مجلة ثقافية منوعة تصدر كل شهرين
يوليو – أغسطس | 2020

مع القراء


أحياناً، يحمل إلينا البريد رسائل تتجاوز في عاطفتها تجاه القافلة حدود المجاملة الشكلية، لتستوقفنا أمامها باعتزاز يحمّلنا مسؤوليات إضافية لنبقى عند حُسن الظن. ومن هذه الرسائل، ما وصلنا من المدير السابق في أرامكو السعودية الأستاذ مصطفى المهدي الذي كتب يقول تحت عنوان “ذكرياتي مع القافلة”:

“اسمٌ جميل “القافلة”.. كَمٌ عظيم من التفاؤل في هذا العنوان..

في ذلك الزمن الجميل دخلت القافلة البيوت كأجمل هدية لتنشر المعرفة بلا استئذان..

اسمٌ ارتبط بالصحراء وإرثها الذي لا تغيب عنه الشمس..

اسمٌ ارتبط بما وراء وتحت الرمال الذهبية ليعبّر عن ما في جوفها من ثروات وألغاز ورموز وحضارة..

اسمٌ ارتبط بما سجّلته تلك الذرات من شذرات الأدب والفكر والثقافة ممن عاشوا بين تلك الكثبان، فسارت بأقوالهم وأشعارهم الركبان..

اسمٌ حرَّك مشاعر المبدعين من الشرق والغرب، فغاصت عقولهم بين الرمال والآمال والأعمال..

اسمٌ يذكّرنا بالعودة إلى الجذور مهما عشنا بين القصور من دهور..

اسمٌ يذكّر بالغاز والزيت والبيت والمجد والصيت، وأن تُقفل للمجد راجعاً لا متراجعاً..

القافلة تعود لتسود المعرفة ويتصدّر الزيت الشرقي – طيب الأرومة – ليضيء العالم ولكيلا يجف نهر الحياة”.

ووردتنا أيضاً رسالة من الكاتبة أريج عيسى المحفوظ، التي سبق لها أن تعاونت مع القافلة في كتابة موضوعات عديدة، منها “ملف الضحك” و”قرص الأسبيرين”، وجاء فيها: “وقَعَ بين يدي عدد القافلة مارس – أبريل 2019م؛ ولقد أعجبني كثيراً.. وبسببه استحضرت بعضاً من ذكرياتي الجميلة مع عزيزتي القافلة. لأخط ذلك كرأي لي حولها بشكل عام مع وجهة نظر لي حول جلسة النقاش” الفلسفة في الحياة والتعليم” المنشورة في العدد نفسه”.
ومع شكرنا للأخت أريج على عاطفتها، نؤكد لها أن ما تكتبه هو محل اهتمامنا وعنايتنا.

ومن التعقيبات الكثيرة على موقع القافلة لفتتنا الحماسة لبعض الموضوعات، التي تتجاوز الترحيب الشكلي، فكتب الأخ طلال تعقيباً على موضوع “التربية على تذوق الجَمَال” يقول: “البعض منحهُ الله حاسه تذوُّق الجَمَال والإحساسِ به، مهما كان بسيطاً أو متوارياً عن الأنظار. تجده ينتبه إلى التفاصيل التي لا يلتفت إليها أحد، ويستشعر عذوبة الأشياء، من حوله في موقف أو صوت أو صورة أو شعور عابر، مثل هؤلاء يتذوّقون طعماً مُكثّفاً وفريداً للحياة. مقال رائع، فالأستاذة ثناء ليست كاتبة مثقَّفة فقط، بل أجدها مفكِّرة وفيلسوفة”.

وتعقيباً على مقال “الموسيقى للجميع” كتب يحيى عبدالله مساوى: كل الحُب والوفاء لأهل الوفاء، أصحاب الذوق الرفيع والفن الجميل الراقي، أصحاب الأهداف الجميلة والأسمى في هذه الحياة، الذين يحملون على عاتقهم مسؤولية تثقيف المجتمع. أتمنى لكم مني كل التوفيق والسداد وأن تتحقق أمانيكم بإذن الله بأسرع وقت، وفق رؤية أشجع رجل يجهد لتحقيق مزيد من الرقي لبلاده العظيمة”.

ووصف محمد سلمان موضوع “الاتصال مع الحضارات الكونية” بأنه “شائق وغاية في الروعة ونادر الطرق. يشدُّ انتباه القارئ، ويبحر به إلى أعماقٍ بعيدة بين الحقيقة والخيال والتجارب والأبحاث. وفي ذلك ما يثير فضول المتتبع وحُب الاستطلاع عنده”.

وأبدى شريف عبدالمتعال إعجابه بموضوع “الخرطوم .. حياة بين نهرين”، فكتب يقول: “أعجبني الموضوع لما فيه من تسلسل جميل. إن السودان يتميَّز بتنوُّع ثقافي وإثني يندر وجوده في كثير من البلدان. كما أن كثيراً من آثاره التاريخية لم تُكتشف حتى الآن، ولا تزال تحت الأرض. سَلِمت أيديكم على هذا السرد الجميل”.


مقالات ذات صلة

يصف الكاتب والشاعر الصيني الفرنسي الجنسية فرنسوا تشنغ، ترجمة الشعر في اللغة الصينية بقوله إن الفنون في هذه اللغة لا تتجزأ، إذ يمارس المترجم الفنان ثلاثة أنواع من الفنون: الشعر والكتابة والرسم. الترجمة هنا فنٌّ مكتمل، يستثمر كافة الأبعاد الروحانية للفنان من الغناء الإيقاعي والتصوير المكاني والإيماءات الطقوسية إلى الكلمات المرئية.

نشكر في البداية جميع الذين كتبوا إلينا خلال الفترة الماضية مهنِّئين بالعيد السعيد أعاده الله على الجميع بالخير واليُمن والبركة، كما نشكر كل الذين تواصلوا مع القافلة سواء بإرسال إسهاماتهم، أو بالتعليق على بعض ما نشرته سابقاً. فمع ترحيبنا بما يردنا من الأخوة القرّاء والكتَّاب من إسهامات، يهمنا أن نوضِّح رفعاً للعتب، أن من شروط النشر في القافلة أن تكون مادة أي موضوع أصلية بالكامل، أي لم يسبق نشرها لا كلياً ولا جزئياً في أية نشرة ورقية أو إلكترونية، وأن تلتزم أبواب القافلة بناحيتي الموضوع والمساحة المخصَّصة له. ونحن مستعدون لسماع أي اقتراح، وللإجابة عن أي استفسار مسبق يتعلق بصلاحية أي موضوع للنشر، وحجمه المطلوب.

 الشرفة جارة القمر  إن العمارة منهج حياة، وفن من الفنون الإنسانية، ومساحة الإبداع فيها لا حدود لها، وحين نرى طرزاً معمارية أصيلة تصيبنا الدهشة، تليها شهقة، وبعدها نقول: يا الله ما أجمل هذا المعمار! هنا لا بد من الوقوف قليلاً مع ملمح معماري جميل اتسم باللطف والحميمية مع الناس، مع المارة، مع الشارع الذي يطل […]


0 تعليقات على “مع القراء”


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *