مجلة ثقافية منوعة تصدر كل شهرين
سبتمبر - أكتوبر | 2018

مدرسة في صندوق


غالباً ما يأخذ الأطفال التعليم كأمر مسلّم به، وسواء أكانوا يلتحقون بمدارس عامة أو خاصة فإن فرصة التعلّم متوفّرة لهم بكل سهولة. ولكنَّ هناك كثيراً من الأطفال في مختلف أنحاء العالم لا يملكون سوى الحلم بهذه النعمة التي لا تقدّر بثمن. وشاءت الظروف أن يقرأ المهندس المعماري الأسترالي ستيفن كولير رواية الكاتبة دروزيللا مودجيسكا “الجبل”، التي تحكي قصة قبائل في جزيرة بابوا غينيا الجديدة تحكمها ثقافات معيَّنة، ولكنها تكافح لتتبنى الأعراف المعاصرة وتسعى لتعليم أطفالها من دون أن تتوفر لها الفرصة إلى ذلك. ففي القرى التي تقع في المناطق النائية من تلك البلاد، حيث تقطن قبائل لا تتعدَّى فيها نسبة معرفة القراءة والكتابة بين البالغين نسبة 15 في المئة فقط، يرغب الآباء في تعليم أطفالهم، إلا أنهم لا يريدون إرسال أطفالهم إلى مناطق حضرية بعيدة، حيث تتوفر المدارس.
وبما أن كولير كان قد ولد في بابوا غينيا الجديدة نفسها، أثار هذا الموضوع اهتمامه. فاتصل بالكاتبة مودجيسكا وطلب منها مساعدته في إيجاد وسيلة لتوصيل التعليم إلى أبناء تلك القبائل بأسهل طريقة ممكنة. وبعد عصف ذهني طرحت فيه أفكار عديدة، بدأ مفهوم “مدرسة في صندوق” في التبلور أمامهما.

مواصفات هذه المدرسة
ذهب تفكيرهما إلى الصناديق المصنوعة من البولي كربونات المستخدمة في بعض الجيوش لنقل الأسلحة، وأرادا استعمال مثل هذه المادة في تصنيع صندوق يكون بمثابة مدرسة متنقلة، ويكون خفيفاً بما فيه الكفاية ليتم نقله بسهولة من قرية إلى أخرى وكبيراً بما فيه الكفاية ليضم جميع مستلزمات المدرسة العملية، وقوياً بما يكفي لضمان دوامه وقدرته على حماية حمولته.
وبالفعل صمما صندوقاً يضم خزانتين من الخشب وخيمة كبيرة مع كابلات وأعمدة وحبال وروابط ولوحين للطاقة الشمسية وبطاريات ولوحة كهربائية وجهازي كمبيوتر محمول وطابعة ورق وكتب وأوراق وأقلام وطباشير ملونة ودهانات وفراشي وخزان مياه ومرشح مياه بسيط يمكنه العمل بدون كهرباء أو مواد كيميائية.
كان من أهداف كولير ومودجيسكا من ابتكار “مدرسة في صندوق” أن تركز محتوياته ليس فقط على تعليم الأطفال، ولكن أيضاً على الكتابة الإبداعية والرسم في فصول لمحو الأمية للبالغين، ومشاركة القصص المحلية للتشجيع على تنشيط الخيال بدلاً من التعليم النمطي الذي يعتمد على التكرار، بالإضافة إلى جعل التعليم أسهل على الفتيات.
ومنذ قيامه في عام 2014م، لاقى هذا المشروع دعم عديد من الجمعيات الخيرية، وفاز بجائزة “المؤسسة الأسترالية للمهندسين المعماريين” للمشاريع المعمارية الصغيرة لعام 2018م. الأمر الذي حفّز كولير على البحث في كيفية تقديم مزيد من هذه الصناديق التي تُعد أفضل هدية يمكن تقديمها لكل من يسعى إلى التعليم في العالم ولا يمكنه الحصول عليه.


مقالات ذات صلة

عالم محموم ومتسارع.. عصر السرعة.. الوقت لا ينتظر.. عدم تفويت الفرصة.. عبارات ما فتئت تطرق أسماعنا كل يوم لتصيبنا بنوبات من الهلع والرعب، إلى درجة أننا أمسينا مصابين “بالخوف من فوات الأشياء”، أو ما يُدعى اختصاراً بـ “فومو” (FOMO, Fear of Missing Out).

إذا كان وصول التلاميذ إلى مدارسهم في كثير من الحواضر والمُدن حول العالم لا يتطلَّب سوى عبور الشارع، ففي مناطق عديدة أُخرى يُجازف التلاميذ بالسير في دروب خطرة أملاً في اللحاق بطابور الصباح المدرسي. فتكون رحلتهم من البيت إلى المدرسة أقرب إلى المغامرة غير المحسوبة العواقب، حيث تُحتِّم عليهم التضاريس الجُغرافية الصعبة، وقسوة الطقس، والأحوال غير المُستقرَّة للمناخ، عبور طُرق غير مألوفة، كاختراق مناطق صحراوية جافــــة، أو مناطــق غابات وأدغــال، أو اجتياز جــداول وأنهــار، أو تسلُّق مناطق جبلية، أو السير فوق مياه مُتجمِّدة.

برنامج ماجستير العلوم التطبيقية في التحليل المكاني للصحة العامة، هو تخصص جديد اعتمدته كلية جونز هوبكنز بلومبرج للصحة العامة في العام الماضي 2018م. وهو يؤهِّل الطلاب لجمع المعلومات الجغرافية ورسمها وتفسيرها وتحليلها بشكل فعّال، لاختبار وتحسين الفرضيات التي تساعد على الإجابة عن مجموعة من الأسئلة في قطاع الصحة العامة.


0 تعليقات على “مدرسة في صندوق”


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *