مجلة ثقافية منوعة تصدر كل شهرين
نوفمبر – ديسمبر | 2018

أمجد المحسن


لا رحمانيْ لشاعرٍ.
يُسمِّي أهلُ البحرِ كلَّ سَفَرٍ: عَبْرَةً. ولا بُدَّ للعابرِ من “رحمانيْ”، ذلك الكتابِ الذي فيه العَلاماتُ والأرقام وخطوط المسافة. ويُسمِّي أهلُ الشِّعرِ كلَّ عَبرةٍ: قصيدةً، ولا رحمانيْ لشاعرٍ، ولا وليّ. ولأهل البحرِ مُفكِّرةٌ عمَّا فعلوا وما استفعلُوا، وقصيدةُ الشّاعرِ هي مُفكِّرتُهُ لا قبلُ ولا بعد. ما الشِّعرُ إنْ لم يكن هو البحر والمطر والشّجرة؟
لكنَّ الشِّعرَ ليسَ مطراً. المَطَرُ نثرٌ وإنْ في حالِ الموسيقى. والشِّعرُ هو ما يذهبُ المطرُ بكَ إليه.
والشِّعرُ ليسَ شجرةً، إنَّما ما يبقى من الظلِّ على ثوبِكَ ولا يزول.
والشِّعرُ ليسَ البحرَ، إنَّما هو ذاكرتُكَ في الغُبَّة، هل كنتُ هناك؟ ولا رحمانيْ لشاعر.
والشِّعرُ ليسَ هو متى كتبتَ أوَّلَ مرَّة، لكنْ لماذا كلُّ مرَّةٍ هي أوَّل مرَّة؟
“رحماني: مُسمَّىً عرفه البحّارةُ لبعضِ كتب الإرشاد البحريّ قديماً”

رَحماني

… لم يكنْ أزرقُ هذا البحرِ سَيّالاً ، فلمّا نهَمَ النّهّامُ .. سالا !
هكذا يبتكرُ المرءُ المُحالا !
ثمَّ يُلقي نفْسَهُ فيهِ ، ليَسْتدْرِكَ ما أُنْسِيهِ أخطاءً ثِقالا
ابْتَدِعْ بحراً إذا ما لم تجدْ بحراً … ولا تَتْرُكْ سُؤالا
مرَج البحرين ، هذا الملحُ زوَّجنا بِه الماءَ الزُّلالا
مرَجَ البحرينِ ، لا الملْحَ أردنا سيِّداً فينا ولا الماءَ الزّلالا !
كلُّ ما دالَ على السّاحلِ دالا …
كلّما ضاقَتْ بنا عَبْرَتُنا ،
عادَ منهوكٌ على منكسِرٍ في الأمسِ ، يستجدي الضّلالاتِ ضلالا ..
أمسِ ولّى ، الغدُ لمْ يأْتِ ، فَكُنْ ..
حيثُ أَنتَ الآنَ .. لا ترْكنْ وإلا سوف أشكوكَ إلى الله تعالى .
آه مَنْ ذا يتِدُ البحرَ …. إذا هبّتْ شمالا ؟
حكمةُ البومِ الذي شقَّ حيازيمَ المحيطاتِ انثيالا .
كيف حالِي في مهبِّ الرّيحِ ،
كيفُ اللجُّ في مشتجرِ الأحوالِ حالا ؟
وأنا أحملُ ظلِّي .. ثمَّ ألقيهِ على البحرِ سُؤالا !
عَبرةُ الطِّينِ من المنفى إلى المنفى ..
وفي الغبّة أستجلي قُصارايَ ،
وقلبي هو رحماني إذا قلب الأدلاء استقالا ……

أمجد المحسن
مواليد 1977م
المنطقة الشرقيّة، السعودية

إصداراته:
• ”سهرة عبّاسيّة”، 2009م
• ”أدراج الغرفات السبع من الفلك إلى التي هي لك”، 2010م
• ”مكعّب روبيك”، 2014م
• ”حضرة ذوات الأكمام”، 2014م


مقالات ذات صلة

ثمــة أفـلام في السينمـا السعوديــة الحديثــــة لا يمكن تجاهلها، رغم ما قد يشوبها من تحفظات على السيناريو أو مآخذ على اللغة السينمائية أحياناً، وإن كان يصعب الحكم عليها بمقاييس سينمائية خالصة كتلك التي نحكم بها على أي فلم عالمي، أو أي فلم عربي من دولة لها تاريخ في صناعة السينما. إذ يصعب أن نطبِّق على الأفلام السعودية القصيرة، وحتى الطويل القليل منها، أياً من تلك المقاييس من دون الالتفات إلى الظروف التي أحاطت بإنتاجها.

بيوت الفنَّانين هي مداخل لفهم علاقاتهم بالأمكنة وخياراتهم الفنّية، ومعايير التذوّق والتلقّي التي سادت في عصرهم. هنا في بيت رامبرانت في أمستردام، مسقط رأسه، تلتقي تشكيلات المجتمع وطبقاته. البنّي هو سيّد الألوان التي تمتزج بشجاعة، وتجتذب الدفء والضوء في هولندا المنخفضة، حيث يتناغم كل شيء مع الأوراق المتساقطة على أرصفة المدينة بحزنٍ رومانسي.

لو قدِّر لك أن تسأل المتذوقين من الجماهير المحبَّة للبيان والأدب، شعره ونثره، وهم يطربون لإلقاء شاعر يعزف حروفه لحوناً شجيَّة، أو خطيب مفوّهٍ يلقي شظايا كلماته، ليلهب قلوب مستمعيه: ما الذي يجعل المبدع بليغاً؟ وما البلاغة؟


0 تعليقات على “أمجد المحسن”


اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *