مجلة ثقافية منوعة تصدر كل شهرين
مارس - أبريل | 2019

أول أداة تقيس علاقة الأطفال بالطبيعة


يمكن للمدن أن تكون مكاناً رائعاً لتربية الأطفال، ولكن عندما يتعلَّق الأمر بتواصل الأطفال مع الطبيعة، فإنها تشكِّل تحديات كبرى. وحتى عندما تحتوي المدن على عدد كبير من المتنزهات والمساحات الخضراء، قد يكون من الصعب على العائلات الوصول إليها. كما أن وجود لافتات تقول “ابقِ بعيداً عن العُشب” أو عندما يفترض الوالدان أن مساحة ما من الحديقة قذرة أو خطرة، يعيق تواصل الأطفال مع الطبيعة بحرية كاملة.
ولهذه العوائق التي تقف أمام لعب الأطفال في الطبيعة عواقب سيئة على الأطفال، فقد يطور هؤلاء ما بدأ يُعرف بـ “اضطراب نقص الطبيعة” أو “انفصال الأطفال عن الطبيعة”. مما يعني أنه إذا لم يتم تعزيز علاقة الأطفال بالطبيعة في سن مبكرة، فسوف تتأثر صحتهم النفسية والجسدية بشكل سلبي ودائم.
في محاولة لقياس مدى وكيفية علاقة الأطفال بالطبيعة في هونغ كونغ، وهي واحدة من أكثر المناطق الحضرية كثافة في العالم، ومن أجل السعي لتطوير أداة يمكنها قياس هذه العلاقة باستمرار، وضعت الدكتورة تانيا سوبكو من كلية العلوم البيولوجية في جامعة هونغ كونغ والبروفيسور غافن براون من جامعة أوكلاند استبياناً مكوناً من 16 جزءاً يدعى CNI-PPC الذي يرمز إلى Connected to Nature Index – Parents
of Preschool Children، أي مؤشر الترابط مع الطبيعة – لآباء أطفـال الحضانة، يحدِّد الطرق الأربع التي عــادة ما يطـور بها الأطفـال علاقتهم مع الطبيعة:
(1) يصبحون مدركين لها.
(2) يتمتعون بها.
(3) يشعرون بالتعاطف معها.
(4) يشعرون بالمسؤولية تجاهها.

وشاركت في الدراسة 499 عائلة، لديها أطفال تتراوح أعمارهم بين 2 و5 سنوات. وقد أجاب الأهل على 16 سؤالاً، ومن ثم تم قياس إجاباتهم بالمقارنة مع “استبيان القوة والصعوبات” أو SDQ، أي Strengths and Difficulties Questionnaire، وهو مقياس ثابت لقياس صحة الأطفال النفسية. وكانت النتائج مثيرة للاهتمام. “فبالنسبة للآباء الذين أكدوا أن لدى أبنائهم علاقة وثيقة مع الطبيعة كان أطفالهم أقل اضطراباً ولا يعانون من أي نوع من النشاط المفرط ولا يواجهون أي صعوبات سلوكية أو عاطفية، بل كان سلوكهم سليماً ومسؤولاً بالنسبة للمجتمع من حولهم. ومن المثير للاهتمام أن الأطفال الذين كانوا يتحملون مسؤولية أكبر تجاه الطبيعة لم يكن لديهم أي مشكلات مع نظرائهم”.
ويُعدُّ مقياس الـ CNI-PPC الأداة الأولى لقيـاس علاقة الأطفال بالطبيعة وقد تم اعتماده من قبل جامعات أخرى لتطبيقه بشكل أكبر وفي مجالات أشمل، خاصة وأن من الممكن الاستفادة منه كأداة فعالة لتقييم التغيرات في سياسات التنظيــم المدني والتدخلات المصممة لتعزيز التفاعلات بين الأطفال والطبيعة.


مقالات ذات صلة

سبق للقافلة أن نشرت في عام 2003م موضوعاً بعنوان: “لماذا يعجز الطب عن المواجهة؟.. والآن سارس”، ونعود اليوم إلى الموضوع نفسه لنقرأه على ضوء انتشار فيروس كورونا المستجد أو (كوفيد19-) كما سمَّته منظمة الصحة العالمية. وكما كان الحال مع “سارس”، وما قبله وما بعده من أوبئة عالمية الانتشار، تبقى أسئلة الإنسان تتمحور حول علاقته بالأوبئة، […]

سواء أكان فردياً أم جماعياً، يبقى الترفيه جانباً مهماً من حياتنا، فيحاكي إنسانيتنا في أسمى وجوهها، ويقدّم لنا المتعة والرضا الذاتي، وكذلك المزاج الجيِّد. وفي ظروف وسياقات معينة، يكون الترفيه شكلاً من أشكال التنمية الثقافية والفكرية. كانت رواية القصص على مر العصور باكورة وسائل الترفيه التي تنتقل من جيل إلى جيل عبر كلمات شفهية، وكان […]

الاستشارة الوراثية (genetic counselling) علم يُعنى بفهم التأثيرات الطبية والنفسية والعائلية التي تؤدِّي إلى توريث مرض معيَّن. وبالتالي فهو يتضمَّن: تفسير التاريخ الطبي للعائلة بهدف تحديد نسبة الإصابة بالمرض أو عدم الإصابة به، وتثقيف الناس بالنمط الوراثي وأهمية إجراء التحاليل، ومن ثم شرح الخيارات المناسبة للتعامل مع المرض. كما أن مجال الاستشارة الوراثية مجال جديد […]


0 تعليقات على “أول أداة تقيس علاقة الأطفال بالطبيعة”


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *