مجلة ثقافية منوعة تصدر كل شهرين
نوفمبر – ديسمبر | 2018

محطة لمعالجة مياه الصرف الصحي بلمسة ثقافية


من بين أجمل الأساطير في العالم أسطورة “ربيع زهر الخوخ”، التي كتبها الشاعر الصيني تاو يوان مينغ في العام 421م، وتروي حكاية صياد أبحر في نهر يشق غابة تتكوَّن بكاملها من أشجار الخوخ وتغطي أرضها براعم زهر الخوخ الجميلة. ومن دون أن يشعر، وبمحض الصدفة، وصل إلى نهاية النهر ليكتشف هناك قرية جميلة تعيش فيها مجموعة من البشر في مجتمع مثالي فريد في انسجام كامل مع الطبيعة، غير مدركين ما يدور في العالم الخارجي حولهم. ولضمان هذا العيش المثالي، التفَّت حول تلك القرية الجميلة سلسلة من الجبال العالية، تحميها من أن يصل إليها أحد أو شيء قد يعكر صفوها.
من هذه الأسطورة الساحرة استمدت الشركة الهندسية “Habitech Architects” تصميمها لمحطة معالجة مياه الصرف الصحي في مدينة تايوان، في الجزء الشمالي الغربي من تايوان. وفي محاكاة واضحة لأسطورة “ربيع زهر الخوخ” امتدت فوق المحطة هياكل من الفولاذ المتشابك على شكل جبال متفاوتة لتضفي على المحطة مظهراً أكثر ليونة ومرونة. وكان لتشابك القضبان الفولاذية وظيفة مزدوجة، بحيث توفِّر بعضاً من الظل لتحمي المياه في الداخل من حر الشمس، كما تسمح للهواء بالدخول إليها خلال الأيام الحارة. ومثل نقاء ذلك المجتمع المثالي الذي كان يعيش على أرض الأحلام في أسطورة “ربيع زهرة الخوخ”، يعمل مركز معالجة مياه الصرف الصحي في الداخل على تنقية وتطهير المياه المستعملة، فيما نمت حولها النباتات والأزهار، تحلِّق فوقها الطيور، خاصة وأن القباب المتشابكة فوقها تضمن لها البيئة المثالية من خلال دخول الشمس والهواء والأمطار إليها طول أيام السنة.
قد لا تنمو أشجار الخوخ ولن تزهر تحت تلك القبب الاصطناعية العالية، ولكن هناك بالتأكيد ينتشر عبق الربيع وتزهو الطبيعة بكامل فصولها.
فهذا المشروع يؤكد أن البنى التحتية لا يجب أن تصمم بالضرورة بطريقة مملة وغير جذَّابة، بل يمكن لتصاميمها أن تذهب إلى ما هو أبعد من وظيفتها الأساسية المباشرة لتكون من معالم الفخر الوطني، تماماً كما هو حال تلك المحطة في تايـوان التي عكست كثيراً من الشاعرية واحتضنت في داخلها تجربة بيئية فريدة.


مقالات ذات صلة

هي سهام ورموز وأرقام وأشكال ذات ألوان مختلفة، لكنها ذات أهمية فائقة في حياتنا، إذ إن مجرد وجودها يدلُّنا على ما يجب القيام به، ويفرض علينا تعديل سلوكنا ونحن وراء عجلة القيادة. إنها إشارات المرور التي لا يكاد يخلو شارع من شوارع العالم من وجودها، وتُعدُّ جزءاً من بنيته التحتية، وتوفر معلومات حول القيود والمحظورات والتحذيرات والتوجيهات وغيرها من المعلومات المفيدة لقيادة السيارة.

من وقت لآخر، يتسلَّل الملل بين ساعات نهارنا ليدخل حياتنا اليومية فيحيل كل ما فيها إلى ما يشبه السكون. وهذا الشعور يختلف تماماً عن الكآبة واللامبالاة، إلا أنه مثلهما: غير مرغوب به على الإطلاق. ولعل الأشهر الماضية من العام الجاري كانت من أكبر الفترات التاريخية التي اجتاح فيها الملل حياة الناس في معظم أرجاء المعمورة بسبب الحجر المنزلي في إطار مكافحة جائحة الكورونا. ورغم أن الملل شعور رافق البشرية منذ قيامها، فإن محاولات دراسته علمياً تأخرت كثيراً عن الأدب، ولم تبدأ إلَّا في الألفية الثالثة.

المباركية… قلب مدينة الكويت النابض، وقِبْلَة السائحين، وملتقى الزائرين طوال العام. كانت، ولا تزال، منطقة جذب سياحية بفعل موقعها في وسط مدينة الكويت القديمة. وهذه المكانة التي تتحلَّى بها في وقتنا الحاضر هي ذات جذور قديمة تعود إلى نشأة المدينة، بسبب النشاط التجاري للكويتيين الذي امتد إلى خارج حدودها الجغرافية بواسطة أسطولهم البحري.


0 تعليقات على “محطة لمعالجة مياه الصرف الصحي”


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *