مجلة ثقافية منوعة تصدر كل شهرين
مارس - أبريل | 2019

آفاق البلاغة


وائل العمري

لو قدِّر لك أن تسأل المتذوقين من الجماهير المحبَّة للبيان والأدب، شعره ونثره، وهم يطربون لإلقاء شاعر يعزف حروفه لحوناً شجيَّة، أو خطيب مفوّهٍ يلقي شظايا كلماته، ليلهب قلوب مستمعيه: ما الذي يجعل المبدع بليغاً؟ وما البلاغة؟
قد يبدو السؤال سهلاً، وتبدو إجابته قريبة بدهية، بأنه الكلام المؤثر الجميل، غير أن كلمة التأثير هنا لها أبعادها المختلفة في بلاغات الأمم، وفي البلاغة العربية.
علينا أولاً أن ننطلق من مسلَّمة أن البلاغة سمة نسم بها الكلام حين يكون مؤثراً في حيّز التداول، أي إننا نعني بها وسم الكلام المؤثر في حالة الاستعمال بين طرفين، الأول المبدع سواء أكان شاعراً أو خطيباً أو قاصاً، والآخر المستقبل سواء كان فرداً أو جمهوراً عريضاً.
ونؤكد على هذا المفهوم؛ لأن للغة داخل السياق مواضعات تختلف عن خارجه، فهي في السياق تتأثر بعوامل غير لغوية، تخضع للموقف، وما يلتبس به، واعتبارات المتكلم ومكانته، وعلاقته بالمستقبِل، والحالة الوجدانية والثقافية والاجتماعية لكل منهما، وعوامل أخرى معقَّدة ليس هذا مقام التفصيل فيها.
نعود مرة أخرى لنقول: إن التأثير في مفهوم البلاغة يستهدف القلب والعقل. فالقلب يستميله الجمال، الذي يتوسل بالعبارة المدهشة في أصواتها، وجرسها، وعذوبتها، وإيحاءاتها، وفي التراكيب وبناء الجُمَل، وفي الصور التي يقتنصها المبدعون برهافة حسهم، وقوة ملاحظتهم، وكأنهم يجلون عن الخبيء المستور عن أعين الناس ما تدهش له النفوس.
وفي المقابل يغفل بعض المتذوقين أن ثَمَّة بعداً آخر للتأثير يستميل العقل، فيستعين بالبرهان والحجة، والمنطق، فالدهشة تقبل من حركة عقل صاحبه، وذكائه في التقاط الأفكار والبرهنة عليها، وإقناع المتلقي المستمع أو القارئ العاديّ، المحاور في الحوار، أو الخصم في الجدل، فيحاجه، ويفحمه بقوة المنطق، وصحة الاستدلال.
وفي هذا البُعد الأخير آفاق واسعة للبلاغة تحاول أن تجيب عن الأسئلة المتعلقة بالتأثير وآلياته في مجالات حياتية مختلفة، فتفيد تطبيقاتها في صناعة الإعلان، والتسويق؛ لأنها تقوم على مبدأ إقناع المستهلك سواء أكان ذلك باللغة، أو الصورة أو غيرها من الأدوات الدالة. وتشارك البلاغة اختصاصات أخرى في تفسير الظواهر المتعلقة بقيادة الجماهير، وتحليـل الخطــاب السياسي، والخطــاب الإعلامـي المرئـي والمسمـوع، والمرافعات القضائية وغيرها.
ومن الآفاق الحديثة لهذا النوع من البلاغة عنايته بالخطاب الطبي أو الصحي، وتسليط الضوء على قضايا الاتصال بين الطبيب والمريض، وتاريخه المرضي، واللغة المستعملة في هذا الاتصال، واللغة الساردة للأمراض، والتسويق للأدوية، وغيرها مما يتصل بالخطاب ولغته في هذا الحقل.
أخيراً.. لا تحاول هذه المقالة أن تسم أولئك الذين أشرت إليهم في مقدِّمة حديثي بالخطأ في التصور، وإنما تلفت إلى سعة آفاق البلاغة والدراسات المنجزة في هذا الحقل، وثراء مجالاته التي يمكن فيه أن تسهم بفهم الظاهرة الإنسانية المعقَّدة، بعيداً عن الفصل وانطواء العلوم على نفسها، من دون وضعها في سياقها العام الذي تتعدَّد فيه الأبعاد وتتشابك، كما أشار إليها إدغار موران في (تربية المستقبل).


مقالات ذات صلة

عندما يجتمع حُبّ المغامرة ومحاولة تغيير نمط الحياة الروتيني والحظ الحسن، تتحقَّق تحوُّلات عديدة في حياة الإنسان. ويبدو أن هذا ما حصل للباحث الفرنسي تيري موجيه (1947 – 2017م)، الذي بدأ حياته مهندساً في مجال الحاسب الآلي، ثم انتهى باحثاً بارزاً في مجال الأنثروبولوجيا. فهو يُقر في كتبه التي ألَّفها عن الفنون وعلاقتها بالحياة الاجتماعية […]

عتيق رحيمي، روائي وسينمائي أفغاني، صاحب تجربة لعلاقته بأكثر من فن، وسعيه في تقديم رؤية للحياة عبر الكلمة والصورة الفوتوغرافية والفِلم السينمائي. وسبق أن عبّر رحيمي عن ذلك قبل عدَّة سنوات، عندما تحدث عن مشروعه المتضمِّن إنجاز رواية، يستتبعها بفِلم في العام الذي يليه، ومن ثم بمعرض صور فوتوغرافية في العام الثالث. ولد عتيق رحيمي […]

اللغة نظام تواصلي تقوم به الحياة الاجتماعية، ويسير مع الزمن، فيشتد ويلين، ويتسع ويضيق، ويعلو وينحدر، ويختلف باختلاف مستعمليه، فهو عند الكبير غيره عند الصغير، وعند المتعلِّم غيره عند الأمي.وهو نظام يتغيَّر من داخله ويبقى مبناه الخارجي، ويُقبل ذلك التغيُّر ما كان مستقيماً مع حيوية اللغة ومرونتها، متسقاً مع نظامها وقواعدها، فإذا خرج عن نظامها […]


0 تعليقات على “آفاق البلاغة”


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *