مجلة ثقافية منوعة تصدر كل شهرين
يوليو – أغسطس | 2020

القراءة رقميًا:
من الغلاف إلى الغلاف


رئيس التحرير

مُنذ أكثر من ثلاثمئة سنة، لاحظ الفيزيائي والفيلسوف بليز باسكال، “أننا” عندما نقرأ بسرعة كبيرة أو ببطء شديد فإننا لا نفهم شيئاً. وفي عام 1940م، صدر كتاب بعنوان “كيف تقرأ كتاباً” شبَّه مؤلفاه قراءة الكتب بالتعلُّم من دون معلِّم، وبفنِّ إمساك المعلومات حين يقذفُها كُتّابهَا.
وقبل عقودٍ قليلة، ازداد عدد الكتب التي تتناول نتائج دراسات أو تأمُّلات متخصصين متنوّعين في سلوك القراءة وأنواعها ومستوياتها. فمثلاً، يقول علماء النفس الإدراكي عن عملية القراءة بعد أن حلَّلوا أدق تفاصيلها، مثل حركة العينين وحديث النفس إنها نشاطٌ إيجابي مُعَقَّد يجري في الذهن. ويصفها التربويون بأنها مهارة مطلوبة للنجاح في المجتمع، تعطي صاحبها قدراً كبيراً من المعلومات وبالتالي فهماً واسعاً للعالم. أما الأدباء فيُوجز تعبيرهم الرافعي بقوله: “بالقراءة تكتسب قريحة مستقلّة، وفكراً واسعاً، ومَلَكَة تقوِّي الابتكار”.
تتبنَّى لغاتٌ عديدة مُصطلَح “من الغلاف إلى الغلاف” الذي يُشير إلى دفّتي الكتاب اللتين تكتنفان جانبيه. وترتبط هذه العبارة حرفياً بالمطبوعة الورقية؛ مثل الكتاب أو المجلة، وتعني قراءة المطبوعة كُلّها. وحينما تسبقها جملة (قرأتُ…) تُوحِي أن القراءة كانت ناجحة ومُفَصّلة، ومُعَمَّقة ومستمرّة. فالغلاف يظهر دائماً في خيال القرُّاء كباب يفضي نحو المعرفة، ووصلٍ وفصلٍ، بين القارئ والكاتب وبين الجهل والعلم. ومع أن عبارة جورج إليوت “لاتحكُم على الكتاب من غلافه” في روايتها “الطاحونة على النهر فلوس” منتشرة انتشار النارِ في الهشيم منذ زمن، إلاَّ أنَّ القرّاء يعرفون أن الغلافَ يَشَي بما وراءه في أحيانٍ كثيرة.
المشكلة التي ذَكَرَها باسكال – وأكدتها الدراسات اللاحقة – هي مقدار سرعة القراءة، والمعيار الذي استندت إليه نتيجته (لا نفهم شيئاً)، هي كمية المعلومات التي تبقى في ذاكرة القارئ. واليوم، في ظل الواقع التقني المتسارع، ظهرت مشكلة أخرى، وهي الاستمرارية الفاعلة التي تُوحِي بها عبارة “من الغلاف إلى الغلاف”. فها هي نعومي بارون، مؤلفة كتاب “مصيرُ القراءة في العالَم الرقميِّ” تشير إلى نتائج دراسة أجرتها عام 2015م أظهرت تغيُّر طريقة القراءة اليوم. وبالتالي أصبح كثير من المؤلفين ينشُرون أعمالاً لا تتطلَّب تفكيراً عميقاً أو قراءة متصلة متأنية. وتقول في المقدِّمة: “فكِّر بسرعة! هكذا كنا نقول بصوت عالٍ عندما كنَّا صغاراً ونحن نلقي بالكرة بعيداً، والآن أصبحنا نقول هذه العبارة ونحن نقرأ”.
تتطلَّب القراءة الناجحة موازنة بين السرعة والاستمرارية بلا إفراطٍ أو تفريط. وإن كان الإفراط في السرعة والتفريط في الاستمرارية قد يبدوان مألوفين بالنسبة لنا، فهنا مثالٌ عن الإفراط في الاستمرارية: قبل عدّة سنوات أمضى الكاتب الأمريكي أمِن شي عاماً كاملاً يقرأ لعشر ساعاتٍ يومياً قاموس أكسفورد الضخم الذي يزيد على 20,000صفحة (59 مليون كلمة)، وبعد هذا الجهد، وصف التجربة كفيضانٍ لغوي “كنتُ كمن يحاول تذكرّ كل الأشجار التي يراها من نافذة قطارٍ مسرع”.
واليوم، من غير المتوقّع أن تكون عبارة “من الغلاف إلى الغلاف” ضمن مصطلحات الوسائط الإلكترونية، فطبيعة هذه المنصات فرضت محتويات بلا أغلفة، وحفّزت الإفراط بالسرعة والتفريط بالاستمرارية بعدما ألقت بفيض من المعلومات أسرع ممّا قد يتخيله مؤلفا كتاب الأربعينيات وربما بارون. وما يحتاجه القارئ الآن هو تسخير هذه الإمكانات التقنية الرائعة الفائقة، ومعرفة كيف يقرأ بتوازن. عندما سأل فولتير مَنْ سيقود الناس؟ قال: “أولئك الذين يعرفون كيف يقرأون”.


مقالات ذات صلة

يصف الكاتب والشاعر الصيني الفرنسي الجنسية فرنسوا تشنغ، ترجمة الشعر في اللغة الصينية بقوله إن الفنون في هذه اللغة لا تتجزأ، إذ يمارس المترجم الفنان ثلاثة أنواع من الفنون: الشعر والكتابة والرسم. الترجمة هنا فنٌّ مكتمل، يستثمر كافة الأبعاد الروحانية للفنان من الغناء الإيقاعي والتصوير المكاني والإيماءات الطقوسية إلى الكلمات المرئية.

نشكر في البداية جميع الذين كتبوا إلينا خلال الفترة الماضية مهنِّئين بالعيد السعيد أعاده الله على الجميع بالخير واليُمن والبركة، كما نشكر كل الذين تواصلوا مع القافلة سواء بإرسال إسهاماتهم، أو بالتعليق على بعض ما نشرته سابقاً. فمع ترحيبنا بما يردنا من الأخوة القرّاء والكتَّاب من إسهامات، يهمنا أن نوضِّح رفعاً للعتب، أن من شروط النشر في القافلة أن تكون مادة أي موضوع أصلية بالكامل، أي لم يسبق نشرها لا كلياً ولا جزئياً في أية نشرة ورقية أو إلكترونية، وأن تلتزم أبواب القافلة بناحيتي الموضوع والمساحة المخصَّصة له. ونحن مستعدون لسماع أي اقتراح، وللإجابة عن أي استفسار مسبق يتعلق بصلاحية أي موضوع للنشر، وحجمه المطلوب.

 الشرفة جارة القمر  إن العمارة منهج حياة، وفن من الفنون الإنسانية، ومساحة الإبداع فيها لا حدود لها، وحين نرى طرزاً معمارية أصيلة تصيبنا الدهشة، تليها شهقة، وبعدها نقول: يا الله ما أجمل هذا المعمار! هنا لا بد من الوقوف قليلاً مع ملمح معماري جميل اتسم باللطف والحميمية مع الناس، مع المارة، مع الشارع الذي يطل […]


2 تعليقات على “القراءة رقميًا: من الغلاف إلى الغلاف”

  • القراءة السريعة ضرورة للقارئ النهم ، ورقياً كان أو إلكترونياً والاستمرار في ذلك- القراءة السريعة- ولمدة طويلة سيستفيد القارئ لا محالة.

  • صحيح، أو كما قال جاك دريدا: ليس المهم عدد الكتب التي تقرأها بل أن تقرأها جيدا حتى لو كان كتابا واحدا


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *