مجلة ثقافية منوعة تصدر كل شهرين
نوفمبر – ديسمبر | 2019

الذكاء الاصطناعي لا يطرق الأبواب


زياد بن عبدالله الدريس
مؤسس احتفالية اليوم العالمي للغة العربية

ما إن أعلنت منظمة اليونيسكو أن محور احتفالية اليوم العالمي للغة العربية لهذا العام 2019 هو “اللغة العربية والذكاء الاصطناعي”حتى أصبح القوم العرب في حيص بيص!
إذ لم نحسم مشكلاتنا التقليدية في مجال التنافسية اللغوية حتى الآن، فكيف بنا ونحن ذاهبون بأعبائنا المؤجلة إلى مستقبل الذكاء الاصطناعي؟!
لغتنا العربية تمر منذ عقود بصدمات متوالية، لا تكاد “تبدأ” بالتعافي من واحدة حتى تأتيها الصدمة الجديدة بمفعول أشد وأنكى.
فمأزقنا في التحديث اللغوي المعاصر بدأ مع ظهور الكمبيوتر ووصوله إلى العالم العربي بلغة مخترعيه. وللإنصاف، يجب ألاَّ ننسى الجهود الفريدة التي بذلها الكويتي محمد الشارخ لتعريب الكمبيوتر حينذاك من خلال (حاسوب صخر).
ثم ظهرت ثورة الإنترنت، وكانت بالفعل ثورة ضد اللغات الكسولة أو الجامدة. وقد تسابقت المؤسسات الثقافية والبرمجية العربية لتعزيز المحتوى العربي داخل الشبكة العنكبوتية، لكن التسابق لم يقطع مسافة طويلة لأن المتسابقين بطيئون وأرض السباق وعرة وغير مهيأة.
في أثناء مجريات السباق، الذي لم يذهب بعيداً حتى اليوم، فوجئ المتسابقون بظهور موجات الذكاء الاصطناعي التي ستغير مجرى التاريخ، وليس مجريات السباق فحسب!
الذكاء الاصطناعي، في أبسط تعريفاته هو سلوك وخصائص معينة تتسم بها البرامج الحاسوبية فتجعلها تحاكي القدرات الذهنية البشرية وأنماط عملها. من أهم هذه الخاصيات: القدرة على التعلم والاستنتاج وردّ الفعل على أوضاع لم تبرمج في الآلة.
لا يمكن إنكار المساعي التي تمت وتتم لخلق برمجيات لرقمنة اللغة العربية، لكن مشكلتها أنها محدودة، ومشكلتها الأكبر أن استخدامها محدود. والمشكلة الثانية تسبب إحباطاً لجهود الذين يسعون لحل المشكلة الأولى.
أما العائق الأكبر في تطوير رقمنة اللغة العربية فهو استمرار البعض في غباء الاعتقاد بهامشية الاستعاضة باللغة العربية عن اللغة الأجنبية في استخدامات الحاسوب، وأن تقدّم اللغة القومية أو تأخرهـا لا علاقة له بالنهضة أو التقدُّم العلمي. وينسى، أو يتناسى هؤلاء، أن التاريخ القديم والحديث لم يسجل حالة واحدة لأمة أو دولة تقدَّمت بغير لغتها القومية أو الوطنية.
من خلال اللغة يتم إنتاج المعرفة التي تحقق التقدم فينتشر الازدهار. وبغير هذه المعادلة التراتبية يصاب المنتج النهائي بخلل، إما في العدالة والمساواة بين أفراد المجتمع المستفيد، أو في استمرارية التقدّم واستدامة التنمية.
اللغة الإنجليزية سيدة لغات هذا العصر، لكنها لا تستطيع أن تكون، ولا ينبغي لها أن تكون، اللغة الوحيدة لهذا العالم. وإذا كانت اللغة العربية هي سيدة لغات العصر الأندلسي، ثم أصبحت اللغة الإسبانية هي سيدة لغات عصر النفوذ الإسباني، وهكذا البرتغالي والهولندي قبلهما، فإن اللغة الصينية الآن تهدِّد الإنجليزية بسبب النفوذ الاقتصادي والصناعي، لا العسكري الاستعماري، ما يعني بأن قواعد اللعبة قد تغيرت. لكن لعبة التفوق اللغوي ستتغير أكثر بعد انخراطنا التام في عصر الذكاء الاصطناعي، الذي لن أقول إنه يطرق الأبواب، فهو يقتلع الأبواب أصلاً!
من المنتظر أن تحقق تطبيقـات الذكـاء الاصطناعي أحد أهم أهـداف اليونيسكـو التي تسعى إليـه المنظمة الدولية منذ عقود، وهو مهمة ترسيخ “التنوُّع اللغوي” في سبيل الحفاظ على التنوُّع الثقافي للبشرية. ربما كان هذا منفذاً مناسباً لتعزيز الهوية اللغوية للشباب العربي، لكنه لن يغني بحال عن أهمية مواصلة جهود الرقمنة.
الاعتزاز باللغة والهوية لا يكفي وحده لتحقيق التقدُّم، لكنه يفتح الباب إليه.


مقالات ذات صلة

يقول الممثل روبرت دي نيرو، إن فن التمثيل هو “ذلك العالم الذي يتيح لك أن تحيا حياة الآخرين، من دون أن تكون مضطراً لأن تدفع الثمن”. وبفعل عيش حياة الآخرين ودراسة شخصياتهم في العمق، تتكوَّن لدى بعض السينمائيين وجهات نظر وأفكار على مستوى من دقَّة الملاحظة والحِكْمة يرى البعض أنها ترتقي إلى مشارف الفلسفة.

رغم انتشار ترجمات معلّقات الشعر الجاهلي وشهرتها في الثقافات الغربية، واعتبارها مصدراً للشعر العربي والغربي، إلا أن هناك عدداً قليلاً من الترجمات الكاملة والمتسقة لهذه المعلَّقات، بل لا تخلو هذه الترجمات من بعض الملاحظات السلبية، كعدم تمكُّن المترجم من الوصول إلى معنى النص أو بقائه في حيز أكاديمي بحت.

يقع متعلِّمو اللغة الإنجليزية أو اللغة العربية على كلمات يألفونها ويودّون لو يستخدمونها في أحاديثهم وكتاباتهم ولكنها لا تجري على ألسنتهم أبداً! مثلاً، يُصادف متعلِّم اللغة العربية (وهذا ينطبق على الإنجليزية) كلمات من قبيل (يعدل عن قراره) أو (يرتاد المقاهي)، ولكنه لا يستطيع أن يوظّف كلمتي (يعدل عن) أو (يرتاد) في لغته الخاصة رغم معرفته لمعانيها؟ فما المشكلة المتسببة في ذلك؟ وما الطرائق لحلها؟


0 تعليقات على “الذكاء الاصطناعي لا يطرق الأبواب”


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *