مجلة ثقافية منوعة تصدر كل شهرين
يوليو – أغسطس | 2020

الأعشى.. صنّاجة العرب


في عددها الأول الصادر في شهر صفر عام 1373هـ، أكتوبر 1953م، نشرت القافلة مقالة عن الأعشى تضمَّنت إشارة وصورة فوتوغرافية لبقايا سور منفوحة بالرياض.

في ضواحي الرياض وعلى بُعد خمسة أميال تقريباً تجاه الجنوب، تقع أطلال المنفوحة، موطن أبي بصير ميمون بن قيس المعروف بالأعشى، أحد فحول الشعراء العرب في الجاهلية، ويقال إن جدران بيته لا تزال قائمة حتى يومنا هذا. أما الخرائب التي تظهر في الصورة فهي بقايا الأسوار التي كانت في يوم من الأيام تُحيط بالمنفوحة.

وتجدر الإشارة هنا إلى أن وزارة الثقافة السعودية كانت قد أعلنت في ديسمبر 2019م عن فعالية “حياة الأعشى”، التي ستقام سنوياً، لتقدِّم للزائر تجربة تفاعلية يتعرف خلالها على حياة الأعشى وتاريخ حي منفوحة العريق ومختلف جوانب الحياة الاجتماعية والثقافية والاقتصادية في تلك الحقبة. وقد قامت الوزارة بإعادة تصميم الموقع الذي عاش فيه الأعشى في حي منفوحة ليُحاكي تلك الحقبة التاريخية.
وتضم فعالية “حياة الأعشى” عدداً من الأنشطة الأدبية منها “مسرح القصيد” الذي ستُعرض فيه قصة معلقة الشاعر الشهيرة “زرقاء اليمامة” وقصة طسم وجديس، وسيتخلل ذلك عروض صوتية وضوئية وموسيقى تفاعلية تنقل إلى الزائر قصة الشاعر بأشكال فنية جذابة. إضافة إلى”متحف الأعشى” الذي يعرض محتويات ووثائق حول تاريخ حي منفوحة وأهم المواقع التاريخية فيه إلى جانب تاريخ الشاعر الأعشى وأهم أشعاره.
أعشى قيس هو أبو بصير ميمون الأعشى ابن قيس ابن جندل القيسي. نشأ في بداية أمره راوية لخاله المسِّيب ابن عَلسَ وقد عمي. وطال عمره حتى ما انبلج فجر الإسلام وعظم أمر النبي -صلى الله عليه وسلم- بين العرب، فأعدَّ الأعشى قصيدة يمدح بها النبي – صلى الله عليه وسلم- وقصده بالحجاز، فلقيه كفار قريش وصدوه عن وجهته على أن يأخذ منهم مئة ناقة حمراء، ويرجع إلى بلده لتخوفهم أثر شعره فقبل، ولما قرب من اليمامة سقط عن ناقته، فدقت عنقه ومات، ودفن ببلدته المنفوحة، وهي على مسيرة عشرين دقيقة بالسيارة من مدينة الرياض.

ويُعدُّ الأعشى رابعاً لثلاثة فحول: امرئ القيس، والنابغة الذبياني، وزهير ابن أبي سلمى، وكان يمتاز عنهم بغزارة شعره، وكثرة ما روي له من الطـوّال الجياد وتفنُّنه في كل فن من أغراض الشعر. ولشعره طلاوة وروعة، ولقوة طبعه وجلبة شعره سمــي “صنّاجة العرب”.
ومن جيد شعره قصيدته التي أعدها لينشدها بين يدي رسول الله – صلى الله عليه وسلم- يمدحه فيها فلم يفز بذلك وأولها:
أَلَم تَغتَمِض عَيناكَ لَيلَةَ أَرمَدا(1)
وَعادَكَ ما عادَ السَليمَ المُسَهَّدا(2)
وَما ذاكَ مِن عِشقِ النِساءِ وَإِنَّما
تَناسَيتَ قَبلَ اليَومَ خُلَّةَ مَهدَدا

ومن شعره في المدح:
أَرِقتُ وَما هَذا السُهادُ المُؤَرِّقُ
وَما بِيَ مِن سُقمٍ وَما بِيَ تَعشَقُ
لَعَمري لَقَد لاحَت عُيونٌ كَثيرَةٌ
إِلى ضَوءِ نارٍ في اليَفاعِ تُحَرَّقُ(3)
تُشَبُّ لِمَقرورَينِ(4) يَصطَلِيانِها
وَباتَ عَلى النارِ النَدى(5) وَالمُحَلَّقُ
تَرى الجودَ يَجري ظاهِراً فَوقَ وَجهِهِ
كَما زانَ مَتنَ الهِندُوانِيِّ رَونَقُ
يَداكَ يَدا صِدقٍ فَكَفٌّ مُبيدَةٌ
وَأُخرى إِذا ما ضُنَّ(6) بالمال تُنفِقُ

وقيل إن معلقته هي التي أولها:
وَدِّع هُرَيرَةَ إِنَّ الرَكبَ مُرتَحِلُ
وَهَل تُطيقُ وَداعاً أَيُّها الرَجُلُ
غَرّاءُ(7) فَرعاءُ(8) مَصقولٌ عَوارِضُها(9)
تَمشي الهُوَينا كَما يَمشي الوَجي(10) الوَحِلُ
كَأَنَّ مِشيَتَها مِن بَيتِ جارَتِها
مَرُّ السَحابَةِ لا رَيثٌ(11) وَلا عَجَلُ
لَيسَت كَمَن يَكرَهُ الجيرانُ طَلعَتَها
وَلا تَراها لِسِرِّ الجارِ تَختَتِلُ(12)

1) ليلة أرمدا: ليلة هاجت عينه بالرمد.
2) مسهدا: أرقا.
3) اليفاع: ما ارتفع من الأرض.
4) لمقرورين: لمرتعشين بردا.
5) النَّدى: الجود.
6) ضنّ: بخل.
7) غرّاء: المرأة الجميلة ذات الغرة.
8) فرعاء: البكر الكاملة الأنوثة ذات الشعر الطويل التام.
9) عوارضها: شعر العارضين.
10) الوجي: الحافي القدمين.
11) الريث: المهلة والإبطاء.
12) تختتل: تسترق السمع.


مقالات ذات صلة

شقَّت المعلّقات العربية طريقها إلى المكتبة الألمانية منذ عام 1802م، على يد أنطون تيودور هارتمان الذي لم يكتف بترجمتها إلى اللغة الألمانية، بل وضع لها شرحاً وتعليقاً تفصيليين. ومنذ ذلك التاريخ، تركت المعلّقات بصماتها واضحة على الثقافة الألمانية، وتحديداً على أعمال بعض أهم الأدباء الألمان مثل يوهان فولفجانج فون جوته وهاينريش هاينه.

خلال الربع الأول من القرن العشرين، كان الأديب البريطاني هول كين يتمتع بشهرة شعبية عالمية، جعلت منه سلطة أدبية في بريطانيا، وأيضاً في مصر التي زارها ثلاث مرات، حيث ترك بصمته على الحراك الأدبي فيها بشهادة معاصريه. وتجلَّت هذه البصمة بالتهافت على ترجمة أعماله ونشرها في الدوريات العديدة، واختلاف مواقف أدباء مصر منه، بدءاً بتأثر […]

لدورِ النشر الفرنسية المعروفة (مثل «لاروس» و«لو روبير») زينتها الخاصة في بعض المناسبات مثل رأس السنة، فتحتفي بعرض منشوراتها الجديدة مع صور مكبرة لبعض المؤلفين. ومن هذه المنشورات الجديدة، التي تزدهي بها بعض الواجهات، هناك الطبعات الجديدة لبعض القواميس.هذا ما قد يصعب على القارئ العربي تصوره، أي صدور طبعة جديدة للقاموس في كل سنة. وهذا […]


0 تعليقات على “الأعشى.. صنّاجة العرب”


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *