مجلة ثقافية منوعة تصدر كل شهرين
2024

من المختبر

كيف يفهم العلماء لغة باطن الأرض؟


فريق التحرير

تزخر القشرة الأرضية بالشقوق والتجاويف والمسام والقنوات التي يمكن للصوت أن ينتقل من خلالها. وقد ابتكر العلماء في معهد ماساتشوستس للتكنولوجيا طريقة لفك رموز الأصوات المختلفة الصادرة عن الأرض، ونُشرت النتائج في نشرة “سايتيك دايلي” في عدد أكتوبر 2023م.
فقد وجد الجيولوجيون أنه كلما كان مصدر الصوت أعمق، كانت درجته أحدّ وأعلى. فظهرت فرضية من هذه الملاحظة مفـادها: أن حدّة الصوت تتناسب مع الضغط الممارس على الصخر. وأُجريت تجربة لمعرفة الخصائص الفيزيائية التي تبديها الصخور عند تعرضها لضغوط مختلفة.

ففي مختبر مجهز بآلات يمكنها إحداث مستويات مختلفة من الضغط، عرَّض الباحثون ألواح الرخام لمستويات مختلفة من الضغط، ولاحظوا أثر ذلك في صلابة المادة، وسجلوا الأصوات التي تصدرها الصخور، وحللوا حدة الصوت والتردد.

وخلال هذه التجربة، حدد العلماء أنماطًا صوتية، أو “بصمات” كما يسمونها. ووجدوا أن الرخام يصبح هشًا تحت ضغط منخفض، ويُحدث طفرات مفاجئة ومنخفضة الدرجة أثناء تعرضه لضغط عالٍ، ويُبدي المزيد من خصائص الليونة ويُصدر صوت طقطقة يذكّرنا بصوت الانهيارات الثلجية.
إن تطبيق هذه المعرفة على تسجيلات الضوضاء التي تصدرها الأرض، يمكنه أن يساعد الجيولوجيين في تقييم أنواع الشقوق الموجودة في الغلاف الصخري، وكيف تتصرف الصخور على أعماق مختلفة.

فعلى مستوى القشرة الأرضية (الطبقةالخارجية الرقيقة التي يبلغ سمكها في الحد الأقصى 70 كيلومترًا) توجد أنواعٌ مختلفةٌ من الصخور ذات الخصائص المتباينة. وفي الطبقات الأقرب إلى سطح الأرض، تكون الصخور هشّة وقابلة للكسر بسهولة. وفي الأعماق المنخفضة حيث الضغط ودرجة الحرارة أعلى، تكون الصخور أكثر ليونة.

وفي مكان ما بينهما، يَفترض الجيولوجيون أنه لا بدّ من وجود بعض الصخور في حالة بين الحالتين غير مدروسة، تكون فيها الصخور ليّنة وهشّة في الوقت نفسه؛ حيث يمكن أن تسيل وتنكسر. وقد يكون هذا هو المستوى الذي يكون فيه الغلاف الصخري هو الأقوى، وحيث تنشأ أقوى الزلازل.


مقالات ذات صلة

سطح الأرض مستمر في التغيّر وجغرافية القارات كذلك. والمصدر الرئيس لكل هذا التغيير، هو الصفائح التكتونيّة التي يتكوّن منها سطح الأرض.

يثير كسوف الشمس الفضول والغموض لدى البشر والشعور بالارتباط الكوني وصولًا إلى فهمه العلمي الدقيق. ولا تزال هذه الظاهرة الكونية مادة لا تنضب للدراسات والأبحاث حولها حتى كسوف الثامن من أبريل من العام الحالي، وما سيأتينا به من جديد.

يؤكد التطوير المستمر لتقنيات التصميم المعماري، قدرة التكيف مع الاحتياجات المجتمعية والتقنيات الحديثة بوجه عام. وهو ما نراه من خلال اندماج تقنيات الذكاء الاصطناعي في مجال الهندسة المعمارية.


0 تعليقات على “كيف يفهم العلماء لغة باطن الأرض؟”


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *