مجلة ثقافية منوعة تصدر كل شهرين
نوفمبر – ديسمبر | 2019

ماذا لو قام الطلاب ببناء مدرستهم بأنفسهم؟


في قرية سرا بو (Sra Pou) في كمبوديا قرَّر المهندسان المعماريان الفنلنديان هيلا رودانكو وأنسي كانكنن، إنشاء مدرسة مهنية هناك لمساعدة السكان في التغلب على ظروفهم المعيشية الصعبة.
فعندما سافر رودانكو وكانكنن إلى كمبوديا بهدف تصميم مشروع لإتمام دراستهما الجامعية في فن العمارة، قرَّرا إنشاء المركز هناك بالتعاون مع إحدى المنظمات غير الحكومية لتعليم الأسـر الفقيـرة أساليب كسب رزقهم بأنفسهم. ووقع اختيارهما على قرية سرا بو لكونها من أكثر المناطق حرماناً في كمبوديا لا سيما وأن سكانها كانـوا قد أجلـوا من منازلهم في المدينة واستقروا في تلك المنطقة الريفية النائية بلا أي مقومات حياتية ملائمة، ويفتقرون إلى البنية التحتية الأساسية والمساحات المبنية اللائقة والدخل المناسب.
أراد رودانكو وكانكنن بناء مدرسة تحدث فرقاً منذ لحظة تصميمها على الورق. وهكذا طلبا من السكان أنفسهم أن يكونوا هم البناءون، وأن يعملوا تحت إشرافهما لكي يتعلموا طرق البناء ومختلف المهارات التي يمكنهم استخدامها في ما بعد في بناء بيوتهم أو أي منشآت أخرى.
أبقى المهندسان التقنيات المستخدمة بسيطة وقابلة للتطبيق بسهولة. فالمدرسة بأكملها مبنية يدوياً، ولم تُستخدم أي آلات أو أجزاء مسبقة الصنع في أعمال البناء. ولأن المواد الأولية كانت شحيحة، أراد رودانكو وكانكنن استخدام التربة الحمراء المتوفرة في القرية التي شكَّلاها مع السكان لصنع طوب مجفف رُصف بطريقة متراصة ثابتة لبناء الهيكل المنشود. وإضافة إلى كونه يخدم الغرض الذي بني لأجله، كان ذلك الهيكل يتمتع بجمال الشكل أيضاً، إذ بدت الجدران وكأنها امتداد للظل الدافئ للتربة الحمراء في الأرض المحيطة، كما تخللت الجدران ثقوب صغيرة يدخل من خلالها ضوء الشمس في النهار لإضاءة المكان، وتدخل منها نسمات الهواء لتبريد المساحات. أما في الليل، فكانت المدرسة تضاء ليخرج من تلك الثقوب نور يشع في القرية كلها ليجعلها لؤلؤة المكان بكل معنى الكلمة. وكانت كل الأبواب مصنوعة يدوياً أيضاً، وملونة بألوان جميلة لترحب بالزوار القادمين إليها من جميع الأنحاء. وفي النهار كانت المدرسة تستقبل الطلاب من جميع الأعمار، حيث يتولى تعليمهم عدد من المدرّسين كانت وفرتهم المنظمة غير الحكومية التي تعاونت مع رودانكو وكانكنن، وكانوا يعلِّمونهم المهن المختلفة لكي يستطيعوا تحويل أحلامهم ومهارتهم إلى فرص عمل فعلية. ولكن مبنى المدرسة لم يقتصر على التعليم فقط، إذ كان يتحول في الليل إلى قاعة بلدية، حيث يجتمع فيه أبناء البلدة لاتخاذ القرارات المناسبة والتداول في كيفية إيجاد حلول للمشكلات التي يعانون منها.


مقالات ذات صلة

منذ تفشِّي وباء كوفيد19- على نطاق عالمي في الأسابيع الأولى من هذا العام، وراحت الحكومات تغلق مرافقها الاقتصادية والإنتاجية درءاً للوباء، تأكَّد العالم أنه ستكون لهذه الجائحة آثار ضخمة على كافة الصُّعد، ومن بينها طبعاً الاقتصاد. فتعدَّدت محاولات استشراف ما ستكون عليه أحوال الاقتصاد العالمي بعد زوال الوباء. وبمرور الأسابيع والأشهر التالية، ازدادت التحليلات وتعدَّدت […]

حولنا كثير من الجَمَال الذي يستحق انتباهنا، لكن أن يتربَّى المرء على رؤية الجَمَال، وعلى إشباع النهم المُطلق للعين، وأن يتعلَّم منذ الصغر شفرة بصرية تحدّد ما هو جدير بالبصر والنظر على حد سواء، فذلك يعني مسألة تقع في صلب التربية على تلقّي الجماليات، وعلى كيفية تأمّلنا للطريقة التي تظهر بها الأشياء، واستشعار حساسية خاصة […]

لطالما كانت العلوم المالية تعتمد على الرياضيات والتكنولوجيا، ولكن التقدُّم التكنولوجي الذي نشهده بما فيه من هواتف ذكية وخوارزميات الذكاء الاصطناعي و”البلوك تشين” وخدمات المشورة الروبوتية والأمن السيبراني، غيّر بشكل جذري المشهد المالي المستقبلي، مما أدَّى إلى زيادة الطلب على متخصِّصين يمكنهم تقديم الخدمات المالية بشكل أفضل، وتلبية الحاجة المتزايدة إلى الخبرة الفنية في قطاعات […]


0 تعليقات على “ماذا لو قام الطلاب ببناء مدرستهم بأنفسهم؟”


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *