مجلة ثقافية منوعة تصدر كل شهرين
2024

شعر

إلى آخره يمضي الليل


طاهر رياض

1-

( أمٌ له أكَلتْه .. )

المعري

حطبًا باتت أشجاري،

نسيَتْ لما كانت فَيئا

وصراخي جابَ الأجواءَ،

ولم يرجعْ منه صدىً

أو يصبحْ ملموسًا شيئا

لكني لا أرتعدُ

بل أعِدُ الأرضَ الْولدَتني

أني حين أُقَدَمُ بين يديها في كفنٍ

… لن تأكلني نَيئا

2-

وعلّمتُه الشعرَ

هذا الهواءُ الذي يتنفسني،

ثم علّمته الاختناقْ

مجازفةٌ أن أحسَّ،

فللحسّ ذاكرةٌ تعترينا جزافًا،

ونمسكها.. فتفرُّ

نعضُّ عليها.. تذوبُ

نجاري تلاشيها بتلاشي يدينا

على وجهها،

فتروغ وتسبقنا في المجاز:

فراتٌ ودجلةُ

لا يعبران العراقْ

ثقيلًا يحطّ على قلبيَ الشعرُ،

حين أحاول أكتب ما لا يُقالُ

أحس بململة الكلماتِ التي

لا تُطاقْ

3-

أبكي أحيانًا

لأحسّ بلسع الملح على خَدّي

وأفَلّي الحَورةَ، أحيانًا، لأرى

كم فيها من ظلّ الشمس،

وكم مَصّت من أشواك الوردِ

أحسبني، أحيانًا، حبة رملٍ

سئِمتها الصحراءْ

فهامت ناشفةً

تبحث عن حبة رملٍ تشبهها

.. قرب الماءْ

يخذلني أحيانًا صوتي

فيبوح بصمتي،

مثل امرأة تتحسّس مرآةً

فتباغتها نَفرةُ نَهدِ

أبكي أحيانًا

كي يمضي الليل إلى آخره،

برداءٍ مهترئٍ وقلنسوة عوجاءَ،

على كتفيه سلالٌ من قشٍ

يرقص فيها عشاقٌ ضجرون،

وأطفالٌ ممسوسون يشدّون الفجر

ليغفو فوق وسائدهم،

ونساءٌ يتعرين لكي لا يبقين وحيداتٍ،

ودنانٌ من خمر تُهرَقُ في الساحاتِ..

إلى آخره يمضي الليل ُ

.. وأبقى وحدي

4-

أن تحلمَ يعني أن يتولاك الأرقُ

ألأن أماسيك استبقتْ كل نهاراتك

تشكو من شجر ضاق

إلى أن هجرَته الأغصانُ،

ومثل “عصافير بلا أجنحة” طار الورقُ؟

هل سميتَ الأحجارَ وساداتٍ

وزعيقَ نُسورٍ سَداداتٍ للأذن

ونفحةَ عطرٍ لونًا قزحيًا مُرَا؟

هل نفّضتَ ثيابك من أعلاق الريح،

وغلّقتَ عليك نوافذك الخمسين

لكي لا يغويك الأفُقُ؟

يا خاسرُ،

مَن في ظنك يربح هذي القصةَ

خَطوُك في الوعثاء.. أم الوعثاءُ؟

وكيف ستنجو إن غرقتْ سفنٌ

والركابُ جميعًا غرقوا؟

والمتنبي كيف سيفلتُ

من ريح يحملها القلقُ؟

يا خاسر

ما مَن نارٍ،

ثمـة شيءٌ يحترقُ


مقالات ذات صلة

في معرضـه الأخير في الصالة الفنية للحديقة الملكية وسط مدريد، يعود الفنَّان العراقي حنوش حنوش، إلى التقاط إحدى أهم أيقونات الأدب العربي، ألا وهي “ألف ليلة وليلة”؛ ليضعنا أمام تصوراته الفنية أسلوبًا وتلوينًا مختلفًا لمن سبقوه بتناول الموضوع رسـمًا. وتُعدُّ تجربته هذه في استلهام “ألف ليلة وليلة” الأولى من نوعها في إسبانيا، وتطلبت منه العمل […]

قلما تعثرت نهضة ثقافة مثلما تعثرت ولا تزال تتعثر نهضة الثقافة العربية، منذ أكثر من قرن ونصف القرن. وقلما شعرت أمة بالمسافة التي تفصلها عن ثقافة أخرى، مثلما شعرت ولا تزال تشعر به الأمة العربية إزاء الثقافة الغربية. ولأن خط التقدّم انتقل، كما لاحظ ابن خلدون في زمنه منذ نيّف وستة قرون، إلى شمال البحر […]

من صبي يبتكر شخصياته ويمثِّلها بنفسه سرًا، إلى نجومية تترسّخ عملًا بعد آخر، ومن الوقوع على منصة تمثيل في نهاية دور قصير إيمائي صامت، إلى الوقوف على منصة التكريم في أفلام السعودية في نسخته العاشرة؛ قصة يجب أن تُروى عن إنسان مسكون بالفنِّ.


0 تعليقات على “إلى آخره يمضي الليل”


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *