مجلة ثقافية منوعة تصدر كل شهرين

المكتب الافتراضي “ميش“


كانت فكرة المكتب الافتراضي تحوم منذ ما قبل أن تقتحم جائحة كوفيد – 19 الكرة الأرضية، لكن مع قرارات الإقفال الواسعة الانتشار في العالم الآن، بات طلب هذا النوع من التكنولوجيا شديداً. ومع الأسف يتعيَّن على معظم الشركات، في الوقت الحاضر أن تحصر اهتمامها بالمكالمات والرسائل الإلكترونية على برنامج “زوم”، في عمليات التواصل بين الموظفين أنفسهم. إلا أن تقدُّماً بارزاً تحقَّق أخيراً في ميادين الحقيقة الافتراضية والحقيقة المعزَّزة على أيدي بعض الشركات، وأبرزه قيام مايكروسوفت بإنشاء منصة “ميش” (Mesh) التي أوجدت أوجه استخدام عملية فعلية، في عدد من الشركات حتى الآن.

وصفت مجلة “پوپيولار ساينس” (مارس 2021م)، منصة “ميش” بأنها تتيح التجارب التعاونية في الفضاءات الافتراضية المشترَكة. فمستخدمو “ميش” يضعون على رؤوسهم خوذة حقيقة معزَّزة، مثل خوذة “هولولنس” (HoloLens) من مايكروسوفت، تتيح لهم أن يروا أشياءً افتراضية في محيطهم الحقيقي، مثل الأشكال الهندسية المختلفة، والنماذج الثلاثية الأبعاد وفق الطلب، ووثائق مكتبية، والأهم من كل ذلك، صورة مستخدمي “ميش” الآخرين. وبذلك، فإن “ميش” تستطيع أن تحوِّل أي غرفة عادية إلى غرفة مؤتمر افتراضي، للموظفين العاملين من أي مكان في الكرة الأرضية. ويمكن لمستخدمي “ميش” أن يتفاعلوا مع أشياء افتراضيّة يضعونها في فضاء الحقيقة المعزَّزة (AR space)، وحتى أن يتبادلوها فيما بينهم. ويمكنهم أيضاً أن يضعوا ملاحظات ثلاثية الأبعاد، ويُرفقوها بالأشياء الافتراضية. ويكون أخذ الملاحظات، وكذلك التجوال على القائمة، والتفاعل مع الأشياء الافتراضية، باليد، ببساطة، ومن دون الحاجة إلى تجهيز إضافي لهذه الغاية. إذ إن عدسات المراقبة في خوذة الرأس تسجّل حركة يدي مستخدمها، وتؤوّلها بصفتها أوامر منه. فصورة المستخدم تقلّد حركات اليدين نفسها، التي يقوم بها المستخدم في الواقع الحي، ويتيح هذا له أن يتفاعل مع الأشياء وأن يؤدّي إيماءات معيّنة في أثناء كلامه.

كذلك تتيح “ميش” لمستخدميها أن يعملوا وكأنهم في الغرفة نفسها يقفون الواحد إلى جانب الآخر. وتظهر الصور أشبه برسوم الكرتون، إذ ليس من صور طبيعيّة بعدُ على هذا الصعيد. وثَمَّة خيار، هو إعادة وضع صورة ثلاثية الأبعاد لشخص يستخدم تكنولوجيا مسح معقّدة، مثل “أستوديو التقاط الواقع المختلَط” من مايكروسوفت أيضاً. غير أن معظم الناس، لا يستطيعون الاستفادة من هذا النظام الجسيم الباهظ الثمن. لذا، من أجل الناس العاديّين الآن، ثمَّة قائمة معدّلة تعديلاً عميقاً لملاءمة المستخدِمين، تتيح لهم أن يُحدثوا صوراً رقمية تكون نسخة أمينة عن أنفسهم.

إن معظم زبائن “ميش” سيكونون من الشركات المهتمة بفضاءات العمل الافتراضية. وتعمل مايكروسوفت حالياً مع منظمة أبحاث “أوشن إكس” على إنشاء ما يسمَّى “مختبر هولوغرافي” على متن سفن الأبحاث العلميّة. كما تعمل كذلك مع “سيرك الشمس” (Cirque du Soleil) لتطوير مسار واقعي مختلط للأداء، يتيح لأناس من أماكن متفرّقة اجتياز مسافات العالم لحضور العرض نفسه معاً في آن واحد.

لمشاهدة الفيديو:

https://www.youtube.com/watch?app=desktop&v=IkpsJoobZmE&feature=youtu.be


مقالات ذات صلة

تُعدُّ هندسة المواد من أقدم العلوم التطبيقية في التاريخ. فمن استخدام النار وصناعة الخزف في العالم القديم، إلى التعدين في العصر البرونزي، نشأ لاحقاً علم المواد الحديث. ومنذ ستينيات القرن العشرين، لم يعد هذا العلم مقتصراً على المعادن، بل أصبح يضم كل أنواع المواد التي يمكن تصنيفها إلى ثلاث مجموعاتٍ متميزة: الخزفيات (السيراميك) والمعادن والبوليمرات. […]

خيوط العنكبوت هي من أكثر المواد الطبيعيّة إثارة للدهشة. ويمكن تسميتها بالمواد الفريدة، نظراً لخصائصها المتميِّزة. فقد جاء في مقالة نُشرت في مجلة (e-Polymers)، في شهر أغسطس 2020م، أن متانة خيوط العنكبوت الميكانيكيّة، وطواعيتها مع الحرارة، وتركيبتها، لا تقارَن بما لدى المواد البيولوجيّة الأخرى. وهي تمتلك أيضاً تمغّطاً (elasticity) ومتانة لا مثيل لهما. إن نسبة […]

يزخر جوف الأرض بالطاقة الحرارية الهائلة. وتتدرَّج حرارتها صعوداً كلما اتجهنا للأسفل نحو نواتها. إذ تصل حرارة القشرة الأرضية إلى 200 درجة مئوية عند تماسها مع طبقة الوشاح على عمقٍ يُراوح بين 5 و70 كيلومتراً. وتصل حرارة هذه الطبقة بدورها إلى 4000 درجة عند تماسها مع النواة، على عمقِ 3000 كيلومتر. وتصل حرارة النواة إلى […]


0 تعليقات على “المكتب الافتراضي ميش”


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *