مجلة ثقافية منوعة تصدر كل شهرين
نوفمبر – ديسمبر | 2019

فكرٌ عربيُّ جديد وذكاءٌ تكنولوجي


رئيس التحرير

مؤخراً، كتب براين كانتويل، المتخصص في الذكاء الاصطناعي والبشري في جامعة تورنتو مقالاً في مجلة “ساينتفك أمريكان” بعنوان: ما الذي يفتقر إليه الذكاء الاصطناعي حتى الآن؟ وأجاب عن السؤال من خلال وصف المرحلتين اللتين مرّ بهما هذا الذكاء، كان الذكاء في بدايته يستند إلى مقولة الفيلسوف توماس هوبز: “العقلُ … للحساب فقط”، ومرتبطاً بآليات القياس المنطقي الكلاسيكي في عبارة: “كل البشر ميتون، سقراط إنسان، إذن سقراط سيموت”. أما في المرحلة الثانية، فقد أصبحت آلياته أكثر تعقيداً، تستخدم الاستدلال، وتستند إلى كميات هائلة من البيانات، وتحتفظ بعددٍ كبير من التفاصيل.
ولكن، بقي الذكاء الاصطناعي في مرحلتيه شكلاً من أشكال الحساب. إذ إنه لم يصل حتى الآن إلى مستوى قدرات الإنسان العقلية، أو حتى اقترب من التفوق عليها. لماذا؟ يجيب الكاتب: “لأنَّ للإنسان مَلَكة الحكم والتمييز”، تلك التي تكوّن قراراته وآراءه من خلال التمييز والمقاربة.
الذكاء الاصطناعي الذي يمثّلُ جزءاً من الثورة الصناعية الرابعة التي تجري الآن، لا يزال مندفعاً بقوة في كافة مجالات الحياة، ومثيراً لنقاشٍ مستمر عن مستقبله وعلاقته بالذكاء البشري، وجاذباً للدول والأفراد إلى مواجهته والإفادة من إمكاناته الهائلة في تحسين الأداء، وتوفير الوقت، وتقليل الجهد، ومن ثم الوصول إلى حياةٍ أفضل.
أسفر تداخل هذه الإمكانات التكنولوجية مع القدرات البشرية عن رؤى مُبتكرة وخلّاقة في مجالات إنسانية متنوِّعة. ففي اللغة، استطاع المتخصصون في هذا المجال أن يفكُّوا بعضاً من رموز اللغة المعقَّدة، وأن يستفيدوا من إمكاناتها في مجالات عديدة. وبالطبع، لم تكن اللغة العربية بعيدة عن هذا السياق. فقد حقَّقت هذه التكنولوجيا حتى الآن تقدماً جيداً في التفاعل معها، كشفت بعض ملامحه جلسة النقاش التي نظَّمتها القافلة مؤخراً “مستقبل اللغة بين الذكاء البشري والاصطناعي”، وانعكس هذا التقدُّم على شعار اليونيسكو لليوم العالمي للغة العربية المقبل “اللغة العربية والذكاء الاصطناعي”.
ماذا عن الفكر؟ لعل ما استنتجه براين هو الجواب. فالعقلُ بما فيه من مَلَكات فريدة سيبقى متفرِّداً في تقديم الفكر والرؤى الإنسانية، وسيظل آلة مؤثرة في التكنولوجيا ومنتجاً للثقافة مهما اختلفت، “فالإنسان متعدِّد في الثقافة ولكنه واحد في العقل” كما يقول جورج طرابيشي. ولكن عن أيّ عقلٍ مُنتج نتحدَّث؟ هل هو العقلُ الذي وصفه المفكِّر محمد عابد الجابري “من دون عقلٍ جديدٍ لا يمكن أن يقوم اجتهادٌ جديد”؟
هو كذلك، فالاجتهادات الجديدة تأتي من جهودٍ فكرية عصرية، تتطلَّع إلى المستقبل، وتتجدَّد بتجدّد التكنولوجيا، وأبرز مثالٍ عنها هي جهود مؤسسة الفكر العربي، المؤسسة التي انطلقت قبل عقدين بمبادرة من رئيسها الأمير خالد الفيصل، وأصبحت اليوم نموذجاً ثقافياً عربياً مُنتجاً وفاعلاً، يتبنى قيم الفكـر والحـوار والانفتـاح، ويعزِّز الوعي بالهوية واللغة والانتماء.
وهي اليوم، بقيادة الأمير خالد، تدعو إلى استشراف المستقبل برؤى مبتكرة وخلّاقة، وإرساء أسس فكرٍ تنويريٍّ قادرٍ على التأثير الإيجابيّ، يواجه الثورة العلمية والتكنولوجية العالمية الراهنة، ويستفيد منها ويؤثِّر فيها، وتقدّم في مؤتمرها السابع عشر المقام في مركز الملك عبدالعزيز الثقافي العالمي (إثراء)، دعوة متجدّدة وطموحة لكل أبناء الوطن العربي وهي “نحو فكرٍ عربيٍّ جديد”.


مقالات ذات صلة

بداية، نودُّ أن نؤكِّد للإخوة القرّاء أن كل رسائلهم تلقى منَّا كل اهتمام، سواء أكانت مجرد طلبات اشتراك في القافلة، أم استفسارات حول شروط الكتابة، حتى وإن لم تظهر في هذه الصفحة لضيق المجال. فكل الرسائل هي موضع ترحيب، وفريق القافلة يبادل الإخوة القرّاء مشاعر الود التي يعبِّرون عنها في رسائلهم، ويعُدّها المحفّز الأكبر على […]

فتاة عمرها 12 عاماً تشجِّع جيلها على القراءة رغم صغر سنّها، فقد قرأت ميراي أكثر من ألف كتاب، ولها موقع تقدِّم فيه أسبوعياً تقييماً لكتابين جديدين، وتنتهي كل شهر من قراءة الكثير من الروايات المخصصة للأطفال والشباب، ويزور موقعها يومياً ما بين 50 و70 شخصاً، بعضهم من سنِّها، والبعض الآخر من المعلمين، الذين يتواصلون معها […]

في عام 1990م، كتب الدكتور غازي القصيبي، قصيدته الوطنية “نحن الحجاز ونحن نجد”، ليُغَنيها محمد عبده، وتستقر في وجدان السعوديين لحناً يترنم به الصغار والكبار، وأبياتاً يستشهدون بها عن وطنيتهم، وتكاتفهم في الأوقات الصعبة. يُوصف الأدب بأنه كل ما يؤثِّر في النفس من نثرٍ وشعرٍ متناغمٍ مع الوجدان. هذا التأثير الذي يؤكده مؤسس مدرسة التحليل […]


0 تعليقات على “فكر عربي جديد وذكاء تكنولوجي”


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *