مجلة ثقافية منوعة تصدر كل شهرين
مارس - أبريل | 2020

ملاكُ الشُّرفَة


محمد أبو شرارة

لطفولتي ذاكرة الشمس، والظل، والمطر، والأزهار، والحقول، وتفتّح الصباح، واستيقاظ العصافير ذاكرتي محمَّلة بقهوة أمي وريحانها، محملة بالقرية وأهلها، ومزارعها، وثغاء أغنامها، وهديل حمامها، وحين ألامس ذكريات الطفولة، وأفتح جرار شذاها؛ أذهل، وتصيبني سكرة، لا أفيق منها إلا مضمخاً بالطيوب.
ما زلت أربّي الحمام، وأمزج له السكر مع الماء، وأتودَّد إليه، وأربِّي فيه ذلك الطفل الذي لا أريد أن يكبر، وأعيذه من إجحاف المعرفة، وقسوة الحقيقة، ولأن تحط حمامة على يدي، أحب إليّ من كل متع الأطفال ولعبهم.
لا تزال أمي توقظني كل صباح، رغم رحيلها المر، أسمع صوت المهراس وهي تعد لنا قهوة الصباح، وأشم رائحة خبزها، هي لم تمت إلا في الأوراق الرسمية، إنها معي الآن تملؤني عطراً، وتحمّلني أمانة الريحان الذابل، وأحواض البرك المنسية.
ليست حمامة هذه الواقفة على غصن الصباح، إنها فاجعة الهديل التي تنهمر:

أُمِّي 
وينهمرُ البُكا .. يا أمِّي
لا تترُكي قلبي لوحشِ الهمِّ

كنتِ الأمانَ لهُ 
فلِمْ ألقيتِهِ في اليمِّ 
والأهوالُ ملءُ اليمِّ

أمِّي 
وأعلمُ أنَّ روحَكِ لمْ تَزَلْ حولي 
ولكنْ لا سبيلَ لضمِّ

هذي حمامتُكِ التي أرسلتِها
رَفَّتْ على عينيَّ 
تحرُسُ حُلمِي

خضراءُ 
ليستْ كالحَمامِ 
جناحُهَا ريحانةٌ 
تُسقَى بماءِ الغيمِ

لا قهوةٌ 
في الفجرِ يعبِقُ هالُها 
فالدلةُ ( الرسلانُ ) 
بنتُ اليُتْمِ

..

أمِّي 
على حافاتِ هذا المنحنَى 
كانتْ مَواسمُ شملِنا الملتَمِّ

في حِجْرِكِ الميمونِ 
كان مَلاذُنا 
مِن وَحشةِ الأحلامِ 
عِندَ النومِ

لِلبُنِّ في ( المِهراسِ ) 
رَقصةُ عاشقٍ 
إيقاعُها المشبوبُ 
يَصنَعُ يومي

لا تُفْزِعِ الأغنامَ 
إنكَ طائشٌ 
ما هكذا تُرعَى صِغارُ البَهْمِ

خُذْها بحِلمِ الأنبياءِ لِكيْ تَرى 
كيفَ النفوسُ تَقُودُها بالحِلمِ 

لا أسبِقُ العصفورَ 
كفُّكِ بَيْدَرٌ 
وبكلِّ أُنْمُلَةٍ سحابةُ وَسْمِي

صُبِّي وصاياكِ 
الفَتَى مُتشوِّفٌ 
لحكايةِ البنتِ التي في الكَرْمِ

كنْ فارسًا أَحبِبْ 
وعِفَّ 
وكنْ لها سيفًا
وكنْ دِرْعًا لبنتِ العَمِّ

الحبُّ
ما ملأَ النفوسَ كرامةً
لا يلتقي شرفُ الغرامِ 
بلؤمِ

..

أمِّي .. 
وصاياكِ التي هَدْهْدتِهَا 
كبِرَتْ مَعِي 
والآنَ تَصْنعُ إسْمي

أنا صورةٌ مِن أمنياتِكِ لم أحِدْ 
حتى أُزَفَّ على مشارفِ نجمِ

مازالَ حُلمُ فتاكِ يَكْبَرُ 
والرُّؤى بنتُ النُّبوءةِ 
والنُّبوءةُ قِسمِي

محمد أبو شرارة
من مواليد قرية باشوت، جنوب المملكة العربية السعودية.

جوائز ومشاركات:
• ضيف شرف افتتاح مهرجان عمون الشعري الأول في الأردن، 2015م.
• ضيف شرف مهرجان الخرطوم للشعر العربي والإفريقي، 2017م.
• ضيف الافتتاح في مهرجان أبي تمام للشعر العربي في الموصل، العراق، 2018م.
• مثَّل المملكة العربية السعودية في برنامج أمير الشعراء الموسم الخامس، 2013م.
• له عديد من الأمسيات الشعرية داخل المملكة وخارجها.
• حاصل على جائزة جامعة الإمام محمد بن سعود للشعر، 1998م.
• حاصل على جائزة كليات المعلمين للشعر، 2000م.
• حاصل على جائزة جامعة أم القرى للشعر، 2001م.
• حاصل على جائزة عجمان للشعر “العمودي”، 2004م.
• حاصل على جائزة عجمان للشعر “الحديث”، 2005م.

إصداراته:
• ديوان شعر (اعتراف في حضرة الـ أنا)، صادر عن أكاديمية الشعر في أبوظبي.
• ديوان شعر (السماوي الذي يغني)، صدر عن مؤسسة الانتشار العربي بلبنان.


مقالات ذات صلة

شقَّت المعلّقات العربية طريقها إلى المكتبة الألمانية منذ عام 1802م، على يد أنطون تيودور هارتمان الذي لم يكتف بترجمتها إلى اللغة الألمانية، بل وضع لها شرحاً وتعليقاً تفصيليين. ومنذ ذلك التاريخ، تركت المعلّقات بصماتها واضحة على الثقافة الألمانية، وتحديداً على أعمال بعض أهم الأدباء الألمان مثل يوهان فولفجانج فون جوته وهاينريش هاينه.

خلال الربع الأول من القرن العشرين، كان الأديب البريطاني هول كين يتمتع بشهرة شعبية عالمية، جعلت منه سلطة أدبية في بريطانيا، وأيضاً في مصر التي زارها ثلاث مرات، حيث ترك بصمته على الحراك الأدبي فيها بشهادة معاصريه. وتجلَّت هذه البصمة بالتهافت على ترجمة أعماله ونشرها في الدوريات العديدة، واختلاف مواقف أدباء مصر منه، بدءاً بتأثر […]

لدورِ النشر الفرنسية المعروفة (مثل “لاروس” و “لو روبير”) زينتها الخاصة في بعض المناسبات مثل رأس السنة، فتحتفي بعرض منشوراتها الجديدة مع صور مكبرة لبعض المؤلفين. ومن هذه المنشورات الجديدة، التي تزدهي بها بعض الواجهات، هناك الطبعات الجديدة لبعض القواميس.هذا ما قد يصعب على القارئ العربي تصوره، أي صدور طبعة جديدة للقاموس في كل سنة. […]


0 تعليقات على “ملاكُ الشُّرفَة”


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *