مجلة ثقافية منوعة تصدر كل شهرين
مايو – يونيو | 2024

عرفان

حوارات مع الريح

تأليف: أنوب سينغ

ترجمة: حسام علوان

الناشر: جسور، 2024م

يكتب أميتاب باتشان: “كشمس مشرقة تُنحّي في صعودها ظلال الماضي. كما لو كنا نضع جانبًا كل ما عرفناه وتعلمناه… مُفسحين المجال لبداية جديدة. أشعر أن عرفان هو هذه الشمس الجديدة التي غربت عنا مبكرًا“.

تكمن عبقرية عرفان خان، كما نقرأ في مفتتح الكتاب، في إنتاجه للون فريد وهو يؤدي أدوارًا متباينة، فقد أدى أكثر من 150 شخصية مختلفة، مانحًا جسده وعقله وروحه لكل دور. وهكذا “كان في منطقة تخصه وحده”، فقد “وجد الشخصيات دون خطأ، وقدم جميع الفروق الدقيقة فيها بسهولة متدفقة”. وبهذا المعنى، كان لديه “توقيعه الخاص على كل شخصية”.

يضم الكتاب مجموعة من المقالات المترابطة، يعرض  فيها المؤلف بلغة شاعرية وسرد متماسك، لقطات ومقتطفات من ذكريات لقاءات جمعته مع عرفان خان، الذي تُوفِّي إثر مرضه بالسرطان عن عمر ناهز 53 عامًا. وسيتبيّن القارئ أن هذه المقالات تقدِّم في النهاية صورة متكاملة عن لحظات متواصلة من التوهج والإبداع والأوجاع، طبعت حياة الممثل الهندي الشهير.

يقول المؤلف إنه على الرغم من العذاب والكآبة التي صاحبت الكتابة عن الوقت الذي قضاه مع عرفان خان، ووميض ذكراه الذي كان مؤلمًا جدًّا، فإنه قد حرص على إتمام كتابه من أجل “مشاركة النار والجمال”، الذي جلبه هذا الفنان إلى حياته. وبالفعل، يتضح من مضمون الكتاب عُمق الألم الذي غلّفه منذ سطوره الأولى، التي استعاد فيها “سينغ” وقائع علمه بموت عرفان، يوم 29 أبريل 2020م. وكان الممثل الهندي قد أخبره قبل هذا التاريخ بعام واحد فقط بمرضه، وأراد منه مساعدته في الحصول على معلومات عنه وعن الأطباء والمستشفيات في سويسرا حيث كان يعيش.

ثم يواصل المخرج الهندي سرد تفاصيل تطور العلاقة التي جمعته ببطل الكتاب، و”الحكايات” المرتبطة بتعاونهما الفني؛ إذ كان قد أخرج فِلمين له، هما: “قصة” و”أغنية العقارب”. في “تدفق شرس للذكريات”، ربَّما كان “المذاق الأخير للصداقة وما يتبقى منها”، على حد تعبيره، يذكر كيف كان عرفان يجسد أدواره، وطريقته في اتخاذ القرارات بشأنها، وكيف كان يضبط نفسه في “البروفات” حين يُظهر قدرة استثنائية على الاحتفاظ بحالات متعارضة تمر بها شخصياته التي يؤديها، وتحولات وانتقالات عاطفية عديدة تنعكس على جسده، ومن ثَمَّ على صوته. فبمجرد الاستماع إليه، تبدأ الشخصية التي يستحضرها في الظهور. وهذا كله كان يدلل، بحسب المؤلف، “على الطريقة الجريئة والحسية التي بدا أن عرفان يعيش حياته بها”؛ طريقة تتغير على الدوام لتعدد أدواره التي يؤديها حتى يصير إدراك شخصيته الفعلية أمرًا عسيرًا. وهنا يتساءل أنوب سينغ: هل من كتب عنه “هو عرفان حقًا؟”، ويُجيب: يُمكننا أن نقول عن عرفان إنه “ليس هذا، وليس ذاك”.


مقالات ذات صلة

تأليف: د. ياسر ثابت الناشر: المُحرِّر، 2024م يُعدُّ هذا الكتاب رسالة مديح للسينما، يُبرز أهميتها بوصفها وسيلة تواصل ذات تأثيرات متباينة على المتفرج، الذي يلجأ إليها بشكل متعمد في أوقات كثيرة، ليس بهدف التسلية فقط، ولكن بغرض التماهي مع أبطالها، فيفرح لفرحهم ويشعر بالأسى لو أصابهم أي مكروه. وعلى الرغم من أن د. ياسر ثابت، […]

١- الجيل القلق.. كيف تسببت عملية إعادة التشكيل العظيمة للطفولة في انتشار وباء المرض العقلي؟ The Anxious Generation: How the Great Rewiring of Childhood Is Causing an Epidemic of Mental Illness by Jonathan Haidt تأليف: جوناثان هايدت الناشر: 2024م، Penguin Press ٢- العلاج السيئ.. لماذا لا يكبر الأطفال؟ Bad Therapy: Why the Kids Aren’t Growing […]

تأليف: معجب العدواني الناشر: بيت الحكمة، 2023م يناقش الأكاديمي والناقد السعودي معجب العدواني، في هذا الكتاب، مفهوم “العامّة” في الحضارة العربيّة الإسلاميّة وغيرها من الحضارات. ويسعى باستخدام منهج تحليل الخطاب إلى الكشف عن الأنساق المضمرة التي تتحكم في إبراز هذا المفهوم ثقافيًّا، ومن ثَمَّ، فهم معانيه المختلفة ومقارنتها بدلالات المفهوم نفسه في مجتمعات وعصور زمنية […]


0 تعليقات على “عرفان.. حوارات مع الريح”


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *