مجلة ثقافية منوعة تصدر كل شهرين
نوفمبر – ديسمبر | 2019

انحناءة قوس
تهاني حسن الصبيح


كنتُ أمشّط شعرها وأسافر بذاكرتي إلى العمر الذي كانت تمشّط شعري فيه.. ومن هنا بدأتُ أتحسَّس ملامح الأمومة.. الرعاية.. الاحتواء… سنوات مضت عانقتُ فيها ذكريات الماضي، وأدركتُ فيها كم كانت أمي عظيمة مقام وسيدة موقف وصانعة جيل.
كم كانت حانية حتى في شدتها ومواضع غضبها.. كم كانت رحيمة حين تُخفي وجعها وتتظاهر بالراحة مقابل أن أنام على فراشي بعد عناء حمى أو وجع ضرس.
وحتى موعد سفرها الأخير – دون عودة -لم أجد مفردة تتسع لتشملها أو تشير إلى مرارة فقدي لها.
فلا المشط، ولا الملفع، ولا رائحة الحِناءِ، ولا مفرق الزعفران قادرون على شيء سوى إعادة طيفها العابـر للحظـات تغمـرُ عينيّ بالدموع ..
واليوم وجدتُ نفسي مجبرة على استعارة رئة جديدة للشعر كي أتنفَّس في حضن أمي لعلّ رئتي تنتعشُ من جديد .


قد أرضعتني الحبّ وهي المنبعُ 
العاشقون جروا بها وتفرّعوا

أمي التي شقّت جيوبَ سحابها
فتدفّقَ الماءُ الذي يتوزّعُ

أمي لها عينان تعصرُ عالماً
قد مخضّتهُ إلى الحياةِ الأدمعُ

فإذا بها الجنّاتُ تلثمُ خطوها
ليضجّ من عطرِ الجنانِ الملفعُ

الزعفران سرى بمفرقِ رأسها
نارٌ على لونِ البياضِ ستلمعُ

والمبخرُ الخشبيُّ يسرقُ (نفْحةً)
من أجلِ أن يعلو بها يتضوّعُ 

ومواسمُ الحناءِ تنقُشُ كفّها
وشماً بذاكرةِ الحنينِ سيقبعُ

هل “ديرمٌ “هذا الذي رسَمتْ به
شفتيْها أمْ شمسٌ بنا تتصدّعُ؟ 

أمي مواويلُ الحنين تعيدُها
طوراً عراقياً صداهُ مرجّعُ

كانت تسافرُ في المواجعِ خِلسةً 
دربٌ يئنُّ، ملامحٌ تتضرّعُ
 
   وتحجُّ سُبحتها لكعبةِ قلبها      
ولها معَ الألطافِ دوماً موضعُ

قد تنحني كالقوسِ قامتُها التي 
ستشدُّ أوتار الحياةِ وتدفعُ

وتظلُّ تأسرها الأمومةُ كِلْمةً  
كالقلبِ تأسرهُ لديها الأضلُعُ !

حتّى إذا اشتدّ النزالُ ملوّحاً
بالموتِ تحترفُ الحياةَ وترجعُ

هيَ (وحّدتنا) كالصلاةِ فريضةً
نحوَ العروجِ وفي مداها نركعُ..


تهاني حسن عبدالمحسن الصبيح
مواليد مدينة الخبر 1975م
أديبة (كاتبة وشاعرة) 
عضو مجلس إدارة سابق بنادي الأحساء الأدبي
صدر لها:
وجوه بلا هوية (رواية)
فسائل (ديوان شعر)
فازت بالمركز الثاني بمسابقة السفير حسن عبدالله قرشي في مصر
شاركت في أمسيات شعرية داخل المملكة وخارجها وكان آخرها مهرجان الشارقة للشعر العربي بدولة الإمارات العربية المتحدة 2019م
ومهرجان الرمثا للشعر العربي بالمملكة الأردنية الهاشمية 2019م  


مقالات ذات صلة

يقول الممثل روبرت دي نيرو، إن فن التمثيل هو “ذلك العالم الذي يتيح لك أن تحيا حياة الآخرين، من دون أن تكون مضطراً لأن تدفع الثمن”. وبفعل عيش حياة الآخرين ودراسة شخصياتهم في العمق، تتكوَّن لدى بعض السينمائيين وجهات نظر وأفكار على مستوى من دقَّة الملاحظة والحِكْمة يرى البعض أنها ترتقي إلى مشارف الفلسفة.

رغم انتشار ترجمات معلّقات الشعر الجاهلي وشهرتها في الثقافات الغربية، واعتبارها مصدراً للشعر العربي والغربي، إلا أن هناك عدداً قليلاً من الترجمات الكاملة والمتسقة لهذه المعلَّقات، بل لا تخلو هذه الترجمات من بعض الملاحظات السلبية، كعدم تمكُّن المترجم من الوصول إلى معنى النص أو بقائه في حيز أكاديمي بحت.

يقع متعلِّمو اللغة الإنجليزية أو اللغة العربية على كلمات يألفونها ويودّون لو يستخدمونها في أحاديثهم وكتاباتهم ولكنها لا تجري على ألسنتهم أبداً! مثلاً، يُصادف متعلِّم اللغة العربية (وهذا ينطبق على الإنجليزية) كلمات من قبيل (يعدل عن قراره) أو (يرتاد المقاهي)، ولكنه لا يستطيع أن يوظّف كلمتي (يعدل عن) أو (يرتاد) في لغته الخاصة رغم معرفته لمعانيها؟ فما المشكلة المتسببة في ذلك؟ وما الطرائق لحلها؟


0 تعليقات على “تهاني حسن الصبيح”


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *