمعدلات متفاوتة، يبلغ متوسطها حوالي 2.5 سم في السنة.


مقالات ذات صلة

في الحركة الرابعة من سيمفونيته التاسعة، يبدأ بيتهوفن بلحن مميَّز يُعزف خافتاً في البداية، ثم يتصاعد بإيقاع منتظم نبدأ تدريجياً بإدراك جماله ورفعة سنائه مع تكرار اللحن، قبل أن يُفجره بيتهوفن بتناغم يضعه في مرتبة استثنائية في تاريخ الموسيقى. هذا الجَمَال الفائق في لحن “أنشودة الفرح” وغيره من الألحان الموسيقية العظيمة يعود إلى ما يُسمى في الموسيقى “التناغم” وفي الميادين الأخرى التآلف أو التناظر. فالتناغم أو التناظر موجود في كل مكان من حولنا، في الورود وأغصان الشجر وأصداف البحر وبلورات الثلج، وفي وجه الإنسان كما في الكواكب والنجوم ومساراتها.. إنه في كل مكان من حولنا.

تهاجر كل عام مرتين مليارات الطيور مجتازةً مسافات شاسعة، لتبني أعشاشها في مناخ أدفأ. وهي تطير فوق المحيطات والصحارى، في ظروف مناخيّة شديدة القسوة، لتصل بالتحديد إلى الأماكن التي كانت فيها في رحلات سابقة. وفي أجواء المملكة وحدها، يهاجر كل عام نحو 500 مليون طائر، تنتمي إلى أكثر من 500 نوع. 

تتجه بعض الشركات الفضائية ضمن خططها المستقبلية نحو الاستثمار في تنظيم رحلات إلى الفضاء الخارجي بتكلفة منخفضة. ولكن السفر إلى الفضاء ينطوي على مخاطر صحية جسيمة نظراً لانعدام الجاذبية الأرضية، مثل اضطرابات التوازن، وضمور العضلات وأهمها عضلة القلب، وهذه التأثيرات الفسيولوجية السلبية تمثِّل واحداً من أبرز التحديات في السياحة الفضائية، بعدما كانت ولا تزال من التحديات التي يواجهها روَّاد الفضاء المحترفون خلال إقاماتهم الطويلة في الفضاء الخارجي.


0 تعليقات على “الانجراف القاري”


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *