مجلة ثقافية منوعة تصدر كل شهرين
يناير - فبراير | 2018

“جود” قصيدتنا المعاصرة المصوّرة


محمد البشير

تُمثل أرض الجزيرة العربية وناسها دور الفضل بن يحيى الذي قيل فيه:
ما لَقينا من جودِ فضلِ بن يحيى تركَ الناسَ كُلَّهم شُعراءُ
فلا عجب أن تكون الصورة قادرة على التقاط كرم الحياة وسخائها. وهذا ما تتبعته العدسة في فلم “جود” الذي أنتجه مركز الملك عبدالعزيز الثقافي العالمي، بحثاً عن صور بكرٍ لم تدنسها العدسات، فسعت في أقصى الأماكن، مشرّقة ومغربة بحثاً عن تلك الصور التي يقول عنها الشاعر:
وبالبـدو جــــودٌ لا يـــزال كأنه ركامٌ بأطراف الإكام يمورُ

ما القصيدة سوى صورة وموسيقى؟! صورة تسحر السامع، وموسيقى تتواطأ على ذلك، ليتسامى السامع، ويعلو سابحاً شعراً، وهذا ما يجعل من “جود” فيلماً يستثمر المساحة الشعرية، ويجعلها وسيلته لإيصال رسالته، هذا الفلم الذي أخرجه أندرو أنكاستر وأشرف عليه المخرج السعودي عبدالله آل عياف يلعب على الصورة في سبعين دقيقة. سبعون دقيقة لا يفلت منك مشهد على الإطلاق، مجموعة من الصور والمشاهد الخاطفة المترابطة بشكل لا يمكّنك من تفسيرها منفردة، وإنما في سياق يجمعها. ويظل المعنى حقلاً من الاحتمالات. ولأن الصورة وحدها غير قادرة على إقناع المشاهد بفلم صامت، إذ إن الفلم لعبة سينمائية لا تستغني إطلاقاً عن الصوت، جاءت الموسيقى، والموسيقى وحدها هي القادرة على صنع لغة عالمية ثانية مشتركة. فجمع الفلم بين لغتين عالميتين: الصورة والموسيقى، وأجاد في كلتيهما.
تمكن المخرج أندرو أنكاستر بفريق مشترك عربي وغربي من التوافق على الصورة، واتخذ من الموسيقى إبرة نسج بها المشاهد المتباينة التي لا يمكن حياكتها إلا بصوت يستطيع جمعها إلى بعضها.
وأجاد الموسيقي جيري لاين حياكة الصور وربطها. فقد انسابت وتوافقت الصورة والموسيقى، واستطاعت جذب المشاهد، وإسقاطه وسط الفلم دون الحاجة للحوار على الإطلاق. وهذا ما تستطيعه الموسيقى دون سواها: الحديث بلسان عالمي يفهمه الجميع، يغني عن الحوار، ويجعلك منذ البداية وحتى النهاية تفتش عن الحوار، فلا تجده، وإنما هو من يجدك حين تخرج من الفلم بقدر كبير من الموسيقى التي تغنيك عن أي حديث.
البداية والنهاية
ينطلق الفلم منذ لقطته الأولى من صورة علوية لقبور متراصّة في لقطة مهيبة، وبداية من المـوت الذي ينجب الحياة بمفارقة عجيبة، وكل ذلك يجري في دائرة غير منتظمة، لذلك جعل الفلم من حرف الـ (O) في اللغة الإنجليزية إطاراً لكلمة “جود” العربية، وكأن الجود محاط بدائرة الحياة دون انتظام: مد وجزر، غنى وفقر، بحر وقفر، في سلسلة من الثنائيات التي يدور حولها الفلم، ويجعلها سلسلة من الدوائر التي تتفق في فقدان بدايتها ونهايتها. وتختلف في المادة التي ترسمها ما بين إطار سيارة أو مقود، مروراً بدولاب تتخذه فتاة في يديها لتتراقص به في مهارة فائقة، فتترك الختام لمخيال المشاهد من دون خاتمة. لأن الدائرة هي الشكل الأقدر على تبديل البدايات والنهايات، وتتويهها حدَّ نسيان العدد والبدء من جديد!
سجال الصور
تأتي اللقطات في سجال في ما بينها، تبدأ بالموت، وتنثره في ثنايا الفلم، وتنسج منه مادة للجود حين يتكفل طفل صغير مفعم بالحياة، بإكرام طير يخطفه الموت، فيواريه عالياً في أعلى جبل! إنه الجود الذي يجعل من إكرام الميت التعجيل بدفنه، والعودة للحياة التي لا تتوقف عند موت أحد، فيجعل الفلم من اللقطات سجالاً لا يعرف عمراً ولا جنساً ولا عرقاً ولا جهة. فيعبر الجزيرة باتساعها، وينتقل من البر إلى البحر، ومن القديم إلى الحديث، عابراً للزمن، وواقفاً عند كل لحظة مهملة، فلا يعثره برج شهير أو مكان أثير، وإنما يجذبه كل مكان لا تتوقعه، في مصنع لا تستبينه، ومجلس لا تعرفه، وشارع لم تمر به. وعندما تقلب ذاكرتك، تدرك أنك أنت المعنيّ حين تمر بك اللحظات دون أن توقفها وتستمتع بها. فالجمال لا يقف عند زمان أو مكان. والحياة من الجود بمكان، سخية تهب كل ما لديها، فلا تبخل على أحد بلحظة مما تملكه، تعطي من سعتها، والسعيد من سعد بكل لحظة، من سعد بلمسة بلّورة لم يرها، وإنما سرى نورها في يمينه، فلمعت عيناه الفاقدة للضوء. فيا لجود الضوء حين لا يميز بين الناس، وإنما يشرق على الجميع، وتستقبله كل العيون بقدرها.
وظيفة قرائية
يجود الفلم برصد كل الأسماء المشاركة، وهي كثيرة/قليلة. ففلم كهذا جدير بأن يرصد كل شيء، فالجماد/جواد لا يقل بطولة ومشاركة عن أي اسم، ولكنه رضي أن يظل المجهول/المذكور، وغفر للفلم ما سخي به حين جلب كل الأصوات التي أبعدها لسلطة الموسيقى؛ لتحتل تلك الأصوات مساحة التتر، وتكون وسيلة ناجحة وجاذبة ترغم المشاهد على احترام كل الأسماء، والبقاء لسماع أصوات على غرار كل اللحظات المسجلة، التي لا يعرفها أحد، وإنما عرفها وقدَّرها القائمون على الفلم.
وأخيراً.. هل من الممكن القول إن الصورة والموسيقى في قالب سينمائي هي قصيدتنا المعاصرة؟! هل هي اللون الجديد للشعر حين يتفق العالم على لغة واحدة لا لبس فيها؟! إن فلم “جود” بلقطاته البصرية، وما يتركه من أثر على مشاهديه حدَّ قراءته وتأويله، يقول ذلك ويؤكده، ويقرر ما يقوله جيل دولوز بأن الصورة ذات وظيفة قرائية إلى جانب وظيفتها البصرية.


مقالات ذات صلة

كان “الشرق” بالنسبة لأوروبا حتى نهاية القرن الثامن عشر هو تلك الرقعة الجغرافية الممتدة جهة الشرق والجنوب ناحية البحر الأبيض المتوسط، أي بلاد العرب والأتراك بشكل رئيس. وتعود هذه الصورة بأصولها إلى الماضي ما قبل الإسلامي عندما نظرت الحضارتان الإغريقية والرومانية إلى بلاد الشام والأناضول ومصر على أنها بلاد الشرق (Oriens). ولكن هذه الصورة لم تكن واضحة تماماً في أذهان المعلقين الكلاسيكيين والبيزنطيين، حيث كانت لمفهوم الشرق معانٍ مختلفة، وكانت حدوده دائمة التغيُّر حول حوض البحر الأبيض المتوسط تبعاً لتغير حدود الإمبراطورية، وانضمام الشعوب الساميّة إلى الحركات الحضارية الفاعلة: الهلينستية، الرومانية، والبيزنطية.

السينما ليست أداة ترفيه فقط وإنما هي مسؤولة عن الحفاظ على ذاكرة شعب جنباً إلى جنب مع الكتاب.فعندما يستعرض كاتب تاريخ أرضه، فإنما يحاول الحفاظ على ذاكرة الأرض وبالتالي على ذاكرة الشعب. وأتت السينما لتوثق ذلك عن طريق الصورة والصوت، وتغرس في كل فلم جزءاً من ذاكرة المكان أو الزمان في سياق السرد العام.
لذا، تنبع أهمية السينما السعودية ليس فقط من مناقشة العادات والتقاليد وتعريف العالم بالمملكة وأهلها، وإنما أيضاً من المحافظة على ذاكرة الشعب السعودي من خلال أفلام اجتماعية أو سياسية أو تراثية أو حتى غنائية أو خيالية.

اللغة العربية لغة عالمية بعدد الناطقين بها، وعدد المحتاجين لها من غير العرب، يتعلَّمُونها لأسباب متعدِّدة كالسياسة، والأمن، والاستثمار في التجارة والاقتصاد، وهذا ما أعطاها مكانة مرموقة ضمن اللغات الرسمية للأمم المتحدة والمنظمات التابعة لها، وتحتل حالياً مرتبة لا بأس بها على محركات البحث العالمية.


0 تعليقات على “جود”


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *