مجلة ثقافية منوعة تصدر كل شهرين
مايو – يونيو | 2020

الوباء


تعرَّضت المجتمعات البشرية إلى عديد من الأوبئة والجوائح في التاريخ. ورافقت هذه الأوبئة تفسيرات واعتقادات متنوِّعة، كان معظمها أقرب إلى الخرافات، ولا يزال بعضها سائداً حتى اليوم. لكن مع ظهور نظرية جرثومية المرض على يد لويس باستور، في القرن التاسع عشر، بدأت المعرفة العلمية بشأن الأوبئة تتوسع. ويُعدُّ وليام فار (1807-1883م) أول من اكتشف المبادئ الرياضية التي تحكم سلوك الأوبئة.
وفي أوائل القرن العشرين، عمل عالما الأوبئة البريطانيان وليام هامر، ورونالد روس الحائز جائزة نوبل لأبحاثه حول انتشار الملاريا، وغيرهما من المتخصصين في الصحة العامة على تطوير نماذج رياضية حول الأوبئة، انطوى معظمها على تفاعل ثلاثة عناصر رئيسة: المُمْرِض أو مسبب المرض (pathogen)، والمضيف البشري، والظروف البيئية.

نظرية الوباء
ترتكز النظرية الحديثة لحدوث الوباء على توفّر هذه العناصر الثلاثة، وينطوي تفاعلها على كثير من التعقيدات الرياضية التي تم إثبات صحتها بأبحاث ميدانية كثيرة حول العالم على مدى عقود من الزمن:
المُمْرِض: تختلف مسببات الأمراض المعدية في الحجم والتركيب البيولوجي من جزيئات البروتين، والفيروسات ما دون الخلية، والبكتيريا أحادية الخلية، إلى الديدان الشريطية متعدِّدة الخلايا. وتنتشر عن طريق الاتصال المباشر من شخص لآخر، أو من خلال المواد الشخصية والملابس والأواني وغيرها؛ أو عن طريق حاملات المرض مثل الماء أو الطعام أو الحليب أو الهواء؛ أو الحشرات وغيرها من الحيوانات الناقلة.
البيئة: يمكن للمُمْرِضات وناقلاتها نقل العدوى فقط في نطاق ظروف طبيعية خاصة جداً بكل واحدة منها. فعلى سبيل المثال، تحتاج جميعها حتى تنتشر درجات حرارة معيَّنة تختلف بين الواحدة والأخرى؛ ففيروسات الإنفلونزا تحتاج حرارة ورطوبة متدنيتين. وتزدهر الضمة الكوليرية، المسبِّبة لمرض الكوليرا، في علاقة تكافلية مع بعض أنواع العوالق. كما تنمو عصية السل في الزوايا المظلمة المليئة بالغبار من المساكن المكتظة. وتستطيع جراثيم الكزاز العيش في التربة إلى ما لا نهاية تقريباً.
المضيف: عندما يغزو المُمْرِض المضيف، يتم استدعاء جهاز المناعة للدفاع عن جسم المضيف من الأذى. هذه المناعة ليست ثابتة، ويمكن أن تكون مؤقتة أو طويلة الأمد أو دائمة، ويكتسبها المرء عن طريق انتقال الأجسام المضادة من الأمهات إلى الرُضَّع عبر المشيمة أو من حليب الأم، أو عن طريق التطعيم أو التحصين بطرق مختلفة. ونظرية الوباء تنظر في كل من المضيفين الأفراد وكذلك السكان ككل، والمعروف في هذا السياق باسم “مناعة القطيع”.


مقالات ذات صلة

بعدما تجاذبتها النظريات لزمن طويل من دون التوصل إلى فهم حقيقتها بشكل دقيق، تشهد تعابير الوجه في الوقت الحالي مزيداً من الدراسات العلمية الهادفة إلى فهمها بشكل أعمق، ومعرفة ما إذا كانت بيولوجية بحتة أم مكتسبة أم أنها مزيج من الاثنين. ولهذا الفهم أهميته الخاصة في العصر الرقمي. ويمكن أن تتضاعف هذه الأهمية إذا ما كانت هذه التعابير متغيِّرة بتغير البيئات الثقافية.. إذ ستترتَّب على ذلك عواقب وخيمة في مسألة قياسها لتعلُّم الآلة العميق وصناعة الروبوتات.

إن معاناة التلميذ مع صعوبة تعلُّم قواعد اللغة لا تقارن بمعاناته المديدة مع النشاط المتفاعل الذي يجري داخل دماغه وخلاياه العصبية، وما يواجهه أحياناً من تطابق وأحياناً أخرى من تنافر بين الكلمات وبين ما تدل عليه من أشياء. ولاحقاً، في رحلة الحياة، يتيقن أن تطوير لغته هي مسألة أبعد من الصرف والنحو، فيلجأ أحياناً إلى البلاغة وأشكال تعبيرية أخرى، ليعوِّض عن قصور الكلمات كدلالات في التعبير عن المدلولات. لكن العصر الرقمي يتطلَّب أكثر من البلاغة وأشكال التعبير التقليدية.

يشكِّل تأمين الغذاء في المستقبل قضية تؤرِّق حكومات العالَم والعلماء على حدٍّ سواء. فخلال القرن العشرين ازداد عدد سكان الأرض أربعة أضعاف، وتشير التقديرات إلى أن العدد سوف يصل إلى عشرة مليارات إنسان بحلول عام 2050م.


0 تعليقات على “الوباء”


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *