مجلة ثقافية منوعة تصدر كل شهرين
مارس - أبريل | 2020

ملاكُ الشُّرفَة


محمد أبو شرارة

لطفولتي ذاكرة الشمس، والظل، والمطر، والأزهار، والحقول، وتفتّح الصباح، واستيقاظ العصافير ذاكرتي محمَّلة بقهوة أمي وريحانها، محملة بالقرية وأهلها، ومزارعها، وثغاء أغنامها، وهديل حمامها، وحين ألامس ذكريات الطفولة، وأفتح جرار شذاها؛ أذهل، وتصيبني سكرة، لا أفيق منها إلا مضمخاً بالطيوب.
ما زلت أربّي الحمام، وأمزج له السكر مع الماء، وأتودَّد إليه، وأربِّي فيه ذلك الطفل الذي لا أريد أن يكبر، وأعيذه من إجحاف المعرفة، وقسوة الحقيقة، ولأن تحط حمامة على يدي، أحب إليّ من كل متع الأطفال ولعبهم.
لا تزال أمي توقظني كل صباح، رغم رحيلها المر، أسمع صوت المهراس وهي تعد لنا قهوة الصباح، وأشم رائحة خبزها، هي لم تمت إلا في الأوراق الرسمية، إنها معي الآن تملؤني عطراً، وتحمّلني أمانة الريحان الذابل، وأحواض البرك المنسية.
ليست حمامة هذه الواقفة على غصن الصباح، إنها فاجعة الهديل التي تنهمر:

أُمِّي 
وينهمرُ البُكا .. يا أمِّي
لا تترُكي قلبي لوحشِ الهمِّ

كنتِ الأمانَ لهُ 
فلِمْ ألقيتِهِ في اليمِّ 
والأهوالُ ملءُ اليمِّ

أمِّي 
وأعلمُ أنَّ روحَكِ لمْ تَزَلْ حولي 
ولكنْ لا سبيلَ لضمِّ

هذي حمامتُكِ التي أرسلتِها
رَفَّتْ على عينيَّ 
تحرُسُ حُلمِي

خضراءُ 
ليستْ كالحَمامِ 
جناحُهَا ريحانةٌ 
تُسقَى بماءِ الغيمِ

لا قهوةٌ 
في الفجرِ يعبِقُ هالُها 
فالدلةُ ( الرسلانُ ) 
بنتُ اليُتْمِ

..

أمِّي 
على حافاتِ هذا المنحنَى 
كانتْ مَواسمُ شملِنا الملتَمِّ

في حِجْرِكِ الميمونِ 
كان مَلاذُنا 
مِن وَحشةِ الأحلامِ 
عِندَ النومِ

لِلبُنِّ في ( المِهراسِ ) 
رَقصةُ عاشقٍ 
إيقاعُها المشبوبُ 
يَصنَعُ يومي

لا تُفْزِعِ الأغنامَ 
إنكَ طائشٌ 
ما هكذا تُرعَى صِغارُ البَهْمِ

خُذْها بحِلمِ الأنبياءِ لِكيْ تَرى 
كيفَ النفوسُ تَقُودُها بالحِلمِ 

لا أسبِقُ العصفورَ 
كفُّكِ بَيْدَرٌ 
وبكلِّ أُنْمُلَةٍ سحابةُ وَسْمِي

صُبِّي وصاياكِ 
الفَتَى مُتشوِّفٌ 
لحكايةِ البنتِ التي في الكَرْمِ

كنْ فارسًا أَحبِبْ 
وعِفَّ 
وكنْ لها سيفًا
وكنْ دِرْعًا لبنتِ العَمِّ

الحبُّ
ما ملأَ النفوسَ كرامةً
لا يلتقي شرفُ الغرامِ 
بلؤمِ

..

أمِّي .. 
وصاياكِ التي هَدْهْدتِهَا 
كبِرَتْ مَعِي 
والآنَ تَصْنعُ إسْمي

أنا صورةٌ مِن أمنياتِكِ لم أحِدْ 
حتى أُزَفَّ على مشارفِ نجمِ

مازالَ حُلمُ فتاكِ يَكْبَرُ 
والرُّؤى بنتُ النُّبوءةِ 
والنُّبوءةُ قِسمِي

محمد أبو شرارة
من مواليد قرية باشوت، جنوب المملكة العربية السعودية.

جوائز ومشاركات:
• ضيف شرف افتتاح مهرجان عمون الشعري الأول في الأردن، 2015م.
• ضيف شرف مهرجان الخرطوم للشعر العربي والإفريقي، 2017م.
• ضيف الافتتاح في مهرجان أبي تمام للشعر العربي في الموصل، العراق، 2018م.
• مثَّل المملكة العربية السعودية في برنامج أمير الشعراء الموسم الخامس، 2013م.
• له عديد من الأمسيات الشعرية داخل المملكة وخارجها.
• حاصل على جائزة جامعة الإمام محمد بن سعود للشعر، 1998م.
• حاصل على جائزة كليات المعلمين للشعر، 2000م.
• حاصل على جائزة جامعة أم القرى للشعر، 2001م.
• حاصل على جائزة عجمان للشعر “العمودي”، 2004م.
• حاصل على جائزة عجمان للشعر “الحديث”، 2005م.

إصداراته:
• ديوان شعر (اعتراف في حضرة الـ أنا)، صادر عن أكاديمية الشعر في أبوظبي.
• ديوان شعر (السماوي الذي يغني)، صدر عن مؤسسة الانتشار العربي بلبنان.


مقالات ذات صلة

يقول الممثل روبرت دي نيرو، إن فن التمثيل هو “ذلك العالم الذي يتيح لك أن تحيا حياة الآخرين، من دون أن تكون مضطراً لأن تدفع الثمن”. وبفعل عيش حياة الآخرين ودراسة شخصياتهم في العمق، تتكوَّن لدى بعض السينمائيين وجهات نظر وأفكار على مستوى من دقَّة الملاحظة والحِكْمة يرى البعض أنها ترتقي إلى مشارف الفلسفة.

رغم انتشار ترجمات معلّقات الشعر الجاهلي وشهرتها في الثقافات الغربية، واعتبارها مصدراً للشعر العربي والغربي، إلا أن هناك عدداً قليلاً من الترجمات الكاملة والمتسقة لهذه المعلَّقات، بل لا تخلو هذه الترجمات من بعض الملاحظات السلبية، كعدم تمكُّن المترجم من الوصول إلى معنى النص أو بقائه في حيز أكاديمي بحت.

يقع متعلِّمو اللغة الإنجليزية أو اللغة العربية على كلمات يألفونها ويودّون لو يستخدمونها في أحاديثهم وكتاباتهم ولكنها لا تجري على ألسنتهم أبداً! مثلاً، يُصادف متعلِّم اللغة العربية (وهذا ينطبق على الإنجليزية) كلمات من قبيل (يعدل عن قراره) أو (يرتاد المقاهي)، ولكنه لا يستطيع أن يوظّف كلمتي (يعدل عن) أو (يرتاد) في لغته الخاصة رغم معرفته لمعانيها؟ فما المشكلة المتسببة في ذلك؟ وما الطرائق لحلها؟


0 تعليقات على “ملاكُ الشُّرفَة”


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *