مجلة ثقافية منوعة تصدر كل شهرين
يوليو - أغسطس | 2019

هندسة وتصميم الترفيه


يوفِّر برنامج هندسة وتصميم الترفيه، الذي أول ما أدخلته جامعة نيفادا The University of Nevada في الولايات المتحدة الأمريكية عام 2017م، مسارين أكاديميين للطلاب الذين يرغبون في متابعة الانصهار متعدِّد التخصصات للهندسة والفنون الجميلة الذي يتيح لهم النجاح في صناعة الترفيه.
تشمل درجة البكالوريوس في هندسة وتصميم الترفيه معارف متنوِّعة في مجال علوم الكمبيوتر والهندسة المدنية، والهندسة الميكانيكية، والهندسة الكهربائية وهندسة الكمبيوتر، وكذلك في مجالات الهندسة الإنشائية والروبوتات والصوتيات والأنظمة والترفيه الحي، مما يمكّن الخريجين من الانتقال إلى عالم التكنولوجيا المتطور في مجال التصميم الترفيهي مع خلفية هندسية قوية مدمجة بفهم لأهمية الفنون الجميلة في صناعة الترفيه.
ويؤكد تخصص هندسة وتصميم الترفيه على أهمية العملية الإبداعية في تصميم وبناء مكوّنات الترفيه الهندسية، حيث يتعلّم الطلاب تطبيق المبادئ العلمية عالية المستوى لتصميم وتصنيع وبناء الهياكل والآلات، والعمليات والأنظمة الحية، مثل تصميم المسارح والصور المتحركة وحتى المتنزهات. وبشكل أكثر تحديداً، يوجد مقرر مخصص لتصنيع مواد المسرح الذي يركِّز على كيفية استخدام مواد مثل المعادن والخشب والألياف الزجاجية وفهم أبرز العناصر العلمية لهذه المواد مثل قوتها وليونتها، والخبرة العملية في طرق التصنيع لإنشاء مشاهد أو تأثيرات معينة. كما يوجد مقرّر مخصص للرسم، يركِّز على تعليم كيفية استخدام الخط والملمس والتظليل، بالإضافة إلى رسم دقيق للشخصيات. أما المقرّر المخصص للنمذجة ثلاثية الأبعاد لألعاب الفيديو فيعلم الطلاب أساسيات تصميم الوسائط المتعدّدة والنمذجة ثلاثية الأبعاد واستخدام أنظمة التصنيع المدعومة بالحاسوب، حتى يتمكن الطلاب من تطوير مهاراتهم في وضع تصور للشخصيات والخلفيات والتخطيطات. بالإضافة إلى مقرر مخصص لتصميم المتنزهات، حيث يتم تكليف الطلاب تصميم معرض أو متنزه أو مدينة ملاهي خاصة بهم.
أما المهارات الأساسية المكتسبة، فتتضمن ثلاثة أقسام:
أولاً، المعرفة التقنية المناسبة، مثل القدرة على تصميم وإجراء التجارب، وتحليل وتفسير البيانات، والقدرة على تصميم نظام أو مكون أو عملية لتلبية الاحتياجات المطلوبة ضمن قيود واقعية مثل الشروط الاقتصادية والبيئية والاجتماعية والسياسية والأخلاقية والصحية، وشروط السلامة العامة وقابلية التصنيع، بالاضافة إلى القدرة على تحديد وصياغة وحل المشكلات الهندسية.
وثانياً، المعرفة المناسبة للفنون الجميلة، مثل معرفة وفهم مبادئ تصميم الترفيه، والقدرة على استخدام التكنولوجيا للتواصل من خلال الفن، والتعبير عن المفاهيم والأفكار المرئية بطريقة إبداعية على المستوى المهني.
ثالثاً، تطوير المهارات الشخصية المناسبة مثل القدرة على التواصل بفاعلية، والقدرة على العمل في فرق متعدّدة التخصصات، وفهم المسؤولية المهنية والأخلاقية، بالإضافة إلى إدراك الحاجة والقدرة على الانخراط في التعلم مدى الحياة.

لمزيد من المعلومات يمكن مراجعة الرابط التالي:
Unlv.edu


مقالات ذات صلة

في عام 1995م، صنّف عالم الأنثروبولوجيـا الفرنسي مـــارك أوج المطـــار بأنــه “لا مكـان”. واللا أمكنة وفق مفهوم أوج، موجودة في كل مكان من العالم بوصفها هياكل موحَّدة منعدمة الهوية، تبقى هي نفسها بغض النظر عن مكان وجودها، لأنها مصممة لغرض محدَّد دون سواه. وهذا الغرض في نموذج المطار هو نقل الأشخاص بكفاءة من مكان إلى […]

لماذا يتوجب علينا أن نستيقظ كل صباح ونسحب أنفسنا من أسرَّتنا الوثيرة ونتوجَّه إلى أعمالنا البعيدة؟ قد يبدو هذا السؤال من البداهة بمكان بحيث لا يستحق أن نتطرَّق إليه بحثاً ونقاشاً. فطالما أن هناك أفواهاً يجب إطعامها، واحتياجات تتطلَّب أموالاً لتلبيتها، فمن الغريب أن نتساءل عن دوافع العمل لدى الإنسان. ولكن هل العمل هو مجرد […]

بحلول عام 2050م، تشير الإحصاءات إلى أنه من المتوقَّع أن يبلغ إجمالي سكان العالم الذين سيعيشون أكثر من 60 عاماً نحو ملياري نسمة، مقارنة بعدد 900 مليون في عام 2015م. وإن كانت الحياة الأطول تجلب معها الفرص الأكثر، ليس فقط لكبار السن وأسرهم، ولكن أيضاً للمجتمعات ككل، ولكنها تعتمد بشكل كبير على عامل واحد، وهو […]


0 تعليقات على “هندسة وتصميم الترفيه”


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *