مجلة ثقافية منوعة تصدر كل شهرين
مارس - أبريل | 2020

ورشة منزلية للابتكار


عندما نتحدث عن الاختراع عادة ما ترتسم في أذهاننا أشياء كبيرة وجديدة، بل وحتى خارقة، حين تنتشر في جميع أنحاء العالم. ولكن بالنسبة لبرنارد كيويا (Bernard Kiwia)، كانت الاختراعات تعني ببساطة كل ما يوجد حلولاً محلية لتحديات مجتمعه الريفي البدائي في مدينته أروشا في تنزانيا.
بدأ كيويا حياته بالعمل في ورشة والده لتصليح الدرَّاجات. وهناك، ذهب فضوله وحبه للعبث أبعد من مجرد تصليح الدرَّاجــات. فعـرف كيـف يجمع قطع غيار بعض الدرَّاجات واستخدامها في ابتكار أشياء أخرى.
وعندما كان في السادسة عشرة من عمره، استطاع بناء جهاز عرض سينمائي يستمد الطاقة من درَّاجة هوائية. ومن ثم صمم شاحناً للهاتف المحمول يعمل على دواسة ومضخة مياه، وكذلك غسالة ملابس تعمل على الطاقة الهوائية، واستمر يعمل على مجموعة متنوِّعة من الاختراعات البسيطة والمفيدة في آن.

فكَّر كيويا بنقل مثل هذه القدرات إلى أشخاص آخرين في مجتمعه، فقرّر تأسيس “تويندي” (Twende)، وهي ورشة الاختراعات الاجتماعية المفتوحة التي أسسها في فناء منزله كمساحة عمل إبداعية، يأتي إليها كل من يرغب، حيث يمكنه استخدام الأدوات الموجودة فيها ويتعاون مع آخرين على حل المشكلات، ويختبر نماذج اختراعات أولية.
أسس كيويا تلك الورشة من منطلقات أساسية راسخة لديه وهي: أولاً، أن لكل شخص القدرة على الابتكار، وأننا إذا ما نظرنا إلى الأشياء من حولنا نجد أن معظمها يستخدم تقنيات بسيطة فعلاً. فالناس يعتقدون أنهم بحاجة إلى مهارات كبيرة لصنع ما يحتاجونه من أدوات، ولكن كل ما يتطلبه الأمر في الحقيقة هو محاولة اختراع ما هم بحاجة إليه. وثانياً، أن كل التقنيات التي تأتي من الخارج لا تعمل دائماً بشكل جيِّد في مجتمع بلاده، كما أن إمكانية تصليحها تكون صعبة في ظل عدم توفر قطع الغيار اللازمة، وثالثاً، أنه عندما يصنع السكان المحليون أدواتهم من مواد محلية فإنها غالباً ما تعمل بشكل أفضل.
الجدير بالذكر أن من هذه الورشة المبتكرة، تمكَّن نحو ألف مبتكر محلي من تجسيد أفكارهم في اختراعات عملية. وكان أكثرها وأهمها ينضوي في إطار التقنيات الزراعية مثل آلات الدرس وقشر الذرة وماكينات التسميد التي كانت مفيدة جداً لمجتمع يعتمد في معظمه على الزراعة. وهكذا تمكَّن كيويا، “أب الابتكار الريفي”، كما بات يُعرف اليوم أن يحدث تغييراً كبيراً في مجتمعه عندما ساعد أفراد مجتمعه على فهم احتياجاتهم الخاصة، وعزَّز في أنفسهم الحلم والثقة بالذات، وحوّلهم إلى مخترعين من نوع آخر عندما أوجدوا حلولاً عملية لتحديات مجتمهم البدائي.


مقالات ذات صلة

شهدت أنظمة التعليم في العالم خلال العام الجاري اضطراباً غير مسبوق بفعل جائحة الكورونا، فأغلقت معظم مدارس وجامعات العالم أبوابها أمام أكثر من 1.5 مليار دارس، أي ما يزيد على %90 من إجمالي الدارسين، وذلك بحسب أرقام حديثة صادرة عن معهد اليونيسكو للإحصاء. وقد اتفق خبراء التعليم على أن التعليم ما بعد الكورونا لن يكون […]

تماماً كما هي الشخصية بالنسبة للفرد، فإن ثقافة مكان العمل هي شخصية المؤسسة والروح التي تبعث فيها الحياة والنبض الخفي الذي يحدِّد إيقاع العمل فيها. أما من ناحية تعريفها، فتُحدّد ثقافة مكان العمل من خلال السلوك العام الناتج عن وصول فريق العمل إلى مجموعة من القواعد غير المعلنة وغير المكتوبة للعمل معاً، أي إلى نظام […]

علم النفس السيبراني هو دراسة العقل والسلوك البشريين في سياق التفاعل بين الإنسان والتكنولوجيا، وهو يشمل جميع الظواهر النفسية المرتبطة أو المتأثرة بالتكنولوجيا الناشئة. ويهتم برنامج الماجستير بعلم النفس السيبراني، الذي أطلقه معهد دون لوغير للفن والتصميم والتكنولوجيا في دبلن بإيرلندا في بداية 2019م، بدراسة التفاعلات البشرية مع التقنيات الجديدة، بما في ذلك الإنترنت والأجهزة […]


0 تعليقات على “ورشة منزلية للابتكار”


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *