مجلة ثقافية منوعة تصدر كل شهرين
نوفمبر – ديسمبر | 2018

مع القرَّاء


بداية، نتوجَّه بالشكر إلى كل القرّاء الذين يوجِّهون إلينا رسائل ودّية تعبِّر عن محبتهم للقافلة وحرصهم على قراءتها، ونعتذر إليهم عن عدم تمكننا من نشرها كلها لضيق المجال. غير أننا، ومن باب افتتاح هذه الصفحة، نكتفي بنشر واحدة معبّرة عن طبيعة ما يرد عادة في مثل هذه الرسائل العزيزة علينا، وهي التي كتبتها نداء الغريبي وجاء فيها: مجلتي المفضَّلة منذ الصغر. اشتقت إليك جداً. فعندما كان أبي يعمل في أرامكو بينبع، ويدخل إلى المنزل وبيده تلك المجلة، كنت أنسج منها خيالاتي البريئة بأن أصبح معلِّمة ورائدة فضاء ومخترعة ومكتشفة وباحثة وكاتبة ورائدة أعمال.. كانت طفولتي جميلة.. وكنت أقرأها طوال الشهر، وأحاول رسم الصور الموجودة بداخلها.. أخبئها داخل سريري خوفاً من أن يمزِّقها إخوتي الصغار وأفقدها. طفولتي معكم رائعة، وأريد أن أستعيد تلك المجلة وأنا في سن الثلاثين، فمن الرائع أن يعرف أطفالي أنها كانت المفضَّلة لدي. هل يمكنني اقتناؤها؟
ونحن نشكرك يا أخت نداء على كلماتك الرقيقة، ونرحِّب بتجدُّد اهتمامك بقراءة القافلة، ويكفي لهذه الغاية أن ترسلي إلينا عنوانك البريدي كاملاً، لتصلك المجلة بانتظام بإذن الله.

وعقّب خالد الزيات من مصر على ملف “النشيد الوطني” المنشور في العدد السابق، قائلاً إن ملفات القافلة تبقى علامة تميزها عن باقي المجلات. وبعد ثنائه المشكور على محتوى الملف، تمنَّى لو أنه تم فصل العلَم عن النشيد الوطني، وتخصيص ملف آخر له. لأن “لأعلام دول العالم حكايات تختصر تاريخها”، على حد قوله.

وأبدت زينة العلي إعجابها بموضوع باب “فرشاة وإزميل” الذي كان مخصصاً للفنَّان المصري حلمي التوني، الذي حضرت معرضاً استعادياً لأعماله أقيم في الكويت قبل نحو ثماني سنوات، ووصفته بأنه “مـن أهــم الفنَّانيــن التشكيلييــن العـــرب في وقتنا الحاضر”.

ومن الرسائل البارزة التي تسلَّمناها مؤخراً، رسالة طويلة من حسين الحاجي حول “أدب الرسائل” وجاء فيها: “يوشك البشر، بفعل التراسل الفوري عبر الإنترنت، أن يودّعوا هذا الفن الجميل. بل ودّعوه. وما عاد أدب الرسائل إلا في الذاكرة، مقروناً بأسماء شهيرة في عالم الكتابة. خسرنا هذا الفن. فما عاد من حاجة لتعلمه اليوم، حيث لا مجال لممارسته.. من ذا الذي يحظى بساعات فراغ وصفاء ليفرغ أشواقه لصديقه على الورق، ومن ذا الصديق الذي لا يمكن مواصلته اليوم إلاَّ بالورق المزيّن والنصّ المعتنى به؟ إنه صديق يعيش خارج التاريخ!”
ويضيف: إن تحرير الرسالة متعة. إنه خلوة وليس بخلوة. يكتبها المرسل وحيداً على غفلة من الجميع. لكن يلازمه خيال المستلم، فيراه دائماً في أعلى أفق الصفحة كأنه يقرأ ما يكتب له فوراً..خاصة عندما يراد للرسالة أن تقطع البر والبحر باتجاه هدفٍ ينتظرها ليعيد قراءتها المرّة بعد الأخرى، لأنه يعلم أن كتابتها أعيـدت المـرَّة بعد الأخرى أيضاً، حتى إن خط يد الكاتب يعني له كثيـراً. فكتابـة الرسالة لصديق كتنسيق باقة الورد، يجب أن تصل بأجمل شكل، بأزكى رائحة، ورائحة النصوص القادمة من عمق القلب لا تقـاوم، كالكعــك يخرج شهياً من عمق التنوّر!”.
وختم قائلاً: “لا أعتقد أن الرسالة هي أول الفنون التي أتى عليها طوفان التكنولوجيا. ولن تكون الأخيرة، كل الفنون التي التحمت بنمط حياة ما، ستتبدَّل حين تلد البشرية نمط حياة جديداً. التراسل الفوري وفّر لنا لحظية التواصل بين أطراف الأرض، وأفقدنا متعة العزلة للعمل على النص حتى يختمر ويصبح وحده قطعة من مشاعرنا لمن نحب”.


مقالات ذات صلة

قبل أسابيع قليلة، وفي صباح اليوم الذي عرف بفوزه بجائزة نوبل في الاقتصاد، استمر وليام نوردهاوس يلقي محاضرته أمام الطلبة في جامعة ييل، وجعل منظمي المؤتمر الصحافي ينتظرون نهاية الدرس ليبثُّوا خبر الفوز. نشر حساب جائزة نوبل في تويتر صورة المشهد؛ فعلَّق أحدهم بالقول إنها الروح التي قادته إلى الجائزة، في حين كتبت أخرى أن مَنْ في مقامه سيتصرَّف بالمثل في هذا الموقف.

يُعد موضوع الالتباس بين التاريخ والفن أو بين المؤرِّخ والفنَّان المبدع من الموضوعات المثيرة النقاش، وتغذيه بشكل خاص الدراما التلفزيونية على سبيل المثال.
فثمَّة قسم من الدراما التلفزيونية العربية يعالج قضايا ذات طابع تاريخي، من خلال انتقاء شخصيات محورية أو سيراً شعبية أو فترة حافلة بالأحداث في التاريخ العربي القديم أو الحديث. وفي هذا السياق، لا بد من توضيح الفارق بين التاريخ والدراما.

في يوم الجمعة 9 أغسطس 1935م، هنّأت صحيفة أم القرى في افتتاحيتها القرّاء بإتمام عامها الحادي عشر، وأشادت بخطوات الإصلاح والعمران التي تشهدها المملكة في سنوات توحيدها الأولى، فكتبت: “ويطول بنا المقام إذا نحن حاولنا سرد هذه الأعمال الجليلة التي تمّت في هذه الأعوام التي لا تتجاوز عدد أصابع اليدين، ولكن إذا ألقينا نظرة واحدة على المشاريع والإصلاحات، وعلى حالة البلاد اليوم، وما كانت عليه بالأمس، وجدنا الفرق كبيراً والبون شاسعاً…”.


0 تعليقات على “مع القرَّاء”


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *