مجلة ثقافية منوعة تصدر كل شهرين
سبتمبر – أكتوبر | 2020

اليوم الوطني التسعون .. تتداعى له كل الطاقات


نائب رئيس التحرير
محمد أمين أبو المكارم

يصدر هذا العدد والمملكة تحتفل باليوم الوطني التسعين، في ظلِّ ظروف استثنائية يعيشها العالم أجمع.
إن الخيط الفاصل بين الفشل والنجاح هو الاستسلام للظروف. والأبطال الحقيقيون هم أصحاب الإرادة الحديدية التي لا تعرف الصعاب وتُحوِّل التحديات إلى فرص تختبر جوهرها وتظهر حقيقة معدنها النفيس؛ إذ لم يخلِّد التاريخ إلَّا الذين صمدوا في وجه التيارات العاتية وصنعوا التاريخ بمواقفهم، أما الذين جرفهم التيَّار فقد باتوا في مطاوي النسيان. وهذا ما أثبته الوطن بكافة قطاعاته في ظل هذه الظروف الصعبة التي يمر بها العالم، فعندما وصل كوفيد – 19 إلى الوطن، تداعت لمواجهته كل الطاقات، وكان الأطباء والممرضون والعاملون في القطاع الصحي خط الدفاع الأول، وقد أثبتوا جدارتهم واستحقاقهم لقُبلة وطن على جباههم. وبعد مرور العاصفة التي انحنت لها السنابل لتمرّ من فوق الرؤوس، عادت السنابل الملأى لترفع رؤوسها فخراً بما قدَّمه أبناء الوطن في كافة القطاعات، وليس الصحية والأمنية فحسب.
وإذا كان هذا المنجز على صعيد التعامل مع الموقف داخلياً، فإن للتعامل مع المواطنين العالقين خارج المملكة قصة أخرى أصبحت حديث الرواة. فتحت مظلة القيادة الحكيمة التي أدارت الأزمة بحكمة واقتدار، أصبح المواطن السعودي موضع حسد العالم على طريقة تعاطي كل ممثليات المملكة مع مواطنيها في جميع دول العالم، وترتيب أوضاعهم حتى عودتهم إلى أحضان الوطن.
وعلى الصعيد الاقتصادي الذي بدا وكأنَّ الحياة جَمُدت فيه بينما كانت تمرّ مرّ السحاب، وكانت تعج بالحركة والحيوية وكلٌّ في موقعه يؤدِّي عمله ورسالته حتى أزِف موعد الحصاد، رأينا رئيس أكبر شركة متكاملة للنفط والغاز في العالم يعلن نتائج الربع الثاني من السنة، نتائج تظهر نجاح الشركة في تجاوز أزمة كورونا وتبعاتها، وتشكِّل نموذجاً لنجاح المؤسسات الوطنية الكبرى في كافة القطاعات الصحية والأمنية والاقتصادية والثقافية وغيرها.
ومع بداية العام الدراسي وانطلاق قاطرة التعليم عن بُعد، فإن أول من نقف له إجلالاً وإكباراً هي المدرسة الكبرى للأجيال، إنها الأم التي كانت وما زالت تتحمَّل العبء الأكبر في تربية النشء وتعليمه، وهي الحاضنة الحقيقية منذ اليوم الأول .. ويزداد العبء ثقلاً ويتضاعف مع التعليم عن بُعد .. لكنها المثال الحقيقي الأبرز لتحويل التحدي إلى فرصة، حيث سيتعلَّم أبناؤها في أحضانها وهي تحوطهم برعايتها كما كانت تفعل دائماً وبجهد مضاعف تُضاف إليه أعباء المنزل والحياة اليومية الاعتيادية.
فبينما يُتوَّج الوطن بإكليل من تسعين وردة ونجمة على جبينه، يتجدَّد معها شبابه بحكمة قيادته وسواعد أبنائه، يصدر هذا العدد من القافلة ليشارك الوطن فرحته بتناول عدد من المقالات ذات الصلة، من أبرزها الاحتفاء بسيرة الأميرة نورة بنت عبدالرحمن، وأثرها في المحيط الاجتماعي والأسري، وهي التي نالت ثقة أخيها الملك المؤسِّس طوال حياتها.
وفي السياق نفسه، يتضمَّن هذا العدد قراءة في المشهد الثقافي السعودي وحراكه الكبير المترافق مع حركة التغيير والإصلاح، ودراسة في مشروع الجينوم البشري السعودي لمواجهة الأمراض الوراثية الذي يُعد أحد أفضل عشرة مشروعات على مستوى العالم ويهدف إلى الارتقاء بصحة المواطن.
وفي خطوة تستحق الشكر، تشاركنا وزارة الثقافة في هذه المناسبة بمقالتين مواكبتين لهذا اليوم واحتفاءً به معنا، إحداهما: الثقافة وفرادة الهويَّة في يوم الوطن، يناقش فيها د. جاسر الحربش تنوّع مناطق المملكة في مناخاتها وبيئاتها وتراثها، وكونه دليلاً على تعدُّد الوجهات والمظاهر الثقافية ومصدر اعتزاز لأبناء الوطن الواحد، إضافة إلى دوره في ترسيخ الانتماء والمواطنة؛ بينما جاءت المقالة الأخرى: العمارة نافذة التاريخ الوطني، لتؤكد فيها الدكتورة سمية السليمان أن العمارة فن ومكوّن اجتماعي وحضاري يجسِّد الهوية البصرية. وقد أبدت المملكة اهتمامها بهذا الجانب وأدرجته في برامجها التعليمية الجامعية، كما وضعته ضمن خطط رؤية 2030، من أجل مواكبة النهضة الثقافية الشاملة في المملكة.
وهكذا تتوالى المقالات لتحتفي بالوطن من خلال احتفائها بيومه وبمنجز أبنائه وبناته، فتعود بها الذاكرة لتفتح صفحة من ماضيها تطل على الحاضر والمستقبل، وتتحدَّث عن تاريخ التعليم في المملكة والخطوات الواثقة الأولى من مسيرة النهضة العلمية في المملكة، التي أهَّلتها لأن تقف اليوم في مصاف الدول المتقدمة، ولتقود قمة مجموعة دول العشرين هذا العام تحت شعار: “اغتنام فرص القرن الحادي والعشرين للجميع”.


مقالات ذات صلة

ثَمَّة عبارة تُنسب للروائي المُعاصر كارل شرودر، المعروف بأعماله التي تتوقَّع مستقبل تقنيات الذكاء الاصطناعي تقول: “الذكاء لا يعني توقّع المستقبل، بل القدرة على تَقليل الشعور بالمفاجأة”.
في عام 1987م، نشرت مجلة “رسالة اليونيسكو” الصادرة عن منظمة الأمم المتحدة للتربية والعلوم والثقافة موضوعاً بعنوان “عالَم الذكاء الاصطناعي الجديد” جاء في مقدَّمته: “نحن ننتقل الآن إلى عصر الآلات الذكية والذكاء الاصطناعي، ذلك الفرع من المعرفة ذي المكانة المهمة في المعلوماتية”.

تنوَّعت الرسائل التي تلقتها القافلة خلال الشهرين الماضيين إلى حدٍّ كبير، كما تنوَّعت التعليقات على محتوياتها على موقعها الإلكتروني، إضافة إلى طلبات الاشتراك المصحوبة دائماً بكلمات رقيقة تعبِّر عن محبة القرَّاء لمجلتهم، وقد أحلنا هذه الأخيرة إلى قسم الاشتراكات ليُصار إلى تلبيتها كلها بإذن الله. ومن الرسائل التي وردتنا نذكر ما ما كتبه الدكتور إياد […]

بيوت الذكريات اجتاحتني ذكريات البيوت المتعاقبة التي سكنتها وأنا أقلِّب صفحات مجلة القافلة لشهر مايو/يوليو 2020م من خلال ملفها المنشور تحت عنوان “البيت بناءً وقيمة”، مشاهد ظننت أنها سقطت سهواً من ذاكرتي، إلا أنها عادت وهي محمَّلة بتفاصيل دقيقة من بيت الطفولة ذي الأبواب الخشبية والنوافذ البيضاء، أشجار الليمون ورائحة الجدَّات، ومشاهد كثيرة متأصلة في […]


0 تعليقات على “اليوم الوطني التسعون ..”


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *