مجلة ثقافية منوعة تصدر كل شهرين
يوليو - أغسطس | 2019

هندسة وتصميم الترفيه


يوفِّر برنامج هندسة وتصميم الترفيه، الذي أول ما أدخلته جامعة نيفادا The University of Nevada في الولايات المتحدة الأمريكية عام 2017م، مسارين أكاديميين للطلاب الذين يرغبون في متابعة الانصهار متعدِّد التخصصات للهندسة والفنون الجميلة الذي يتيح لهم النجاح في صناعة الترفيه.
تشمل درجة البكالوريوس في هندسة وتصميم الترفيه معارف متنوِّعة في مجال علوم الكمبيوتر والهندسة المدنية، والهندسة الميكانيكية، والهندسة الكهربائية وهندسة الكمبيوتر، وكذلك في مجالات الهندسة الإنشائية والروبوتات والصوتيات والأنظمة والترفيه الحي، مما يمكّن الخريجين من الانتقال إلى عالم التكنولوجيا المتطور في مجال التصميم الترفيهي مع خلفية هندسية قوية مدمجة بفهم لأهمية الفنون الجميلة في صناعة الترفيه.
ويؤكد تخصص هندسة وتصميم الترفيه على أهمية العملية الإبداعية في تصميم وبناء مكوّنات الترفيه الهندسية، حيث يتعلّم الطلاب تطبيق المبادئ العلمية عالية المستوى لتصميم وتصنيع وبناء الهياكل والآلات، والعمليات والأنظمة الحية، مثل تصميم المسارح والصور المتحركة وحتى المتنزهات. وبشكل أكثر تحديداً، يوجد مقرر مخصص لتصنيع مواد المسرح الذي يركِّز على كيفية استخدام مواد مثل المعادن والخشب والألياف الزجاجية وفهم أبرز العناصر العلمية لهذه المواد مثل قوتها وليونتها، والخبرة العملية في طرق التصنيع لإنشاء مشاهد أو تأثيرات معينة. كما يوجد مقرّر مخصص للرسم، يركِّز على تعليم كيفية استخدام الخط والملمس والتظليل، بالإضافة إلى رسم دقيق للشخصيات. أما المقرّر المخصص للنمذجة ثلاثية الأبعاد لألعاب الفيديو فيعلم الطلاب أساسيات تصميم الوسائط المتعدّدة والنمذجة ثلاثية الأبعاد واستخدام أنظمة التصنيع المدعومة بالحاسوب، حتى يتمكن الطلاب من تطوير مهاراتهم في وضع تصور للشخصيات والخلفيات والتخطيطات. بالإضافة إلى مقرر مخصص لتصميم المتنزهات، حيث يتم تكليف الطلاب تصميم معرض أو متنزه أو مدينة ملاهي خاصة بهم.
أما المهارات الأساسية المكتسبة، فتتضمن ثلاثة أقسام:
أولاً، المعرفة التقنية المناسبة، مثل القدرة على تصميم وإجراء التجارب، وتحليل وتفسير البيانات، والقدرة على تصميم نظام أو مكون أو عملية لتلبية الاحتياجات المطلوبة ضمن قيود واقعية مثل الشروط الاقتصادية والبيئية والاجتماعية والسياسية والأخلاقية والصحية، وشروط السلامة العامة وقابلية التصنيع، بالاضافة إلى القدرة على تحديد وصياغة وحل المشكلات الهندسية.
وثانياً، المعرفة المناسبة للفنون الجميلة، مثل معرفة وفهم مبادئ تصميم الترفيه، والقدرة على استخدام التكنولوجيا للتواصل من خلال الفن، والتعبير عن المفاهيم والأفكار المرئية بطريقة إبداعية على المستوى المهني.
ثالثاً، تطوير المهارات الشخصية المناسبة مثل القدرة على التواصل بفاعلية، والقدرة على العمل في فرق متعدّدة التخصصات، وفهم المسؤولية المهنية والأخلاقية، بالإضافة إلى إدراك الحاجة والقدرة على الانخراط في التعلم مدى الحياة.

لمزيد من المعلومات يمكن مراجعة الرابط التالي:
Unlv.edu


مقالات ذات صلة

استطاعت الدول الناطقة باللغة الألمانية (ألمانيا، والنمسا، وسويسرا) أن تخلق نموذجاً في النهضة والتفوّق بالاعتماد على الأيدي العاملة المؤهلة مهنياً، وقد حقَّق هذا النموذج نجاحاً باهراً على مستوى العالم، فيما تسعى دول كثيرة داخل أوروبا وخارجها للاستفادة منه، ففي هذا البلد المزدهر اقتصادياً، يُعدُّ التدريب المهنيّ سرّاً من أسرار نجاحه، بل وربما ريادته عالمياً، فبفضله […]

من المؤكد أن للعلوم والتكنولوجيا تأثيراً عميقاً على المجتمع، لكن العكس صحيحٌ أيضاً، بحيث يشكِّل المجتمع، بصورة كبيرة، الطرق التي تتطوَّر بها العلوم والتكنولوجيا. ومع ذلك، تُظهر التجربة أنه لا يمكن دائماً للعلماء، من ناحية، وعامة الناس والحكومات والشركات، من ناحية أخرى، فهم بعضهم بعضاً بوضوح، لهذا السبب كان لا بدَّ من وجود خبراء ذوي […]

ما السبب الذي يدفعنا إلى التفاعل بطريقة تكاد تكون متطابقة تجاه مواقف متناقضة تناقض الليل والنهار؟ يشير هذا التناقض إلى الطبيعة المتداخلة لمشاعر الألم والمتعة في حياتنا، والعلاقة الغريبة بين هذين الضدّين. التي لطالما شغلت الفلاسفة في محاولة لتفسيرها، فردود الفعل المتناقضة هذه تثير تعابير مماثلة إلى درجة يصعب علينا أحياناً تحديد حقيقة مشاعر الشخص […]


0 تعليقات على “هندسة وتصميم الترفيه”


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.